الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ

حواس

رائحة نيئة تفوح من العالم
ثمة فأس لدغ شجرة
من جرح مرتين
ممددة على الأرض كسماء طرية
عارية مكسوة بالقبلات وبالشمس
وبمدن مرت فوق جسدي
وبألم بحنجرتي
صوتي غارق بالماء
ألف ناي رثاني
وما سمعني سوى الموتى
وزهر أصفراللون
علمني أن الرائحة عطاء
ومن يومها وأنا أبحث عن معنى
أحل به وثاق اسمي
وأصير انسانا
الأوراق
كمقطوعة “باخ” الهواء
تحررني
/ممتلكة كل حواس البشر
من طين
يجبرني لطف الماء
عندما أحببتك
صار لي قلبان
جسدان
وأربع عيون
أتلمس سماءك بللورتان زجاجيتان
كان لدي عينان مثلك تركضان للضوء
و محاولات جنون
قفز عن العتبات الفارغة
إعادة تلوين الفصول
دغدغة الماء
كان لدي كنار
يجمع القش ويسد مدخل كوز التين
صانعا بيت الفواكه ثملا
مذاقا مناسبا لخيالي
ما إن التقيتك صرت تستعيرالخيال
وتكتب بالطبشور على وجوه الفتيات:
كل النساء يشبهنك حبيبتي
لكنك الغريبة الوحيدة
التي علقت تفاحتها بألف فيه
وما عضها سواي
وقلت:
ما هكذا يقضم التفاح يا آدم
محللا الضوء كموشور
تنتقي بعيني لوني المفضل
هلا زرعته في حديقتك فستانا لأمسيتنا الوحيدة
وعندما ابدأ بالرقص أدوس على الماء
فأعرف أني بقعة خيال حافية كوجه القمر
سرعان ما أطفو قشة
قدماي ليستا لي
فتعلمت رقص الغجريات
ثم علمتني أن الحشرات التي تعدو من نافذتي
ما هي إلا بشر
تحاول مثلي أن تصير إنسانا
وعندما قتلت الجندب الحديدي
قلت: إن النساء يخفن من حشرة
هاجسها بناء صوت الكمان مع الطبيعة
أتقتلين الموسيقى؟
كفأرة أضعت ثقب القلب
منبها إياي أن اسمي لنسمو كلانا
واحدنا شجرة ثمارها فواكه
والآخر ظلها شجرة
نحمل الأرض بجذورنا
كي لا تسقط في فجوة الهشاشة
ورممت ثقتي
الرجل يا حبيبتي
يرمي حجرا ببركتك
فما إن رأى العكر
حتى قال: ماؤك من رجمت نفسها.
لا تثقي بالمعدن
ثقي بهذا الخيال الشحيح على كتفي
كصخور بيضاء مصقولة بحكمة ريح
لست النبية الأخيرة
ثمة
طقوس جنائزية حول قبورنا
كواكب حول الحجر الأسود
نبحث كعقارب الساعة
أتعلمين لم؟
لأننا ذرات أضاعت مداراتها.
نعيد آباءنا إلى الحياة
كي نخرس فوضى الأسئلة
وكل منا على حق
أبكيتني ووردتك
“زجاجة تغازل الضوء”
قابضا على قلبي بأصابعك
كيف لك أن تحبس القضبان خلف وجودك!.
مرددا كمجنون واثق بالحياة
بأننا شجرة كرزية من ألوانك
“فالأبدية خلفي يا حبيبتي”
سأغفو الآن كي تضيع حدود البشر
فحرري خيالك
كرائحة جبلية
واستلقي بظلي
عابرة حرب
لي جسدان
قلبان
أربع عيون
وأرض
ما اتسعت للأحياء من البشر بعد.

خلود شرف

إلى الأعلى