الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / في دورته السابعة … اختتام أنشطة برامج المركز الصيفي بإزكي
في دورته السابعة … اختتام أنشطة برامج المركز الصيفي بإزكي

في دورته السابعة … اختتام أنشطة برامج المركز الصيفي بإزكي

إزكي ـ من يوسف بن سعيد المنذري:
أسدل مركز إزكي الصيفي الداخلي مؤخراً الستار على فعالياته وبرامجه الصيفية في دورته السابعة بمشاركة 75 طالباً و 43 طالبة وذلك تحت رعاية فضيلة الشيخ عبدالله بن راشد السيابي نائب رئيس المحكمة العليا وبحضور أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ممثلي الولاية وعدد من المسؤولين بالمؤسسات الحكومية والأهلية والمشائخ والمختصين والمهتمين وأولياء أمور الطلبة والطالبات.
وقد اشتمل الاحتفال الذي أقيم بالمجلس العام على برنامج حافل ومتنوع جسد كافة الفعاليات والأنشطة التي نفذها المركز خلال هذا العام، بدأت بتقديم لوحات جاءت اللوحة الأولى بعنوان: روضة القرآن الكريم وروضة السنة النبوية وروضة الخطابة، ثم النشيد الترحيبي تلا ذلك تقديم اللوحة الثانية بعنوان: روضة اللغة العربية وروضة الفقه وروضة إن من البيان لسحراً، بعد ذلك تم تقديم عرض مرئي لفعاليات المركز وفي الختام قام راعي المناسبة بتوزيع الجوائز التقديرية على المشاركين من الطلبة والمساهمين في فعاليات المركز .
جدير بالذكر أن مركز إزكي الداخلي ضم في دورته السابعة لهذا العام 75 طالباً و43 طالبة مقسمين على أربعة مستويات تطوع في تدريسهم 20 مدرساً ومدرسة وأكثر من 20 مشرفاً ومشرفة تلقى خلالها الطلبة دروساً في المهارات الحياتية والعلوم الشرعية من القرآن الكريم وعلومه والفقه والعقيدة والتاريخ والنحو إلى جانب الدورات التدريبية والمحاضرات والندوات وتنفيذ معسكرات العمل لخدمة البيئة والرحلات الترفيهية، وقد زار المركز مجموعة من العلماء والمفكرين والأدباء.
وقال فضيلة الشيخ نائب رئيس المحكمة راعي المناسبة: لقد سعدت كثيراً بمشاركة أبنائي طلبة وطالبات مركز إزكي الصيفي الداخلي في دورته السابعة وأن ما شاهدناه في هذه الأمسية الجميلة من فقرات رائعة جسدها طلبة المركز بكل إتقان ليدعو إلى الفخر والاعتزاز حيث إن غرس القيم وتعاليم الإسلام الحنيف في الناشئة يعد من متطلبات وضرورة من ضرورات هذا العصر الذي أصبح يعج بالكثير من المتغيرات والتقلبات والتربية السليمة والصحيحة للأبناء تنطلق من ربطهم بكتاب الله وسنة نبيه (صلى الله عليه وسلم) وهذا ما قدمه مركز إزكي الصيفي، كما شاهدنا من برامج وفعاليات ثقافية واجتماعية وعلمية وترفيهية وبكل ما يتعلق بحياة المسلم من مراجعة لكتاب الله وحفظه والحديث الشريف والعقيدة والتاريخ إلى جانب تدريس للغة العربية.
وأضاف: إن كل هذه الجهود التي بذلت يجب من الجميع بدءاً من الأسرة وحتى المجتمع بكافة فئاته تشجيعه والأخذ بيدها ودفعها نحو بذل المزيد من الجهود وذلك لايجاد جيل واع ومتعلم ومتسلح بأنواع الثقافات والعلوم المختلفة وقادر على تحمل مسئولية أمته ووطنه وقدم الشكر للقائمين على المركز الذين سخّروا أنفسهم ووقتهم لخدمة هؤلاء الطلبة.
وأعرب عدد من أولياء أمور الطلبة عن سرورهم الكبير ورضاهم بما قدمه المركز لأبنائهم من دروس في مختلف مجالات المعرفة العلمية وتعلم القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وقدموا الشكر والتقدير للقائمين على إدارة المركز والمشرفين والمعلمين على ما بذلوه من جهد.

إلى الأعلى