الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال الإسرائيلية تصعد من إرهابها بالأراضي الفلسطينية
قوات الاحتلال الإسرائيلية تصعد من إرهابها بالأراضي الفلسطينية

قوات الاحتلال الإسرائيلية تصعد من إرهابها بالأراضي الفلسطينية

مارست الهدم والقمع والاعتقال
القدس المحتلة ـ « الوطن» ـ وكالات:
صعدت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس من إرهابها على كافة الاراضي الفلسطينية حيث أصيب، امس الثلاثاء، عشرات المواطنين، في بلدة قصرة، بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي. وقال الناشط في لجان المقاومة الشعبية بقصرة إبراهيم وادي لـ»وفا»، إن مواجهات اندلعت في البلدة، عقب قيام آليات الاحتلال بأعمال تجريف في الأراضي المحاذية لمستوطنة «مجدوليم»، الأمر الذي أدى إلى إصابة عشرات المواطنين بالاختناق. وأضاف أن قوات الاحتلال طردت الصحفيين من المكان، وأغلقت مدخل البلدة كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الثلاثاء، فتاة بالقرب من الحرم الابراهيمي، بحجة محاولة طعن، على حاجز عسكري. وأفادت مصادر أمنية بأن قوات الاحتلال اعتقلت فتاة على حاجز «ابو الريش» بالقرب من الحرم الابراهيمي الشريف، بحجة محاولة طعن احد الجنود في المكان، وجرى نقلها للتحقيق معها الى جهة مجهولة. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس، أربعة مواطنين من مخيم الفوار، وبلدات بيت أمر وسعير ودورا في محافظة الخليل. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال داهمت بلدة سعير شرق الخليل واعتقلت الشاب نجيب كوازبة، كما اعتقلت الشاب منذر أبو وردة من مخيم الفوار جنوبا، وثائر محمد نصار من منطقة الناموس ببلدة دورا، ومحمد نعمان الزعاقيق من بلدة بيت أمر شمال الخليل، وفتشت منازل المعتقلين وعبثت بمحتوياتها الى ذلك, هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس، 5 بركسات سكنية، في قرية أم الخير شرق بلدة يطا، جنوب الخليل. وأكد منسق اللجان الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الضفة الغربية راتب الجبور، أن قوات الاحتلال داهمت القرية فجرا، بآلياتها وجرافاتها، وحاصرت المنطقه القريبة من مستوطنه «كرمائيل»، وشرعت بهدم البركسات الخمسة، التي تعود ملكيتها لمواطنين من عائلة الهذالين، للمرة التاسعة. وأشار الجبور إلى وقوع مواجهات بين قوات الاحتلال وشبان القرية، حيث اعتدت على السكان بالضرب بأعقاب البنادق. الجدير ذكره، أن الاحتلال هدم القرية أكثر من 8 مرات، لدفع سكانها إلى التهجير القسري، وترك المنطقة لصالح المستوطنات المجاورة، وتم إعادة بنائها من قبل السكان بمساعدة الاتحاد الأوروبي، لمساعدتهم على الصمود في وجه الاحتلال. وفى نابلس, هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس، مطعما ومعملا للخزف في بلدة سبسطية شمال نابلس. وقال رئيس بلدية سبسطية نائل الشاعر ، إن قوات الاحتلال هدمت فجرا، مطعم واستراحة «القلعة» الذي تعود ملكيته للمواطن نائل عقل، إضافة إلى معمل للخزف، تعود ملكيته للمواطن أحمد ذياب عقل، قرب المنطقة الاثرية في البلدة؛ بذريعة البناء في المنطقة المصنفة (ج). وأضاف أن قوات الاحتلال فرضت منع التجوال في المنطقة الاثرية، مشيرا إلى أنها اجبرت مواطنا على هدم بركس وحظيرة لتربية المواشي بيده، امس الاول. وفي القدس، واصلت عائلة بركات المقدسية، امس، هدم منزلها في حي راس العامود ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بضغط من بلدية الاحتلال؛ التي أخطرت بهدم المنزل بذريعة عدم الترخيص. وعادة ما يضطر مواطنون من القدس إلى هدم منازلهم بعد تسلّمهم إخطارات من البلدية، لتفادي دفع غرامات مالية وتكاليف الهدم، والتي تكون باهظة جدا. ويعود المنزل للمواطن وائل بركات، حيث شرع أمس بعملية الهدم، بعد أن سلّمه طاقم من بلدية الاحتلال أمرا يقضي بهدم منزله (قيد الانشاء) خلال 72 ساعة. واستهجن بركات تكرار عمليات اقتحام منزله خلال الأيام القليلة الماضية، من طواقم البلدية التي ضغطت عليه لهدم منزله قبل أن تقوم بهدمه وإلزامه بتكاليف عملية الهدم. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أربعة مقدسيين بينهم طفل قرب باب المغاربة، من أبواب القدس القديمة، واقتادتهم إلى مركز للتحقيق والاعتقال. وأكد شهود عيان لمراسلنا أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب المبرح على المقدسيين الأربعة، قبل اعتقالهم. وفى سياق متصل، أصيبت الرضيعة آسيا جاد الله الرجبي (8 شهور) بالاختناق، جراء استنشاقها غاز الفلفل الذي رشته قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي بطن الهوى/الحارة الوسطى، ببلدة سلوان جنوب ‏المسجد الأقصى المبارك. وكانت قوات الاحتلال داهمت منازل عدد من سكان الحي، من بينها منزل المواطن جاد الله الرجبي الذي عاثت فيه خرابا، قبل أن صاحبه أمر استدعاء للتحقيق يوم غد بمركز تابع لها وسط القدس. وتخلل عملية الاقتحام والتفتيش الاعتداء على أفراد العائلة ورش غاز الفلف الحارق، الذي تسبب بحالة اختناق للرضيعة آسيا، ما استدعى نقلها على وجه السرعة للعلاج. كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل المواطن ‏المقدسي اسماعيل العباسي، في حي رأس العامود بسلوان، وفتشته بشكل استفزازي. ولفت عدد من سكان سلوان إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت عددا من المحال التجارية وصورت يافطات ولافتات، وأغلقت الشارع الرئيس لبعض الوقت. وفى بيت لحم، أصيب، فجر امس، سبعة فلسطينيين بالرصاص الحي، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمخيم الدهيشة جنوب بيت لحم. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال أثناء اقتحام المخيم، فتح خلالها الجنود نيران أسلحتهم بشكل عشوائي، ما أدى إلى إصابة سبعة مواطنين بالرصاص الحي في الأطراف، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الجمعية العربية للتأهيل في بيت جالا لتلقي العلاج، ووصفت حالاتهم بالمستقرة. وأضاف المصدر أن قوات الاحتلال، اعتقلت الأسير المحرر نضال نعيم أبو عكر (48 عاما) بعد مداهم ة منزله وتفتيشه، وهو أسير محرر خاض قبل أشهر إضرابا عن الطعام. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس، شابا وفتى من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، وسلمت آخر بلاغا لمراجعة مخابراتها.

