الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / إضاءات: إلى بلدية مسقط .. مع التحية

إضاءات: إلى بلدية مسقط .. مع التحية

في إطار المنهجية التى ينتهجها عمود إضاءات في نقل معاناة المواطنين وهمومهم من خلال المناشدات التى يتلقاها وإبرازها للرأي العام وللجهات ذات العلاقة على أمل إيجاد الحلول لها وتذليل العوائق التي تواجهها …. ولا يخفى على لبيب الجهود التي تقوم بها بلدية مسقط من تجميل لمدينة مسقط وتحسين طرقها وتشجيرها مما جعلها محل إشادة من كل زائر لها …. إلا انه وكما نعرف أن الكمال لله وحده …. ننقل لكم فى هذا المقال رسالة من سكان منطقة الموالح الشمالية ( المقابلة للموج) وما يعانوه من قلة اهتمام بمنطقتهم على حد قولهم من خلال انتشار البرك المائية وتشويه الشوارع الداخلية لديهم نتيجة تصليحات الصرف الصحي ورغم مناشداتهم المتكررة لبلدية مسقط إلا ان الحال بقي على ماهو عليه في منطقة حيوية وذات موقع استراتيجي كونها مجاورة لمشروع المطار الجديد … رسالة نقلها عمود إضاءات حرفيا كما جاءت دون تعديل أو إضافة لمزيد من المصداقية:
” أوجه رسالتي هذه إلى عمود إضاءات في جريدة الوطن لأنقل فيها معاناة سكان منطقة الموالح الشمالية (مقابل الموج).. على أمل إبرازها ونقلها للجهات ذات العلاقة … بعد أن بحت اصواتنا ونفدت ولم يصغ لنا أحد.
هذه المنطقة يحدها مشروع المطار الجديد من الشرق ومشروع الموج من الشمال ومعهد التدريب المهني ومركز صحي الموالح من الغرب ومركز البهجة من الجنوب وشارع الموج هو المدخل الرئيسي للمنطقة وكما تعلمون أصبح هذا الشارع نشطا تجاريا بسبب الحركة التجارية من مطاعم ومحلات وشقق فندقية ولا يختلف اثنان على أنها منطقه حيوية ذات موقع استراتيجي مهم وعلى الرغم من موقعها المتميز فالمنطقة لم تنل النصيب الواسع من اهتمام بلدية مسقط كغيرها من المناطق المجاورة لها وأهالي المنطقة يدفعون ثم هذا الإهمال .
ومن المشكلات التي يشتكي منها السكان هي مشكلة البرك المائية بعد هطول الأمطار، حيث تستمر هذه البرك لفترات طويلة من غير معالجة أو حتى شفط وتتحول بعدها إلى مستنقعات وبيئة خصبة للبعوض والذباب … وبدورها ساهمت أعمال الصرف الصحي في وجود مثل هذه البرك..الشركة المنفذه للمشروع لم تعد الشوارع الى ما كانت عليه وما زالت هناك بعض الحفر والمنخفضات في الشوارع …المواطن يتساءل لماذا لم يتم عمل فتحات في الشوارع لتصريف الأمطار ؟؟؟ ..بما أنه المشروع قائم كان الأولى أن يستفاد من أعمال الحفريات في عمل حلول للأمطار مثل ما قامت به شركة الاتصالات باستخدام أنابيب الصرف الصحي لتوصيل أسلاك الألياف البصرية.
ايضاً يعاني الأهالي من صناديق القمامة .. صناديق قديمة متهالكة من غير غطاء … أيام الإجازات الأسبوعية البلدية لا تمر لتفريغها فيتجمع البعوض والذباب القادم من البرك المائية يعني باختصار البلدية وفرت المأوى (المستنقعات) والطعام ( القمامة) للحشرات.
كذلك مخلفات البناء … العمال يرمون مخلفات الأخشاب والإسمنت والأصباغ في صناديق القمامة غير المخصصة لهكذا مخلفات.. وعمال البلديه لا يأخذون هذه المخلفات لانها ليست من اختصاصهم أو لا تتسع لعربات القمامة …والمواطن بين سندانة المقاولين ومطرقة البلدية.
ومن هنا نطالب البلدية بالآتي :
١- ردم المستنقعات المائية أو شفطها بشكل دوري.
٢- معالجة الشوارع الداخلية من آثار أعمال الصرف الصحي.
٣-عمل صناديق قمامة صحية وجديدة ذات أغطية ويجب تفريغها بشكل يومي.
سكان الموالح الشمالية يناشدون البلدية بالالتفات لهم اسوة ببعض المناطق القريبة منهم التي نالت اهتمام البلدية!
أعتقد انها رسالة شارحة لذاتها ومعبرة عن واقع ماوصل إليه الحال وكما جاء بالتفصيل والقاطنين لتلكم المنطقة لولا غيرتهم على بلدهم أولا وعلى منطقتهم ثانيا لما عرضوا مشكلتهم أمام الملأ …. أتمنى أن تجد المناشدة آذانا صاغية لدى بلدية مسقط وأن يأخذوا الامر بالجدية التى ينبغي ان تكون وبلا شك أن بلدية مسقط مدركة آى ما إدراك أن نجاح عملها يأتي من خلال تجاوبها مع المواطنين والقاطنين لمحافظة مسقط والتعاون معهم لجعل مسقط نظيفة براقة.

ناصر بن سلطان العموري
abusultan73@gmail.com

إلى الأعلى