السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / احتجاج ياباني بعد رصد 230 سفينة صيد صينية قبالة جزر متنازع عليها
احتجاج ياباني بعد رصد 230 سفينة صيد صينية قبالة جزر متنازع عليها

احتجاج ياباني بعد رصد 230 سفينة صيد صينية قبالة جزر متنازع عليها

طوكيو ــ وكالات: استدعت وزارة الخارجية اليابانية، السفير الصيني لدى طوكيو وأبلغته احتجاجها على إبحار سفن خفر السواحل الصيني بالقرب من جزر متنازع عليها، يرافقها أسطول من مئات قوارب الصيد.
وفي وقت سابق، اعلن وزير الخارجية الياباني امس السبت انه تم رصد حوالي 230 مركب صيد بحري وست سفن لخفر الحدود الصيني بينها ثلاث تحمل اسلحة على ما يبدو قبالة الجزر الصغيرة المتنازع عليها بين طوكيو وبكين في شرق بحر الصين. ويوجد خلاف حدودي منذ زمن طويل بين البلدين بخصوص هذه الجزر المعروفة باسم سنكاكو في اليابان ودياويو في الصين. وهي جزر غير مأهولة تخضع اداريا لطوكيو لكن بكين ترفض السيادة اليابانية عليها. وبعد رصد سفن خفر السواحل الصيني في هذه المياه، احتج المكتب الياباني للشؤون الاسيوية والمحيطات بشدة لدى سفارة الصين في طوكيو. وطالبت وزارة الخارجية اليابانية في بيان برحيل السفن على الفور كما طالبتها “بعدم الدخول اطلاقا الى المياه الاقليمية اليابانية”. واضافت الوزارة “ان اليابان لا يمكنها باي حال من الاحوال القبول بانشطة السفن الرسمية (الصينية) قبالة جزر سنكاكو التي من شأنها مفاقمة الوضع والتوترات في المنطقة”. يأتي هذا الحادث غداة استدعاء سفير الصين في طوكيو للاحتجاج على عمليات توغل سفن صينية في المياه الاقليمية اليابانية بعد ظهر امس الاول. وصل التوتر بخصوص هذه الجزر الواقعة في جنوب الارخبيل الياباني الى ذروته اواخر العام 2012 ما اساء بشكل خطير الى العلاقات الثنائية.
وتطالب الصين وتايوان ايضا بمجموعة من الجزر الصغيرة غير المأهولة بالسكان، حيث تعرف لديهما باسم دياو يو، وتياو يوتاي على التوالي. وأبلغ مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية السفارة الصينية في طوكيو:” انه عمل من جانب واحد يثير التوتر، انه امر غير مقبول بالنسبة لنا”. وتكتسب هذه الجزر، التي تقع تحت السيطرة اليابانية، أهميتها من قربها من ممرات استراتيجية للتجارة بالإضافة إلى كونها موقعا مهما للصيد ومكانا خصبا برواسب النفط، إذ تقول اليابان إنها قامت بدراسة الجزر على مدى 10 سنوات وحسمت أمرها بأنها كانت دوما غير مأهولة بالسكان، وعلى هذا الأساس قامت في 14 من يناير 1895 بوضع علامات تدل على سيادتها على هذه الجزر وضمها للأراضي اليابانية، فانضمت جزر سينكاكو إلى جزر نانسي سوتو حتى أصبح اسمها الحالي “مقاطعة أوكيناوا”.

إلى الأعلى