وذكرن مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت عدي خالد طقاطقة (21 عاما)، وأمجد هاشم طقاطقة (14 عاما)، بعد أن داهمت منزلي والديهما وتفتيشهما. وأضاف المصدر أن قوات الاحتلال داهمت منزل المواطن عيسى عوده جواريش في منطقة جبل الموالح وسط بيت لحم، وفتشته وسلمته بلاغا لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة «غوش عتصيون» جنوب بيت لحم. وفى جنين, اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة قبل الماضية، شابا من مخيم جنين على حاجز عسكري نصبته على شارع جنين – نابلس، بالقرب من مستوطنة «شافي شمرون». وذكرت مصادر فلسطينية، أن الشاب المعتقل هو زكريا محمد الغول (24 عاما). من ناحية اخرى أعلن العمال في بلدية بيت لحم، امس، عن إضراب مفتوح احتجاجا على عدم تسلّم مستحقاتهم المالية من راتب شهري وصرف لجزء من المتأخرات. وقال رئيس نقابة عمال بلدية بيت لحم إبراهيم الصلاحات، إن هذا الإضراب يأتي بعد تأخر صرف راتب شهريوليو، مشيرا إلى اتفاق مسبق من خلال الإضراب السابق في شهر أيار بوجود محافظ بيت لحم جبرين البكري، ومدير عام الحكم المحلي شكري ردايدة، ومدير مكتب وزارة العمل محمد شلالدة، ورئيس نقابة العمال في بيت لحم محمود أبو عودة، على صرف جزء من المتأخر من راتبي شهر مارس وابريل، إضافة إلى صرف بدل أعمال اضافية لعمال التنظيفات والورش لعام 2015، إلا أن هذا لم يتحقق. وأشار الصلاحات الى أنه قبل خوض الإضراب بثلاثة أيام، تم إشعار أصحاب الشأن، محذرا أنه في حال عدم تنفيذ مطالب العمال، البالغ عددهم 186، فإنهم سيواصلون الإضراب المفتوح على صعيد اخر أتلفت الشرطة الفلسطينية، امس، 17 قنبلة يدوية، ومقذوف مدفع عيار 80 ملم قديمة وخطرة، عثر عليها في أراض زراعية في بلدتي الطيبة ورنتيس في محافظة رام الله والبيرة. وذكرت الشرطة في بيان لها، «بناء على بلاغ ورد لعمليات شرطة المحافظة مؤخرا، مفادها عثور مزارعين خلال استصلاح أراض زراعية على 8 قنابل يدوية من نوع ميلز داخل سلسلة حجرية، وبلاغ مواطن يفيد عثوره على مقذوف مدفع عيار 80 ملم في ارض زراعية في الطيبة شرقا، وبلاغ مواطن يفيد عثوره في بلدة رنتيس غربا، خلال اعمال حفريات بهدف البناء، على 9 قنابل يدوية من نوع ميلز داخل سلسلة حجرية في منطقة مأهولة بالسكان، وهي قديمة، وصدئة، وبحالة خطرة جدا. وأضاف البيان، «إن خبراء وحدة هندسة المتفجرات في الشرطة وصلوا للمواقع، وقاموا بإغلاقها ومسحها، للتأكد من عدم وجود أجسام مشبوهة أخرى، وتم التعامل معها هندسيا، ونقلها لمكان آمن حيث تم اتلافها حسب الأصول». وناشدت الشرطة المواطنين ضرورة إبلاغها فورا عن أي أجسام مشبوهة يشاهدونها، أو يعثرون عليها بالاتصال على الرقم المجاني للشرطة (100)، وعدم الاقتراب، أو العبث بتلك الأجسام، من أجل الحفاظ على سلامتهم، وسلامة الآخرين.

إلى الأعلى