الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يفجر منزلي أسيرين ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة
الاحتلال يفجر منزلي أسيرين ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة

الاحتلال يفجر منزلي أسيرين ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة

القدس المحتلة ــ الوطن :
هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الخميس، منزلي الأسيرين خالد ومحمد مخامرة في مدينة يطا جنوب مدينة الخليل. في وقت شنت فيه حملات دهم واعتقال بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
وقال مراسل (الوطن) إن قوات إسرائيلية كبيرة حاصرت منزل الأسير خالد مخامرة وسط مواجهات اندلعت مع الشبان في محيطه، قبل أن تستقدم جرافة عسكرية وتشرع بهدم المنزل. كما فجرت قوات الاحتلال منزل ابن عمه محمد مخامرة في المدينة بعد تفخيخه بالقنابل. وحاصر مئات الجنود الأحياء السكنية في يطا عقب اقتحامها من عدة محاور، في وقت استمرت فيه المواجهات في محيط المنزلين لساعات. وكانت قوات الاحتلال أمهلت العائلتين مدة 24 ساعة لتنفيذ عمليتي الهدم، قبل أن تنفذ التهديد لاحقا. يذكر أن الأسير ين مخامرة متهمان بتنفيذ عملية إطلاق النار في “تل أبيب” في الثامن من شهر يونيو الماضي، وأدت العملية في حينه إلى مقتل أربعة مستوطنين.
على صعيد ذي صلة، أصدرت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء الإسرائيلية في الرملة أوامر هدم جديدة لعدة مبانٍ في مدينة كفر قاسم وضمن نطاق حدودها، بادعاء عدم الترخيص. وقالت مصادر فلسطينية، إن الأهالي فوجئوا بإلصاق أوامر الهدم على المباني دون أن يتم استدعاؤهم لجلسات استماع حتى يتسنى لهم تبرير الموقف وإتاحة الفرصة حتى إنهاء الاجراءات للحصول على ترخيص قانوني. وأكد الأهالي أنه يوجد بحوزتهم مستند مصدق عليه من اللجنة المحلية للتخطيط والبناء وينص على أن المنطقة التي تقع فيها المباني ضمن حدودها ونطاق الخارطة الهيكلية وفي مرحلة المصادقة على الخارطة التفصيلية لتوسيع المسطحات، إلا أن اللجنة اللوائية سارعت في إصدار أوامر الهدم. واستأنف أصحاب المباني المهددة بالهدم الفوري، على هذا القرار إلى محكمة الصلح في بيتح تكفا طلبا في الحصول على تجميد مؤقت حتى يتسنى لهم الحصول على رخص قانونية. وتواجه مدينة كفر قاسم هجمة متسارعة من أوامر الهدم، وتسارع السلطات في تنفيذ أوامر هدم أساسات مبان وعرش. وكانت محكمة الاحتلال أصدرت أوامر هدم قبل نحو أسبوعين ضد منازل لعائلة عائلتا وبدير، واللتيْن إستئنفتا إلى المحكمة العليا ضد هذه الأوامر. ويأتي تصعيد الهدم في الداخل المحتل الفلسطيني في الفترة الأخيرة الماضية، ضمن خطوات تنفيذ ما تسمى بخطة الهدم وبعد تعديل قانون “التخطيط والبناء”، بإدخال نص يتناسب مع توصيات ما تسمى بلجنة “كمينيتس” الخاصة بالمنازل الفلسطينية المرشحة للهدم في الداخل.
من جانبه، شارك وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني الشيخ يوسف أدعيس بفعاليات خيمة الاعتصام المقامة على أنقاض منازل هدمتها سلطات الاحتلال الثلاثاء الماضي في قرية قلنديا البلد، شمال القدس في حملة طالت 12 منزلا تضم 16 شقة سكنية بحجة عدم الترخيص ووقوعها بجوار جدار الضم والتوسع والفصل العنصري الذي يطوق القرية . واستنكر ادعيس سياسة الاحتلال الاجرامية بحق الشعب الفلسطيني وهدم المنازل بهدف ترحيل المواطنين وسرقة أراضيهم، مطالبا المجتمع الدولي بهيئاته ومؤسساته بالضغط على الاحتلال لوقف السياسات الممنهجة ضد الشعب الفلسطيني. وأكد أن سياسة هدم المنازل لن تنال من عزيمة وقوة وصلابة شعبنا في مواجهة هذه المخططات والإجراءات الخطيرة الهادفة للسيطرة على أرضنا ومقدساتنا . وتوجه ادعيس بالتحية إلى أهالي البلدة الصابرين الصامدين في بيوتهم والذين يواجهون أقسى أشكال العدوان عبر الاعتداءات والاستيلاء على الممتلكات، داعيا إلى مزيد من الصبر والثبات .
إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس 12 فلسطينيا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية، تركزت في محافظة القدس. وبين نادي الأسير في بيان له، أن 8 مواطنين جرى اعتقالهم من القدس، منهم عدد من موظفي لجنة الاعمار في المسجد الأقصى، وهم: مدير لجنة الاعمار بسام الحلاق، ومحمد الدباغ، ومعتصم كراجة، ومحمود العناتي، وأنس الدباغ، وسليمان عبد اللطيف، بالإضافة إلى محمد محمود شماسنة من بلدة قطنة، والفتى بلال مطير من مخيم قلنديا. فيما اعتقل مواطنان من مخيم عقبة جبر في محافظة أريحا، وهما: توفيق عبد الله قنديل، وأيسر جمعة السمهوري. ومن بلدة بيت أمر شمال الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن حمزة حابس العلامي، كما جرى اعتقال للمواطن فايز راتب ياسين من محافظة جنين.
واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس، حملات الدهم والاعتقال بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية. فقد اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال فجر أمس الخميس، بلدة يطا جنوب الخليل، وشرعت بهدم منزلين لأسيرين من عائلة مخامرة وسط البلدة. وذكرت مصادر فلسطينية أن عددا كبيرا من آليات الاحتلال اقتحمت البلدة، مستهدفة منزلين في منطقة الحيلة في يطا. وأوضحت المصادر أن وحدة من مشاة الاحتلال انتشرت وسط البلدة، بتزامن مع اندلاع مواجهات مع المواطنين، وأن قوات الاحتلال تحاصر محيط منزلي الأسيرين خالد مخامرة، ومحمد أحمد موسى مخامرة المستهدفين في هذه العملية، بحجة المسؤولية عن تنفيذ عملية إطلاق نار في تل أبيب وقعت قبل نحو شهرين. وقالت المصادر ذاتها: إن قوات الاحتلال أرغمت المواطنين في المنزلين المذكورين والبيوت المجاورة على المغادرة، ثم شرعت بتنفيذ عملية الهدم، مستعينة بجرافة كبيرة “وباغر” ووحدة من الهندسة.
وفي بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الخميس، حملة مداهمات واقتحامات موسعة في أحياء بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، تخللها اعتقال شاب وإصابة آخر بالرصاص المعدني. وقالت مصادر فلسطينية إن مئات الجنود اقتحموا البلدة منذ وقت مبكر من الفجر، برفقة كلاب بوليسية ومعدات اقتحام، وآليات عسكرية وناقلات للجند. وأوضح الناشط محمد عياد أنّ قوات كبيرة اقتحمت عددا من منازل المواطنين، ونفذت عمليات تفتيش وعبث بمحتوياتها، وخلط للمواد الغذائية وسكبها على الأرض، واعتلاء أسطح المنازل المطلة على أحياء البلدة، وسط احتجاز للمارة والتدقيق في بطاقاتهم وانتشار مئات الجنود في الشوارع. وأوضح بأنّ قوّات الاحتلال اعتقلت الفتى حمزة حابس العلامي (17عامًا) بعد اقتحام منزله، في وقت أصيب فيه شاب بالرصاص المطاطي في قدمه خلال المواجهات وجرى نقله إلى المجمع الطبي في البلدة لتلقي العلاجات الطبية. وتخلل الحملة إطلاق جنود الاحتلال للرصاص الحي وقنابل الغاز والرصاص المطاطي ما أسفر عن ووقوع عدة حالات اختناق في صفوف المواطنين. وكانت قوات إسرائيلية كبيرة اقتحمت بلدة بيت امر منذ فجر اليوم في حملة عسكرية استمرت أكثر من (8 ساعات) طالت اقتحام عدد كبير من المنازل، في عملية شارك فيها أكثر من (150 جنديًا). كما اقتحمت منزل المواطن أحمد خليل أبو هاشم، وخلط جنود الاحتلال المواد التموينية ببعضها، قبل إجبار مجندات زوجته على خلع ملابسها ما أدى إلى وقوع عراك بالأيدي داخل المنزل. وجرى تسليم المواطن أبو هاشم بلاغ مقابلة لمخابرات الاحتلال، قبل أن تنسحب القوّات من البلدة.
وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الخميس، الفتى بلال مطير من مخيم قلنديا شمال ‏المدينة، واقتادته الى أحد مراكز التوقيف والتحقيق التابعة لها في المنطقة. وكانت قوات الاحتلال احتجزت أحد أقارب الفتى مطير على حاجز قلنديا، لإجباره على تسليم نفسه.

إلى الأعلى