الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يكبد الإرهابيين خسائر فادحة في ريف حلب
الجيش السوري يكبد الإرهابيين خسائر فادحة في ريف حلب

الجيش السوري يكبد الإرهابيين خسائر فادحة في ريف حلب

الدنمارك تنضم لقافلة ضاربي داعش وتركيا تأمل تجاوز أزمة المقاتلة الروسية
دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
كبدت وحدات من الجيش السوري بإسناد جوي التنظيمات الإرهابية خسائر فادحة بالأفراد والعتاد والآليات في ريف حلب فيما انضمت الدنمارك إلى قافلة ضاربي داعش في سوريا في حين تأمل تركيا تجاوز أزمة اسقاط المقاتلة الروسية وذلك خلال الزيارة المرتقبة للرئيس رجب طيب أردوغان إلى روسيا.
وقال مصدر عسكري سوري في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) “إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ 23 ضربة جوية على تجمعات ومقرات وأرتال للتنظيمات الإرهابية.
وأضاف المصدر..إن الضربات “أسفرت عن مقتل عشرات الإرهابيين وتدمير العديد من المقرات والعربات المدرعة والمصفحة والسيارات المحملة بالأسلحة والذخيرة والمفخخة”.
وفي وقت لاحق أمس أكد المصدر أن وحدات من الجيش وبإسناد ناري كثيف من الطيران الحربى والمدفعية تصدت لمحاولات تسلل مجموعات إرهابية إلى عدد من النقاط العسكرية على محور الكليات جنوب غرب مدينة حلب”.
وأضاف المصدر.. إن عملية التصدي أسفرت عن “إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير عشرات العربات المدرعة والمصفحة التابعة لهم”، لافتاً إلى أن “الطيران الحربى دمر أرتال المجموعات الإرهابية الهاربة من منطقة الاشتباك”.
وتكبدت التنظيمات الارهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” خلال الأيام الأربعة الماضية خسائر فادحة بالأفراد والعتاد حيث أحبطت وحدات الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى الرديفة بغطاء جوي كثيف من الطيران الحربي جميع محاولات الإرهابيين التقدم من الريف الجنوبي والجنوبي الغربي باتجاه مدينة حلب.
إلى ذلك أعلن الجيش الدنماركي أمس أن طائراته قصفت للمرة الأولى أهدافا لتنظيم داعش في سوريا بعد غارات شنتها ضد التنظيم في العراق.
ونقلت قناة (سكاي نيوز) الإخبارية عن قيادة الدفاع الدنماركية قولها إن أربع طائرات من طراز (إف 16) قصفت مدينة الرقة.. مستهدفة منشآت للقيادة والتحكم ومخازن للأسلحة وأعضاء التنظيم.
ووصف قائد المهمات الدولية للقوات الجوية (يان دام) تلك الضربات بالمساهمة المهمة لعمل التحالف.
في غضون ذلك أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أهمية الزيارة التي سوف يقوم بها في التاسع من الشهر الجاري الى روسيا.
وقال أردوغان في مقابلة أجرتها معه قناة”تي ار تي ” التركية أن أهمية الزيارة في كونها تسهم في تخطي الآثار السلبية الناجمة عن حادث الطائرة في الرابع و العشرين من نوفمبر الماضي. وسوف تكون ألأزمة السورية من أهم المواضيع التي سيتناولها أردوغان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وذّكر أردوغان أنه لم تأت أي دولة غربية بعد الى تركيا لمعرفة ما حدث على ارض الواقع بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، و قال: “لن توجهوا هذه البلاد و لن تقسموها ولن تجزئوها، و لن تستطيعوا ايقاف الارادة الشعبية”.

إلى الأعلى