الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يدمر أرتالا للارهابيين في ريف حلب ويتصدى لهجوم من الجنوب الغربي
الجيش السوري يدمر أرتالا للارهابيين في ريف حلب ويتصدى لهجوم من الجنوب الغربي

الجيش السوري يدمر أرتالا للارهابيين في ريف حلب ويتصدى لهجوم من الجنوب الغربي

تركيا تنضم للراغبين في الاسراع بـ(جنيف) وأوباما غير واثق في بوتين
دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
دمر الجيش السوري ارتالا للإرهابيين في ريف حلب كما صد هجوما من الجنوب الغربي للمحافظة التي يحاول الإرهابيون فك الطوق المفروض عليها من قبل قوات الجيش السوري في الوقت الذي انضمت فيه تركيا إلى الراغبين في الاسراع بعقد جولة محادثات رابعة في جنيف في حين أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما عن عدم ثقته في نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن حل الأزمة في سوريا.
وقال مصدر عسكري سوري إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ 23 ضربة جوية على تجمعات ومقرات وأرتال للتنظيمات الإرهابية بريف حلب.
وأضاف المصدر في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الضربات “أسفرت عن مقتل عشرات الإرهابيين وتدمير العديد من المقرات والعربات المدرعة والمصفحة والسيارات المحملة بالأسلحة والذخيرة والمفخخة”.
وتكبدت التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” خلال الأيام الأربعة الماضية خسائر فادحة بالأفراد والعتاد حيث أحبطت وحدات الجيش السوري بالتعاون مع القوى الرديفة بغطاء جوي كثيف من الطيران الحربي جميع محاولات الإرهابيين التقدم من الريف الجنوبي والجنوبي الغربي باتجاه مدينة حلب.
كما تصدى الجيش السوري لهجوم كبير شنه الإرهابيون للمرة الثانية خلال اسبوع في حلب.
وقال ما يسمى المرصد السوري إن الهجوم كان يستهدف الأجزاء الجنوبية الغربية من حلب، بهدف استعادة الأرض المفقودة.
من جهة أخرى أفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش السوري دمرت مربض مدفع ثقيل وقضت على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في درعا البلد ودرعا المحطة.
وكان المصدر العسكري أكد في وقت سابق تدمير مقري قيادة و4 آليات لتنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامته في درعا وريفها.
وذكر المصدر أن وحدة من الجيش نفذت صباح أمس عملية على مواقع انتشار إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في حي الحمادين ومخيم النازحين في درعا البلد “أسفرت عن سقوط العديد من القتلى بين صفوفهم وتدمير مقري قيادة و3 آليات”.
وأوقعت وحدات من الجيش أفراد مجموعتين إرهابيتين قتلى ومصابين في حي العباسية وحي درعا المحطة ودمرت مرابض مدفعية هاون ودراجات نارية لإرهابيي “جبهة النصرة” في مناطق متفرقة من منطقة درعا البلد.
من جهة أخرى قتل طفل جراء إصابته بشظية قذيفة أطلقها إرهابيون على حي السحاري في مدينة درعا.
وأفاد مصدر طبي في محافظة درعا “باستشهاد طفل عمره 13 عاما متأثراً بجروح أصيب بها أمس نتيجة قذيفة صاروخية أطلقتها المجموعات الإرهابية على حي السحاري في المدينة”.
وأصيب أمس الأول 8 أشخاص بجروح بينهم طفل جراء اعتداءات ارهابية بالقذائف والرصاص على أحياء المحطة والسحاري وشمال الخط والمطار السكنية في مدينة درعا تسببت ايضا باضرار مادية كبيرة في منازل الأهالي ومؤسسة المياه والمصرف العقاري ومديرية المالية في المدينة.
سياسيا قال وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو إنه يجب استئناف المحادثات بشأن مستقبل سوريا ودعا إلى جولة رابعة من محادثات جنيف للسلام.
وأضاف تشاووش أوغلو في مقابلة مع تلفزيون (تي.جي.تي.آر خبر) أن قوات الحكومة السورية حاصرت مدينة حلب مما يهدد بموجة هجرة جديدة.
من جانبه اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما انه “غير واثق” بأن نظيره الروسي فلاديمير بوتين يريد التعاون مع الولايات المتحدة من اجل حل النزاع الدائر في سوريا.
وقال اوباما خلال مؤتمر صحفي في البنتاجون “انا لست متأكدا من أن بامكاننا الوثوق بالروس وبفلاديمير بوتين ولهذا السبب علينا ان نجري تقييما بشأن ما اذا كنا سنتمكن من الوصول الى وقف فعلي للاعمال العدائية ام لا”.
واضاف “ربما تكون روسيا غير قادرة على الوصول الى ذلك، اما لانها لا تريد ذلك واما لانها لا تمتلك نفوذا كافيا على الاسد. وهذا ما سنقوم بتقييمه”.
واكد الرئيس الاميركي انه مدرك للوضع واننا “نمضي في هذا الاتجاه من دون اي غشاوة على اعيننا”، مضيفا “سنختبر ونرى ما اذا كنا نستطيع الحصول على شيء متين. اذا لم نحصل على ذلك، تكون عندها روسيا قد اظهرت وبكل وضوح انها طرف غير مسؤول على الساحة الدولية ” على حد قوله.

إلى الأعلى