الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تصاعد التوتر بين الصين واليابان بسبب الخلافات البحرية
تصاعد التوتر بين الصين واليابان بسبب الخلافات البحرية

تصاعد التوتر بين الصين واليابان بسبب الخلافات البحرية

طوكيو ــ وكالات: أعلنت طوكيو أن اليابان دعت الصين امس الثلاثاء إلى سحب سفن خفر السواحل التابعة لها من المياه القريبة من جزر سينكاكو المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي . واستدعى وزير الخارجية الياباني ،فوميو كيشيدا، السفير الصيني لدى طوكيو ،تشنج يونج هوا، ليقدم له احتجاجا شديد اللهجة بعد رصد أكثر من 12 سفينة تابعة لخفر السواحل الصيني بالقرب من الجزر غير المأهولة ، حسبما ذكرت وزارة الخارجية اليابانية. وأفادت الوزارة بأن كيشيدا قال للسفير الصيني إن “الجانب الصيني يحاول تغيير الوضع الراهن بشكل أحادي الجانب. لا يسعني إلا أن أقول إنه بسبب ذلك تدهور بشكل كبير وضع العلاقات اليابانية الصينية”. وأفادت السلطات اليابانية بأنه تم رصد 15 سفينة صينية في المنطقة أمس الاول الاثنين ، ودخلت ثلاثة من القوارب إلى ما تعتبره اليابان مياهها الإقليمية. وتتنازع على ملكية جزر سينكاكو التي تديرها اليابان، كل من الصين وتايوان وتسمى فيهما دياويو وتياويوتاي على الترتيب. وذكرت هيئة الإذاعة اليابانية أن السفير الصيني تشينج أكد مجددا على أن الجزر تتبع الأراضي الصينية ، ومن ثم فإنه من حق السفن الصينية الإبحار في هذه المياه. وأضافت أن السفير قال أيضا للصحفيين عقب الاجتماع إنه يتعين على الطرفين العمل بهدوء لمنع زيادة تعقيد الموقف. وجاءت الشكوى الصادرة الثلاثاء ضد بكين في أعقاب احتجاج آخر الأحد بعد رصد 13 سفينة تابعة لخفر السواحل الصيني بالقرب من الجزر. وأبحرت نحو 230 سفينة صيد صينية وست سفن تابعة لخفر السواحل يوم السبت في منطقة تماس أيضا بالقرب من مجموعة الجزر، مما دفع طوكيو إلى تقديم احتجاج. وجاءت التحركات الأخيرة للصين بعد اختيار رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لتومومي إينادا وزيرا جديدا للدفاع. ونفى إينادا على نحو مثير للجدل مجزرة نانجينج اليابانية عام .1937
الى ذلك قالت مؤسسة بحثية مقرها واشنطن بأن صورا التقطتها أقمار صناعية مؤخرا تشير إلى أن الصين بنت فيما يبدو حظائر محصنة للطائرات فوق جزر تسيطر عليها في بحر الصين الجنوبي. وذكر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية أن الصور التي التقطت في أواخر يوليو تموز تظهر أن حظائر الطائرات على جزر فيري كروس وسوبي وميستشيف ضمن جزر سبراتلي بها مساحة لوجود أي طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو الصيني.وأضاف في تقرير “باستثناء زيارة قصيرة قامت بها طائرة نقل عسكرية لفيري كروس هذا العام لا توجد أدلة على أن بكين أرسلت طائرات عسكرية إلى هذه المواقع. لكن البناء السريع للحظائر المحصنة في هذه المواقع الثلاثة يشير إلى أن هذا الوضع سيتغير على الأرجح.”وتتحدث الصين عن أحقيتها في السيادة على معظم أنحاء بحر الصين الجنوبي الذي تمر منه تجارة بحرية يقدر حجمها بخمسة تريليون دولار سنويا وهو ما يدخلها في نزاع مع الفلبين وفيتنام وماليزيا وتايوان وبروناي التي تطالب جميعا بالسيادة على أجزاء من البحر.وظهرت الصور بعد نحو شهر من قرار محكمة دولية في لاهاي يرفض أحقية الصين في السيادة على المنطقة الغنية بالموارد. ورفضت الصين القرار بشكل قاطع.وحثت الولايات المتحدة الصين وغيرها من الدول التي تطالب بالسيادة في البحر على عدم عسكرة المناطق التي تسيطر عليها في المنطقة.وقالت وزارة الدفاع الصينية أمس الثلاثاء في رد بالفاكس على طلب للتعليق “الصين لها سيادة أكيدة على جزر سبراتلي والمياه القريبة منها.”وكانت وسائل إعلام رسمية ذكرت يوم السبت أن الصين أرسلت قاذفات ومقاتلات للقيام بدوريات قرب الجزر المتنازع عليها ببحر الصين الجنوبي. واشتكت اليابان مما وصفته بأنه توغلات صينية عديدة في مياهها الإقليمية حول مجموعة أخرى من الجزر في بحر الصين الشرقي.

إلى الأعلى