الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / تعليمية شمال الباطنة تختتم برنامج “صيفي ابتكار” لطلبة المدارس
تعليمية شمال الباطنة تختتم برنامج “صيفي ابتكار” لطلبة المدارس

تعليمية شمال الباطنة تختتم برنامج “صيفي ابتكار” لطلبة المدارس

صحار ـ الوطن :
اختتمت مؤخراً تعليمية شمال الباطنة برنامجها الصيفي للروبوتات والمشاريع العلمية “صيفي ابتكار” لطلبة مدارس المحافظة في مجال الابتكارات العلمية والروبوت والذي استمر على مدار أسبوعين ، مستهدفا 80 طالبا وطالبة من الصفوف (5 – 10)، ويهدف البرنامج إلى استغلال الطلبة لأجازة الصيف الاستغلال الأمثل من خلال اكتساب مهارات ومعارف جديدة إلى جانب اكتشاف وتنمية المواهب الطلابية وتوجيهها للتطوير ، بالإضافة إلى دعم المشاريع والابتكارات الطلابية وتهيئة الطلبة للتنافس في المسابقات المحلية والدولية.
وبهذه المناسبة قالت ثريا بنت محمد البندرية مشرفة أنظمة بمختبر الروبوت التعليمي : إن نشر ثقافة الروبوت يعتبر من أهداف مختبر الروبوت الذي سعى إليه منذ نشأته بالإضافة إلى تزويد الناشئة بالمهارات اللازمة والعلوم المرتبطة به لذا كانت هذه الدورة بمثابة الانطلاقة في عالم الروبوت حيث تم التطرق إلى مقدمة نظرية عن علوم الروبوت ونشأته وبداية تطوره وإسهامات المسلمين فيه كما شمل البرنامج المقدم في صيفي ابتكار شرحا لمكونات الروبوت (EV3) وكيفية تركيبه بالاستعانة بدليل التعليمات المصاحب لحقيبة الروبوت وتعرف على الحساسات وآلية برمجتها.
وأضافت البندرية بأنه تم التطرق أيضا إلى برمجة الروبوت بطريقتين عن طريق المعالج (المتحكم) وعن طريق البرنامج الخاص بالروبوت كما أشارت إلى أن الدورة شملت العديد من التحديات والمنافسة الجماعية في جو مفعم بالحماس.
من جانب آخر أوضح خالد بن محمد المطروشي مشرف أنظمة ومدرب روبوت بمختبر الروبوت التعليمي : للروبوت أهمية كبيرة وتنافس عالمي في إدخال هذا العلم في المناهج التعليمية ونشر ثقافة الروبوت بين أفراد المجتمع والذي يعتبر هدفا رئيسيا لمختبر الروبوت التعليمي بتعليمية شمال الباطنة حيث جاءت هذه الدورة لكسر حاجز الغموض والإبهام عن عالم الروبوت بين أفراد المجتمع وانطلاقة نحو غد مشرق وواعد في مجال الروبوت.
وأشار المطروشي إلى أنه تم الحرص في الدورة على التعريف بأهمية الروبوت ومكوناته بعدها تعامل الطلاب مع مكونات الروبوت وتركيبه لتشكيل أنواع مختلفة من الروبوتات وبرمجتها لتنفيذ مهام ومشاريع ومسابقات بين الفرق لإضافة روح التحدي والمرح.
وأشارت الطالبة خولة بنت محمد بن سعيد من مدرسة الصفا لتعليم الأساسي إلى أنه كانت لديها معرفة بسيطة بعالم الروبوت ولكن هذه الدورة منحتني التوسع في برمجة الروبوت وتعرفنا على عنصر جديد وهو كيفية تركيب الروبوت وبرمجته وأضافت بأنها تعلمت من خلال هذه الدورة حب العمل الجماعي والاستكشاف والتجربة والتعمق في كيفية إعطاء أوامر للروبوت والتحكم به وهذه الدورة سوف تمكنها من الاشتراك في المسابقات المحلية والعالمية المختصة في عالم الروبوت.
وقالت الطالبة شهد بنت عبدالله المقبالية من مدرسة الصفا لتعليم الأساسي : تعرفت في هذه الدورة على كل قطعه موجودة في حقيبة الروبوت وعلى مسمياتها ووظيفة كل قطعة واستطعت تنمية مهارة تركيب الروبوت من خلال العمل الجماعي وروح التعاون بيني وبين زميلاتي حيث استطعت التعرف على محتويات عقل الروبوت والبتوتيات الموجودة بداخله مع معرفة طريقة تشغيله وإيقافه وطريقة تحريكه وإعطائه الأوامر المختلفة وأضافت المقبالية قائلة : لقد استفدت كثيراً من الدورة فقد علمتني الكثير من المعلومات في مجال الروبوت والابتكارات وأصبح لدي الحماس الشديد للمشاركة في الدورات والاختراعات والمسابقات المحلية والدولية.

إلى الأعلى