الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

أغنية حب على مقام الراست

محتاجك أكثر
يحتاج لك هذا الجسد أكثر
خذيني معك للبعيد
حرريني مني .. من سطوة هذ الزمن
حزني بلد
تعشقك هالروح
يفنى فيك هذا الجسد .. يتوحدك
يصير لك أكثر من جسد
يا عيونك ..
في سوادها ألقى حزني
و القاني
أنا الذي ضعت عني
أنا الذي صرت جزء من حزني
أدفنيني .. خبيني في صدرك
اهربي بي خارج اسوار هذا الزمن
العاشق المخذول أنا
يا دنيتي أنتي
العاشق الفاشل أنا
يا كل الوطن انتي
كل الشعر
كل الكلام
يا اجمل أحلام المنام انتي
أعشقك و يخونبي الكلام
يخونبي الشعر/ النثر
و اخترع لعيونك كلام
ما يشبه كل الكلام
لغة غير عن كل الحكي
و أكسر الشعر/ الوزن
و اسرد لك حزني نثر
متحررٍ من كل قيود الكلام
و أكتبك يا اكبر من الوصف .. يا حلمي
يعجز الشعر إنه يكتبك
و اكتفي بالصمت في حضرتك
يخونبي كل الكلام .

طاهر العميري
hulmazraq@hotmail.com

—————–
بنت التعب
سعيد محمد الشحي
لو كلهم مروا على عيدي
تدري بدونك ما فرح صبري
وقفت لعيونك مواعيدي
وبخرت لجل زيارتك صدري
هاتك قصيدة رسنها بإيدي
بكتبك، واختاري متى تقري
لوحتي لسلة عناقيدي
وتوك على ضيفانها تطري
تجملي ف كثرة نشاشيدي
ما عاد ينفع عندهم عذري
الليل كحلته بمراويدي
والصبح خايف يحتمل وزري
قصيدتي “بنت التعب ” غيدي
شوفي السهر يقتات من عمري
والبرد ما حشم مواقيدي
وذكراك من فوقي ومن حدري
والحزن سلمته مقاليدي
صليت به لين انحنى ظهري
جيت أنهره، وناديت يا سيدي
وش صابني من غيبتك؟ مدري !!
كتبتك، وأتعبت تقليدي
كنك تقولي لجمعهم: بدري
هم مروا / الخطار في عيدي
وسكنتي المأهول من صدري
—————–

الصافنات الجياد
علي الأشول الدهمي
قالـو تـحـب الـخـيـل ياشاعـر الـخـيـل
قلت ايه أحب الخيل نفسـي هوتهـا
الصـافـنـات الـعـاديـات المصـاهـيـل
روايـــــة الـمـخـتـار فـي مـكـرمـتـهــا
حــديــث متـواتـر بـصـدق الاقـــــاويل
وأهــل الـصـحـاح روايـتــه أكـدتـهـا
الخير والـخـيـل الأصــايــل كـمـا قـيـل
مـقـرونـة والـخـيـر فــــي ناصـيـتـهـا
مــن عهد أبـونـا آدم وأبونا إسماعيل
وأجيـال جـت مـن بعدهـم عايشتهـا
والناس تهوى الخيل جيلن بعد جيل
وصـفـاتـهـا بـالـخــيــر مــا فــارقــتــهــا
ياكـيـف اصفها بالـشـعـر دون تمـثـيـل
كـــل الـوصــوف الـرائـعـة فائـقـتـهـا
سود العيـون وسـاع مثـل الفناجيـل
وجـويـل فــي الصـالـون ما كحلـتـهـا
ما زيـنـت داخـــل صـوالـيـن تجـمـيـل
ولا لــمــيــس بـتـركــيــا مـكـيـجـتـهـا
الـخـالـق أبـــدع خلقها والتـفـاصـيـل
وأثــنــى عليـهـا وأمـتـدح معـنـقـتـهـا
وأختصها الرحـمـن بالـعـزم والـحـيـل
لـلـحــل والـتـرحــال قــــوة ثـقـتـهــا
يازيـن مسراهـا فـلا عسعـس الليـل
طــول المسـافـة بالـتـعـب ماثنـتـهـا
لا ثار عج الخيل غطى المقاتيل
سيقانها مدموجة بجاذيتها
وقع الحوافر مثل صوت الزلازيل
ويثور بركان الغضب من شفتها
صهيلها يشبه رعــود المخــاييل
ترهب عدو الله في همهمتـــــها
يشهد لها في بدر طه وجبــريل
أغلى الشهايد للزمن ورثتــها
تاريخها يزهو بخير المحاصيل
وأمجادها فوق القمم خلدتـها
الخيــل تلقى بالفخر كل تبجيـل
عند العرب نالت شرف مرتبتها
تاريخها واضح ولا هو أباطيـل
وأصدق براهين الخيول أوردتها
عند السباق أتجاوزت رحلة الميل
ناموسها البيرق ونيل أوسمــتها
وأرست بقيفاني على ضفة النيل
وأسقيتها شربة زلال أرتوتها
بأجمل وصوف الخيـل وأحلى التماثيـل
ياللـي تجيـد الوصـف فـي معرفتـهـا
سجـل مجاراتـك ونافـس لاساطيـل
ولاتـــكـــرر مـــفـــردة قــافــيــتـــهـــا
والفارس إللي ماعرف يوصف الخيل
مـا هـو بـفارسهــا أبــد لــوبــهــتــهــا
والشاعر اللي ماعرف نفحت الهيـل
يمـوت عـمـره مـايـذوق اقهـوتـهـا
والختم صلى الله محبه وتفضيل
على النبي والآل في خاتمتها
—————————-

حديث الذاكرة
إدريس الهنائي
رحلتي وصار بعيوني يباس و حزن
رحلتي وأمتلئ صدري رماد و خوف
تعرفي شي في صدري عليك يحن
يمر الذاكره قلبك وأغظ الشوف
على الله وغيمك اللي ممتلي به مزن
تجودين برثامك لو يبل الجوف
أبسأل من قولي لي ابسال من
وأنا جيتك من عيوني وطن ملهوف
أنا ما أظن يا عمري أبد ما أظن
تكوني أقسى مخلوق و على المكشوف
ما ألوم عيونك أحيانا أذا قفن
من أيامي و أنا حظي كذا مقروف
أذا جيتي أصير لخاطرك موطن
وابعد لو تعرفي من مدى هالشوف
ياعمري زهرك اللي في قصيدي حن
وأنا المشتاق لك أكثر أنا المكسوف
أعرف أني خطيت بحقك و لكن
تواعدنا على النيه على المعروف
على الله لا يطول هاليباس الحزن
تعالي بس يا سلوى يكفي خوف

إلى الأعلى