الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / باسم سمره لـ”الوطن”: تفاعل الجمهور مع أدواري صنع نجوميتي حتى لو لم أكن البطل
باسم سمره لـ”الوطن”: تفاعل الجمهور مع أدواري صنع نجوميتي حتى لو لم أكن البطل

باسم سمره لـ”الوطن”: تفاعل الجمهور مع أدواري صنع نجوميتي حتى لو لم أكن البطل

قدم شخصية مختلفة في مسلسل “الكيف” عن الفيلم الأصلي
القاهرة ـ من حسام محمود:
أكد الفنان المصري باسم سمره أن مسلسله “الكيف” يأتي ضمن الأعمال التليفزيونية التي أخذت من قصص السينما لكنه لم يكن الفنان الأول الذي يقدم مثل هذه الأعمال. وأوضح سمره أن هناك الكثير من أعمال السينما التي تحولت إلى مسلسلات درامية وكوميدية وحققت نجاحا ملحوظا مؤكدا أن مسلسل الكيف تم تطوير شخصياته وأحداثه بشكل كبير عن الفيلم فهو لا يناقش قضية الإدمان فقط بل يناقش العديد من القضايا ويطرح مشكلات وقصص شخصيات كثيرة خلال أحداث لم تكن موجودة أصلا في الفيلم السينمائي وهذا ما جذبه للتمثيل في المسلسل إلى جانب وجود حوار متميز يتماشى مع العصر الحالي .
* ما الرسالة التي قدمها مسلسل الكيف للجمهور ؟
** بالطبع المسلسل يبين خطورة ظاهرة انتشار المخدرات وآثارها المدمرة سواء بصورة التعاطي أو الاتجار من خلال تصوير وجودها بسلبياتها في المجتمعات وبين الناس خاصة أنه قد زاد تواجدها. كما بين العمل أن هناك خلطا واضحا يحدث أحيانا في الأدوية لتتحول كمخدرات بالخطأ في العلاج أو بتعمد من تجار السموم.
* هل مسلسل الكيف يحسب كبطولة لك أم للفنان أحمد رزق ؟
** لقد تم التعاقد بالنسبة لي مع الشركة المنتجة على أساس بطولتي له لكن أحمد رزق نجم كبير ووجوده أشعل حماسي للعمل وأي عمل لا يقاس بالبطولة والمهم تأثير الدور على الجمهور وقد حققت الكثير من النجاحات في أعمال كانت بطولة فنانين آخرين والمشاهد هو الذي جعلني بطلا فيها.
* ألم يرهبك دور “مزجانجى” في مسلسل الكيف بعدما سبق وقدمه النجم الكبير محمود عبد العزيز ؟
** بشكل عام الفن يعتمد على المخاطرة وتقديم التجارب الجديدة بشكل مختلف وأنا فنان واثق من نفسي وقدراتي لهذا لا أخشى تقديم عمل مبتكر به روح المغامرة طالما قرأت السيناريو وأعجبني وقادر على تنفيذه فلن أتأخر لتقديمه للجمهور . وأنا في هذا الدور لا أقارن نفسي بالفنان محمود عبد العزيز وعندما قدم الكيف كان فيلما ناجحا جدا وإذا كان الفيلم استطاع أن يحقق نجاحا كبيرا فقد كانت رغبة فريق المسلسل أن يكون العمل التليفزيوني على نفس القدر من التفوق الفني.
* لماذا اختلفت التعليقات الساخرة في المسلسل عن الفيلم ؟
** الفيلم كان مضحكا من خلال تعليقات ساخرة أحبها الجمهور وفريق عمل المسلسل حرص على وجود تعليقات كنكات كوميدية خلال الأحداث لكن الزمن اختلف لهذا قام المؤلف أحمد أبو زيد بوضع مصطلحات شبابية تناسب الجيل الحالي كمفاجأة للجمهور .
* ما سر تعلقك بشخصيتك في فيلم “الماء والخضرة والوجه الحسن”؟
** لقد جسدت في هذا الفيلم شخصية جديدة علي أضافت لمشواري الفني وهى رفعت الطباخ الذي تمتهن عائلته تلك المهنة وتعمل في المناسبات وتدور أحداثه عن طباخي الريف وقد كنت سعيدا بالنجوم المشاركين في العمل مثل منة شلبي وليلى علوي وصابرين وأحمد داود ومحمد فراج .
* ما سر رغبتك دائما في العمل مع المخرج يسرى نصر الله ؟
** العمل مع مخرج بقيمة يسرى نصر الله إضافة لأي فنان وقد أضاف لي كثيرا من رصيدي عند الجمهور وأخرج طاقتي الفنية وهو أول من قدمني في فيلم “المدينة” وحصلت عنه على جوائز دولية وهو مخرج يعمل بموهبته وإبداع فطري ويركز مع الممثل ويطور أداءه .
* اتهمت بالمشاركة في مجموعة أفلام دون المستوى صنفت بسينما المقاولات فما رأيك ؟
** لعل ما أكد ذلك هو ظهوري في فيلم “المواطن برص” ولكنه كان كضيف شرف أما فيلم “وش سجون” و”جمهورية إمبابة” فكان لرغبتي في العمل في فترة كانت الأفلام المصرية فيها قليلة وجميع المنتجين الكبار كانوا متوقفين عن الإنتاج للكثير من الأسباب وحرصت على الاستمرار والتواجد والتمثيل خلال ظروف عصيبة مرت بها السينما المصرية والعربية وهى مجموعة أفلام وضحت حقيقة العديد من القضايا وأنا غير نادم عليها.
* ما أقرب المسلسلات التي لعبت فيها أدوارا أقرب إلى قلبك ؟
** أي عمل أشارك فيه هو جزء من حياتي الفنية لكن كان تركيزي كله وطاقتي في الأداء والمجهود من خلال مسلسل “ذات” لكونه عملا ضخما ومتميزا وكل من شارك فيه بذل قصارى جهده لكي يخرج بشكل مختلف عن الأعمال الدرامية التقليدية.
* ما رأيك في موضوع العرض الحصري للأعمال الدرامية ؟
** أرى أن العرض الحصري فكرة إنتاجية وليس للممثل شأن فيها لكن العمل المتميز والمختلف يفرض نفسه على الجمهور حتى على الفضائيات بأي شكل فالمسلسل المبتكر والمعبر عن مواهب يصل للجمهور بشكل متميز حتى لو عرض حصريا حيث يشغف الجميع به ويبحث عنه بين القنوات .

إلى الأعلى