الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / دراسة تبحث تأثير الطفرات الجينية على طريقة عمل عقار التاكرولمس لمرضى زراعة الكلى العمانيين
دراسة تبحث تأثير الطفرات الجينية على طريقة عمل عقار التاكرولمس لمرضى زراعة الكلى العمانيين

دراسة تبحث تأثير الطفرات الجينية على طريقة عمل عقار التاكرولمس لمرضى زراعة الكلى العمانيين

بتمويل من مجلس البحث العلمي
الدراسة تهدف لتوفير قاعدة بيانات لكل مريض لتحديد الجرعة المناسبة من الدواء
المرضى العمانيون يحتاجون إلى جرعات أقل من الجرعات المتعارف عليها لمرضى الفشل الكلوي المزمن
يعد الفشل الكلوي المزمن من الأمراض الشائعة في جميع أنحاء العالم، والتي تؤدي إلى مشاكل نفسية واجتماعية للمريض وذويه، كما تؤدي إلى مشاكل اقتصادية للدول نظرا لتكاليف العلاج.
ومن أسباب تفشي مرض الفشل الكلوي مرض السكري ، وارتفاع ضغط الدم ، والتهاب الكلى المناعي ، والتهاب الكلى الميكروبي ، وحصوات الكلى، والنقرس، والتشوهات الخلقية الوراثية للكلى مثل الكلى متعددة الحويصلات.
وتتكاتف الجهود في إيجاد الحلول المناسبة للحد من هذا المرض والتي تتمثل في صناعة العقاقير وإيجاد متبرعين لزراعة الكلى و تعتبر السلطنة من الدول التي تزيد فيها نسبة المرضى بالفشل الكلوي، فحسب احصائيات وزارة الصحة يبلغ عدد المصابين بمرض الفشل الكلوي بين 1983-2010 ما يقارب (3240) مريضا يعيش (898) منهم على الغسيل الكلوي و (780) مريضا على زراعة الكلى حيث يكلف المريض 7-8 آلاف ريال لعلاجه بمعدل (750) فردا لكل مليون فرد مصاب بهذا المرض في السلطنة.
و لهذا موٌل مجلس البحث العلمي دراسة بعنوان تأثير الطفرات الجينية على طريقة عمل عقار التاكرولمس لمرضى زراعة الكلى العمانيين» للدكتور خالد البلوشي أستاذ مشارك في قسم علم العقاقير والصيدلة السريرية بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة السلطان قابوس والباحث الرئيسي في المشروع البحثي.
فكرة المشروع
وحول فكرة المشروع البحثي قال الدكتور خالد البلوشي : الفكرة تتمثل في دراسة بعض التأثيرات الجينية لبعض الجينات المهمة التي توثر في طريقة عمل دواء مهم يستخدم لمرضى زراعة الكلى العمانيين، ويأتي اختيار عقار التاكرولمس الذي تم اكتشافه عام 1987م وتم اعتماده من الهيئة العامة للدواء والغذاء الامريكية عام 1994م لخصائصه المتعددة منها أن الدواء يستخدم في عدة حالات أهمها منع رفض الجسم للكلى المزروعة لمرضى الفشل الكلوي المزمن في مراحله الأخيرة. ويتم علاج المرضى في هذه المرحلة بأسلوبين مختلفين هما أسلوب غسل الكلى والاخر هو زراعة الكلى.
أهمية الدراسة
و تحدث الدكتور خالد البلوشي حول أهمية الدراسة إلى أنه من المعلوم أن جسم كل مريض وخاصة المصاب بالفشل الكلوي المزمن يحوي على جينات معينة تتعامل مع دواء التاكرولمس ، وبالتالي لو وجدت بها طفرات جينية ستؤثر على الاثار الجانبية التي يمكن ان يتعرض لها المريض اثناء فترة العلاج، وتكمن أهمية الدراسة في توفير قاعدة بيانات عن الخصائص الجينية الوراثية لكل مريض عماني ومن خلالها يربط الطبيب خصائص المريض (العمر، والجنس، والادوية الأخرى التي يتناولها المريض) لتحديد الجرعة المناسبة من الدواء.
أسباب الدراسة
وعن أسباب الدراسة أوضح الباحث الرئيسي الدكتور خالد البلوشي بأن فكرة المشروع البحثي جاءت بعد ما نشرت مجلة علمية محكمة ورقة علمية في عام2005م تضمنت ملاحظة سريرية ان المرضى العمانيين يحتاجون إلى جرعات أقل من الجرعات المتعارف عليها لمرضى الفشل الكلوي المزمن، حيث إن قلة عدد الجرعات مرتبط بالتغيرات الجينية للمرضى بالإضافة الى العمر وجنسه والتفاعلات الوراثية والنظام الغذائي، ولكن ترتكز الدراسة على العوامل الجينية المؤثرة على الجرعات الدوائية ويقصد بالتغيرات الجينية هو تأثير الطفرات الجينية في جينات معينة في استقلاب الأدوية أو أيض الأدوية في الجسم وكيف تؤثر في الجرعة التي يتناولها المريض والفعالية الدوائية والأعراض الجانبية.
آلية تنفيذ المشروع
وفيما يتعلق بآلية تنفيذ المشروع البحثي بيَّن البلوشي بأنه بعد أن تمت الموافقة على التمويل من مجلس البحث العلمي تم جمع عينات الدم من المرضى الذين يتناولون دواء التاكرولمس من المستشفى السلطاني ومستشفى جامعة السلطان قابوس وكذلك تم جمع عينات الدم من بنك الدم للأشخاص المتبرعين بهدف المقارنة بين المرضى والأشخاص الاصحاء.
واضاف : قمنا بالمراحل التقنية عبر تحديد الخصائص الإكلينيكية ويقصد بعلم النفس الإكلينيكي هو العلم الذي يدمج بين العلوم والنظريات والمعرفة السريرية بهدف فهم طبيعة القلق والضغوط والاضطرابات أو الأمراض النفسية والخلل الوظيفي الناتج عنها وربط هذه الخصائص الجينية لكل مريض ثم تحديد الخصائص الحركية الدوائية ثم قمنا بربط الخصائص الإكلينيكية مع الخصائص الجينية لكل مريض للحصول على النتائج النهائية. تمثلت عينة الدراسة في 400 عينة تم اخذها على فترات من المرضى وتم الاشتراط بأن تكون العينة من المصابين بداء الفشل الكلوي المزمن وتمت زراعة الكلى في جسمه ويتناول دواء التاكرولمس وأن يكون عماني الجنسية.
نتائج الدراسة
وفرت الدراسة بيانات لعدد كبير من الطفرات الجينية المؤثرة في طريقة تفاعل عقار التاكرولمس في المرضى العمانيين و هذه النتائج ستوفر قاعدة بيانات للخصائص الوراثية لمرضى زرع الكلى العمانيين وسيستفيد منها الأطباء عند وصف هذا الدواء للمرضى وذلك من خلال ربط الصفات الوراثية للمريض مع الخصائص السريرية وذلك لتحديد الجرعة المناسبة لكل مريض على حدة.

إلى الأعلى