الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يستعيد كنسبا بريف اللاذقية ..ويستعد لمعركة حلب
سوريا: الجيش يستعيد كنسبا بريف اللاذقية ..ويستعد لمعركة حلب

سوريا: الجيش يستعيد كنسبا بريف اللاذقية ..ويستعد لمعركة حلب

إعفاء رئيس اللجنة الأمنية فـي حلب من مهامه
دمشق ـ ـ وكالات:
تصاعدت حدة الاشتباكات في كافة المدن السورية لاسيما في حلب واللاذقية . حيث استطاع الجيش السوري استعادة السيطرة على بلدة كنسبا في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي. في الوقت الذي يتم استعداداته لخوض معركة حاسمة في حلب. وتزامن هذا مع سيطرة قوات ما يسمى «سوريا الديمقراطية» على مركز مدينة منبج. تمكنت قوات الجيش السوري ، من استعادة السيطرة على بلدة كنسبا في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، بعد إكمال سيطرتها على محيط البلدة الاستراتيجية . وقالت «الإخبارية السورية»، إن الجيش السوري والقوى الرديفة تمكنوا من استعادة السيطرة على بلدة كنسبا في ريف اللاذقية وتقوم بتمشيط المنطقة وسبقها استعادة السيطرة على قلعة طوبال ومرتفع رويسة الشمس قرب كنسبا بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي. بالمقابل اكدت مصادر معارضة استعادة فصائل المعارضة في وقت لاحق امس ، سيطرتها على قلعة “شلّف” الواقعة بمنطقة “جبل الأكراد”، في ريف اللاذقية الشمالي، والتي كان الجيش قد استعادها منذ يومين. وفي سياق متصل اعفت القيادة السورية رئيس اللجنة الأمنية في حلب اللواء أديب محمد من كل مهامه وعينت مكانه اللواء زيد صالح. واللواء زيد صالح هو رئيس أركان الحرس الجمهوري في سوريا وقائد قوات الحرس الجمهوري في حلب، كما أنه قائد معركة «تطهير بني زيد ومعامل الليرمون»، بحسب عدة مصادر. وربطت مصادر قرار الإعفاء، بالتقدم الذي حققه المسلحين في محور حلب الجنوبي، والتي استطاعت فك الحصار عن احياء المدينة الشرقية. من جانبها سيطرت قوات ما يسمى “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد) امس على عدد من المناطق من بينها المربع الأمني في مدينة منبج ، في حين ما تزال الاشتباكات مستمرة مع عناصر تنظيم “داعش” وسط سقوط قتلى من الطرفين. وبهذا التقدم لـ”منبج العسكري” ينحصر التنظيم في الأحياء الشمالية للمدينة. بدورها قالت وزارة الدفاع الروسية، امس، إنه تم قصف مواقع لتنظيم (داعش) قرب تدمر في سوريا، عبر 6 قاذفات بعيدة المدى. وأدى القصف إلى تدمير مركز قيادة ومعسكر ميداني كبير للمسلحين قرب السخنة، إضافة إلى مركزي قيادة ومستودع للذخيرة والأسلحة و3 مدرعات و12 سيارة مزودة برشاشات كبيرة و»عدد كبير» من مسلحي «داعش» قرب تدمر وآراك، بحسب البيان. بالمقابل كثف سلاح الجو السوري طلعاته على تجمعات ومقرات إرهابيي تنظيم “داعش” في ريف حمص الشرقي.وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي السوري “دمر آليات بعضها مزودة برشاشات لإرهابيي تنظيم “داعش” وقضى على العشرات من أفراده في طلعة جوية على تحصيناتهم وتجمع لهم في آرك” بريف تدمر الغربي. وفي السويداء نفذت وحدة من الجيش ضربات مركزة على تجمعات التنظيمات الإرهابية بريف السويداء الجنوبي الغربي. وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش “دمرت بؤراً للمجموعات الإرهابية في رمايات مركزة على نقاط تحصنهم بين منطقتي خربا وجبيب بريف السويداء الجنوبي الغربي” المحاذي للحدود الإدارية لمحافظة درعا. وتصدت وحدة أخرى من الجيش لمحاولة إرهابيين التسلل من السفوح الشمالية الشرقية لتلول خليف باتجاه مطار الثعلة بريف السويداء الغربي وقضت على عدد منهم وتدمر لهم عربة بي ام بي وسيارة بيك أب مزودة بمدفع 23 مم. كما أعلن مصدر عسكري السيطرة على التلال المشرفة على قرية معركبة ومنطقة مضخة التويني بريف حماة الشمالي بعد تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد الحربي.وأشار المصدر في تصريح لـ سانا إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات مكثفة على تجمعات التنظيمات الإرهابية في ريف حماة الشمالي “سيطرت خلالها على التلال المشرفة على قرية معركبة واستعادت منطقة مضخة التويني”. إلى ذلك ذكر مراسل سانا في حماة أن وحدات من الجيش نفذت خلال الساعات الماضية عمليات نوعية على تجمعات وتحركات لإرهابيي ما يسمى “حركة أحرار الشام” و”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” و”تجمع العزة” في محيط قرية عطشان وبلدة اللطامنة بالريف الشمالي. ولفت المراسل إلى أن العمليات أسفرت عن “مقتل 16 إرهابيا وإصابة 30 آخرين وتدمير آليات بعضها مزود برشاش ثقيل”. وفي درعا أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش خاضت امس اشتباكات عنيفة مع مجموعة إرهابية تسللت إلى محيط إحدى النقاط العسكرية في مدينة الشيخ مسكين شمال مدينة درعا بنحو 22 كم.وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات انتهت “بمقتل وإصابة معظم أفراد المجموعة الإرهابية وفرار من تبقى منهم وتدمير عربتى دوشكا وعربة “بي إم بي” وعتاد حربى كان بحوزتهم. ولفت المصدر العسكري في وقت لاحق امس إلى أن وحدة من الجيش تصدت لمحاولة مجموعة إرهابية مكونة من 50 إرهابياً التسلل من السفوح الشمالية الشرقية لتلول خليف باتجاه مطار الثعلة بريف السويداء الغربي.

إلى الأعلى