الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وفد كلية الدفاع بالمملكة الأردنية الهاشمية يزور مجلسي الدولة والشورى
وفد كلية الدفاع بالمملكة الأردنية الهاشمية يزور مجلسي الدولة والشورى

وفد كلية الدفاع بالمملكة الأردنية الهاشمية يزور مجلسي الدولة والشورى

زار مجلس الدولة صباح امس وفد كلية الدفاع بالمملكة الأردنية الهاشمية الذي يزور السلطنة حاليا، حيث كان في استقبال الوفد المكرم سعود بن سليمان الحبسي والمكرم الدكتور سيف بن سليمان المعني عضوا مجلس الدولة، وذلك في القاعة الرئيسية بمبنى مجلس الدولة في البستان.
حيث رحبا بالوفد الزائر موضحين في الوقت نفسه مكونات مجلس عمان الذي يضم مجلسي الدولة والشورى ودوره في تفعيل الصلاحيات التشريعية والرقابية وان مجلس الدولة يلعب دورا محوريا في تفعيل برامج التنمية المختلفة وذلك من خلال ما تقوم به لجان المجلس، وقد تطرقا الى العلاقات الطيبة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين.
وقد قامت نهلة بن حمد الكندية الأمينة العامة المساعدة لشؤون الجلسات واللجان بإعطاء الوفد الزائر نبذة تعريفية لمجمل الصلاحيات والاختصاصات التي يقوم بها مجلس الدولة للمساهمة في المظلة التشريعية والرقابية في السلطنة في مختلف المجالات كما تطرقت الى مسار التشريع بدءا من الحكومة مرورا بمجلسي الشورى والدولة، وصولا الى الاعتماد السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ متطرقة الى الفئات التي يتم من خلالها تعيين أعضاء مجلس الدولة، منوهة في الوقت نفسه الى أن المرأة العمانية حظيت بنصيب وافر في عضوية مجلس الدولة بعدد (15) عضوة من مجموع الأعضاء كذلك تم التعريف بأجهزة المجلس ومهامها وصلاحياتها الرئيسية والمتمثلة في رئيس المجلس ومكتب المجلس واللجان والأمانة العامة بالإضافة إلى تعريف دور اللجان بالمجلس وهي اللجنة الاقتصادية واللجنة القانونية واللجنة الاجتماعية ولجنة تنمية الموارد البشرية ولجنة التعليم ولجنة الثقافة والإعلام ، وكذلك التعريف بالأمانة العامة باعتبارها الجهاز الفني الذي ينجز الأعمال اللازمة لمساعدة المجلس وأجهزته في مباشرة اختصاصاتها.
كما اوضحت في الشق الرقابي الذي يمارسه مجلس الدولة والمتمثل في ثلاث أدوات وهي دراسة الخطط الخمسية، والموازنة العامة للدولة بالإضافة الى الاطلاع على تقارير جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة.
وقد عبر وفد كلية الدفاع بالمملكة الأردنية الهاشمية في ختام زيارته لمجلس الدولة عن ارتياحه لما شاهده من تطور في مجالات التنمية المختلفة في السلطنة وما اتاحت له هذه الزيارة من فرصة للوقوف على المسيرة الشورية في السلطنة وما حظيت به من رعاية وعناية من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.
كما استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى صباح امس بمقر المجلس العميد الركن عبدالله سالم فلاح الشديفات رئيس وفد كلية الدفاع الوطني الاردنية والوفد العسكري المرافق، الذي يقوم بزيارة رسمية للسلطنة حاليا.
وخلال اللقاء رحب سعادة رئيس المجلس بالوفد مشيدا بالعلاقات الاخوية بين السلطنة والمملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة على مختلف الاصعدة والمجالات والتي من أبرزها الاقتصادية والاجتماعية والبرلمانية، كما قدم سعادته نبذة مبسطة عن مسيرة الشورى في السلطنة وتطورها التدريجي بداية من المجلس الاستشاري الذي تأسس عام 1981م وانتهاء بمجلس الشورى الذي تم إنشاؤه عام 1991م واكتمال المنظومة بإنشاء مجلس الدولة خلال عام 1997م، كما تطرق سعادة رئيس المجلس إلى الصلاحيات الممنوحة لمجلس عمان في الجانبين التشريعي والرقابي اللذان يشكلان (مجلس عمان) والذي يدعم صلاحيات مجلس الشورى في السلطنة كما تطرق سعادته الى أهم الأدوات التشريعية والرقابية التي تدخل ضمن اختصاصات المجلس والتي يمارسها أعضاءه ، مؤكدا في الوقت ذاته إلى أن مسيرة العمل الشوري بالسلطنة ماضية في العمل والبناء المستمر.
من جانبه شكر العميد الركن عبدالله سالم فلاح الشديفات رئيس وفد كلية الدفاع الوطني الاردنية سعادة رئيس المجلس على حفاوة الاستقبال مشيدا في الوقت ذاته بالعلاقات الأخوية العريقة بين السلطنة والمملكة الاردنية الهاشمية، متطلعا إلى المزيد من التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين، ومعربا عن ارتياحه لما لمسه من تقدم في كافة جوانب العمل البرلماني بمجلس الشورى.
بعد ذلك قام الوفد بزيارة الى قاعة مجلس الشورى رافقهم سعادة الشيخ عبدالله بن خليفة المجعلي نائب رئيس المجلس.
وخلال الزيارة قدم الدكتور محمد بن أحمد الانصاري مستشار المجلس للشئون البرلمانية شرحا وافيا عن أهم الانظمة والتقنيات الحديثة وطريقة إدارة الجلسات بشكل منظم، إضافة إلى آلية التصويت الالكتروني الحديث.
حضر اللقاء سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي الامين العام لمجلس الشورى وعدد من ضباط قيادة الاركان بقوات السلطان المسلحة.

إلى الأعلى