الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / القطاع السمكي بظفار.. بنية تحتية متطورة وموارد سمكية متنوعة
القطاع السمكي بظفار.. بنية تحتية متطورة وموارد سمكية متنوعة

القطاع السمكي بظفار.. بنية تحتية متطورة وموارد سمكية متنوعة

يمثل واحدة من الصناعات المهمة لأبناء المحافظة
تطل محافظة ظفار على بحر العرب بسواحل طويلة وتتنوع بين بيئات صخرية ورملية، تلك البيئات بما حباها الله ـ سبحانه وتعالي ـ من طبيعة زاخرة بالعديد من متطلبات الحياة للأسماك والكائنات البحرية جعلتها البيئة المناسبة لتواجد الأسماك بكثرة بمختلف أنواعها وكذلك الكائنات البحرية الأخرى مثل الشارخة والصفيلح والروبيان والحبار والتي تمثل ثروة وطنية تعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية على استغلال تلك الثروات بطريقة مثلى وبكفاءة واستدامتها للأجيال القادمة كما تتميز المحافظة بوجود استثمارات متنوعة في الصناعات السمكية والتي تساهم بشكل كبير في تشغيل الأيدي العاملة الوطنية وتدعم الاقتصاد الوطني.

بنية تحتية
وتولي وزارة الزراعة والثروة السمكية اهتماما كبيرا بتنمية واستغلال الثروة السمكية واستدامتها على نحو أمثل يلبي احتياجات السوق وفي نفس الوقت يحافظ على الثروة السمكية بالسلطنة بمختلف محافظات السلطنة الساحلية. ومحافظة ظفار إحدى المحافظات الساحلية التي تحظى بالاهتمام المتواصل من الوزارة لما حباها الله من إمكانيات وموارد سمكية متنوعة، وعليه فإن الوزارة قد استكملت إنشاء البنيات الأساسية لتنمية قطاع الثروة السمكية بالمحافظة والمتمثلة في المديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة ظفار ودوائر التنمية السمكية التابعة لها في كل من: ولايات طاقة ومرباط وسدح وضلكوت ورخيوت وشليم وجزر الحلانيات ومراكز للتنمية السمكية في جزر الحلانيات وحاسك بالإضافة إلى مركز البحوث السمكية وميناء الصيد البحري في ريسوت. حيث تقوم المديرية العامة للثروة السمكية بالمحافظة ودوائر التنمية السمكية التابعة لها بالولايات بتنفيذ خطط الوزارة لتنمية القطاع السمكي بالمحافظة عن طريق المشاريع والبرامج إلى جانب تقديم الخدمات إلى الصيادين والعاملين في مهنة صيد الأسماك والمهن المرتبطة بقطاع الثروة السمكية بالمحافظة.
ثروات بحرية متنوعة
تمتاز سواحل محافظة ظفار بوجود أسماك من مختلف الأنواع وثروات بحرية متنوعة مثل : الشارخة والصفيلح والروبيان وتعمل وزارة الزراعة والثروة السمكية على تحقيق الاستغلال الأمثل لتلك الثروات والمحافظة عليها وقد أجرت الوزارة العديد من الدراسات العلمية حول تلك الثروات للوصول إلى الطرق المثلى للمحافظة عليها وحماية مصائدها من الاستنزاف والهدر وتعمل الوزارة بشكل متواصل للحفاظ على مخزون تلك الثروات البحرية وضمان استدامتها وتستغل بطريقة مثلى خلال الفترة الحالية وللأجيال القادمة.
تشهد محافظة ظفار إقامة مشاريع سمكية متطورة تتنوع بين تعليب الأسماك وتعليب المنتجات البحرية ومصانع الثلج لتجميد الأسماك وورش بناء وتصليح قوارب الصيد ومعدات الصيد وتتواجد بالمحافظة عدد من شركات الأسماك والتي تقوم بنشاط بيع وتسويق الأسماك بالمحافظة إلى جانب نشاط الاستزراع السمكي الذي يعد من المشاريع المتطورة تقنيا بالمحافظة. كما توجد بالمحافظة مشاريع لبيع وتسويق الأسماك في عدد من الولايات يقوم بإدارتها الشباب العماني وبرعاية من شركات الأسماك ضمن البرنامج المشترك للوزارة وشركات الأسماك لتوفير الأسماك بالأسواق المحلية.
الاستزراع السمكي
ساعدت الطبيعة المتنوعة والمقومات البيئة العديدة في المحافظة والمتمثلة في الأخوار والخلجان على سواحل ولايات المحافظة في إقامة مشاريع الاستزراع السمكي وتنفرد مشاريع الاستزراع السمكي على سواحل محافظة ظفار عن باقي سواحل السلطنة بأنها تستزرع فيها الأسماك والعديد من الثروات البحرية الأخرى كالشارخة والصفيلح والروبيان وخيار البحر والحبار حيث توجد العديد من مشاريع الاستزراع على سواحل ولايات المحافظة تستزرع الصفيلح والروبيان بمختلف أنواعه والشارخة فضلا عن استزراع الأسماك بمختلف أنواعها وهناك مشاريع حديثة للاستزراع تقوم على تقنيات الاستزراع المتطورة ويقوم بإدارتها عدد من الشباب العماني كما قام عدد من المستثمرين وشركات الأسماك بالمحافظة بإقامة مشاريع منتجة للاستزراع السمكي وتقوم المديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة ظفار بتقديم التسهيلات للمستثمرين مثل الدراسات العلمية والاستشارية والمشورة الفنية حيث للمديرية عدد من المحطات البحثية على سواحل المحافظة تنفذ فيها المشاريع العلمية والبحثية المتعلقة بالاستزراع السمكي واستزراع بعض الثروات البحرية ومن أهمها مشروع استزراع الصفيلح بمرباط ومشروع استزراع الشارخة بصلالة.

