الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / عدستا “العامري”و”الرزيقي” تفوزان برحلة إلى ربوع السودان
عدستا “العامري”و”الرزيقي” تفوزان برحلة إلى ربوع السودان

عدستا “العامري”و”الرزيقي” تفوزان برحلة إلى ربوع السودان

لتوثيق معالمه الأثرية والحضارية والتقاط ملامح فريدة
ماجد العامري: المصور العماني صاحب بصمة فنية مميزة، يشد رحال لأبعد مدى فيلتقط أجمل المشاهد ويوثقها بتاريخه الفني
موسى الرزيقي: تعرفت على حياة الناس والأسواق الحديثة والتقليدية في السودان وزرت معالمه الأثرية
كتب-خالد بن خليفة السيابي
يتمتع السودان بجمال الطبيعة وتاريخ وحضارة معابده، وهو ما دفع ماجد العامري وموسى الرزيقي بشد الرحال لزيارة معالمه المختلفة.
وحول هذه الرحلة قال المصور الضوئي (مجيد الفياب البرونزي) ماجد العامري: الحمد لله الذي وهبني القدرة على اصطياد بعض المشاهد التي أفتخر بها وتبقى بالذاكرة لتضاف لسجلي الفني الذي سيخلفني بهذا الوجود، وأتمنى أن أقدم رسالة فنية شامخة بكل مقومات النجاح وأضاف: رحلتنا إلى السودان من أجمل الرحلات التي وجدت بها كل مقومات النجاح والسودان يحمل من الجمال ما يكفي، فعندما تصل إليه العدسة تتراقص طربا لاصطياد أجمل المشاهد وأروعها، وقد استغرقت رحلتنا أسبوعين التقطنا خلالهما العديد من الصور الجميلة والمختلفة وأضاف”العامري”: أتمنى من كل صاحب عدسة أن يزور السودان وسيجد به أجمل المشاهد لإبداع صور ضوئية مميزة وصاحبة ملامح فريدة. وأكد ماجد العامري قائلا: كلمة حق تقال، أصبح المصور العماني صاحب بصمة فنية تميزه عن غيره والمصور العماني يبذل ويسافر ويشد الرحال إلى أبعد مدى لكي يصطاد أجمل المشاهد ويوثقها بتاريخه الفني.

تخطيط .. زيارة
وفي نفس الإطار قال المصور الضوئي (مجيد الفياب البرونزي) موسى الرزيقي: تم التخطيط للرحلة التصويرية منذ سنة، حيث تم جمع بعض المعلومات والمناطق التي يمكن زيارتها وتوثيقها فوتوغرافيا، ومن ضمن هذه المناطق البجراوية ومروي وهي مدينة أثرية في شمال السودان تقع على الضفة الشرقية لنهر النيل التي تحتضن حضارة مملكة الكوشة التي يمتد عبقها في التاريخ حوالي 2700 قبل الميلاد. وأضاف: هدفنا من هذه الرحلة توثيق المعالم الاثرية لتلك الحضارة من معابد واهرامات. ومن ضمن أهداف الرحلة أيضا التعرف على حياة الناس والاسواق الحديثة والتقليدية في السودان. وزيارة المعالم السياحية ونهر النيل الأزرق والنيل الأبيض .
وفي ختام الرحلة بأيام قليلة قمنا بزيارة ولاية سنار والدمازين وشمال كردوفان التي تتميز بأجواء خريفية ومناظر خلابة وزيارة قبائل الامبورورو الفلاته والحياة الريفية الجميلة.

إلى الأعلى