الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني يتجاوز حاجز الـ”40″ دولاراً والنفط العالمي يتخلى عن مكاسبه ويتراجع بسبب تأثير تخمة المعروض
الخام العماني يتجاوز حاجز الـ”40″ دولاراً والنفط العالمي يتخلى عن مكاسبه ويتراجع بسبب تأثير تخمة المعروض

الخام العماني يتجاوز حاجز الـ”40″ دولاراً والنفط العالمي يتخلى عن مكاسبه ويتراجع بسبب تأثير تخمة المعروض

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: استعاد الخام العماني حاجز الـ”40″ دولاراً وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر أكتوبر القادم أمس 79ر40 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد يوم أمس ارتفاعاً بلغ دولارًا و20 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الأربعاء الذي بلغ 59ر39 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أغسطس الجاري بلغ 46 دولارًا و60 سنتًا للبرميل مرتفعًا بذلك دولارين و27 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر يوليو الماضي.
وتراجعت أسعار النفط بعد مكاسب في وقت سابق من الجلسة أمس الخميس وفي اليوم السابق مع تضرر الأسواق جراء فائض الإنتاج والكميات الكبيرة من النفط الخام غير المباع ووفرة المنتجات النفطية المكررة.
وجرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت عند 42.77 دولار للبرميل بانخفاض 33 سنتاً عن آخر إغلاق وأقل من أعلى مستوى للتداول خلال اليوم عند 43.65 دولار للبرميل.
وجرى تداول خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة مقابل 40.69 دولار للبرميل بانخفاض 14 سنتا بعد وصوله لأعلى مستوى خلال يوم أمس عند 41.41 دولار للبرميل وزيادته 3.3% في الجلسة السابقة.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية: إن مخزونات الوقود الأمريكية انخفضت 3.26 مليون برميل إلى 238.2 مليون برميل في الأسبوع الماضي مقابل توقعات بسحب حوالي 200 ألف برميل.
لكن مخزونات الخام زادت 1.4 مليون برميل مقابل توقعات المحللين بانخفاضها.
وقالت شركة تسويق النفط العراقية (سومو): إن إنتاج النفط الخام في العراق خلال شهر يوليو زاد بأعلى مستوى منذ يناير إلى 4.632 مليون برميل يوميا مقابل 4.559 مليون برميل في يونيو.
من جهة أخرى ارتفع إنتاج العراق من النفط الخام في يوليو ليصل إلى أعلى مستوى منذ يناير مع عودة الإمدادات تدريجيا إلى مسارها الطبيعي برغم انخفاض أسعار النفط والقتال مع داعش.
وقالت شركة تسويق النفط العراقية (سومو) في بيان أمس الخميس إن العراق ضخ 4.632 مليون برميل يومياً من النفط الخام في يوليو ارتفاعًا من 4.559 مليون برميل يوميا في يونيو.
وأظهرت بيانات رسمية أن العراق أنتج 4.775 مليون برميل يوميا في يناير.
وقال مسؤولون يوم الاثنين: إن صادرات النفط من الموانئ الجنوبية للعراق زادت إلى 3.2 مليون برميل يومياً في المتوسط في يوليو مقابل 3.175 مليون برميل يوميا في يونيو برغم اضطراب صادرات الجنوب بسبب تسرب في خط أنابيب.
ويتوقع مسؤولون عراقبون ومحللون في قطاع النفط المزيد من النمو في صادرات العراق في العام الحالي برغم أنه سيكون بوتيرة أبطأ عن العام الماضي عندما حقق العراق أكبر زيادة في الإمداد ضمن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
وحذرت شركات النفط الأجنبية العاملة في العراق من أن مشروعات زيادة الإنتاج ستتأخر إذا خفضت بغداد الإنفاق بسبب تدني أسعار النفط والظروف الجيوسياسية التي يمر به العراق.
وأظهر مسح لرويترز أن إمدادات من أوبك زادت إلى 33.41 مليون برميل يوميا في يوليو مقابل 33.31 مليون برميل في يونيو.
وكان إنتاج يوليو الذي أعلنته سومو أعلى من الإنتاج العراقي الذي قدره المسح بنحو 4.32 مليون برميل يوميا.
وفي سياق منفصل قال مصدر في قطاع النفط لرويترز: إن الكويت عضو أوبك ثبتت مستوى إنتاجها في يوليو عند 2.950 مليون برميل يوميا.
وزاد الإمداد منذ تخلي أوبك في عام 2014 عن دورها التاريخي بخفض الإمداد من أجل دعم الأسعار مع زيادة ضخ النفط من دول منتجة كبيرة مثل السعودية والعراق وإيران.
وأضافت زيادة إنتاج أوبك ضغوطا أدت لانخفاض الأسعار، وهبط سعر النفط من أعلى مستوى في 2016 بالقرب من 53 دولارًا للبرميل في يونيو إلى 43 دولارا للبرميل أمس الخميس بسبب ضغوط مخاوف متعلقة بضعف الطلب.
وفي العام الحالي كانت إيران المصدر الأسرع نموًا للإمداد في أوبك بعد رفع العقوبات الغربية عليها.

إلى الأعلى