الرقابة السمكية
تقوم المديرية العامة للثروة السمكية بحافظة ظفار الى جانب دائرة الرقابة والتراخيص السمكية بالوزارة بدور رقابي كبير على سواحل المنطقة حيث مع وجود ثروة سمكية كبيرة ومتنوعة فان الدور الرقابي يتعاظم وذلك لتنظيم العمل بالقطاع السمكي بالمحافظة نحو تحقيق الاستغلال الأمثل للثروة السمكية واستدامة هذه الثروة الوطنية للأجيال القادمة ومع جهود المديرية العامة لتطبيق قانون الصيد البحري بالتعاون مع الجهات المعنية فان المديرية تعمل بشكل متواصل على نشر الوعي بخصوص قانون الصيد البحري وتعريف الصيادين بالقانون ولائحته التنفيذية وذلك عن طريق الجهود التوعية والإعلامية ومن خلال المحاضرات والندوات التي تنظمها المديرية وتكون موجهة للصيادين وقد حققت تلك الفعاليات نجاحا كبيرا في التقليل من المخالفات التي يرتكبها الصيادين خلال ممارستهم مهنتهم مما يعود بالفائدة على الجميع ويحقق المصلحة العامة.
وتنفذ المديرية العامة للثروة السمكية بحافظة ظفار ودوائر التنمية السمكية التابعة لها في ولايات المحافظة الساحلية العديد من الفعاليات بالمحافظة وفي مقدمتها المحاضرات والندوات العلمية التي يقوم بإلقائها المختصون بالمديرية في مدارس المحافظة كما تنظم المديرية محاضرات علمية تتعلق ببعض المشاريع التي تقوم بتنفيذها الوزارة وذلك للتعريف بتلك المشاريع لمختلف قطاعات المجتمع.
كما تشارك المديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة ظفار في العديد من الأنشطة التي تنفذ في المحافظة وحاليا تشارك المديرية في فعاليات مهرجان صلالة السياحي صيف العام الجاري 2016م ضمن جناح الوزارة وحظي جناح المديرية بميدان المهرجان بزيارة عدد كبير من مرتادي المهرجان كما حظي جناح المطبوعات والنشرات التي أصدرتها الوزارة بإقبال كبير من زوار المهرجان.

إلى الأعلى