الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: التحالف يتصدى لصاروخين باليستيين جنوب السعودية .. ويواصل غاراته
اليمن: التحالف يتصدى لصاروخين باليستيين جنوب السعودية .. ويواصل غاراته

اليمن: التحالف يتصدى لصاروخين باليستيين جنوب السعودية .. ويواصل غاراته

قوات هادي تقترب من صنعاء وسط مواجهات عنيفة مع أنصار الله
صنعاء ــ وكالات: اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، صباح امس، صاروخين باليستيين تم إطلاقهما من الأراضي اليمنية باتجاه مدينتي أبها وخميس مشيط جنوب المملكة. في وقت تواصلت فيه الغارات على مواقع جماعة أنصار الله، وذلك على وقع تقدم لقوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية في المعارك الدائرة معهم بمنطقة نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء.
وذكر بيان لقيادة قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أنه تم اعتراض صاروخين باليستيين جنوب السعودية
من دون أي أضرار. وأضافت واس: “قوات التحالف الجوية بادرت في الحال باستهداف مواقع إطلاق الصاروخين في ضواحي محافظة عمران”.
ونفذ التحالف العربي امس غارات مكثفة في مناطق يمنية عدة ضد جماعة أنصار الله، حيث افادت مصادر قبلية ان طيران التحالف استهدف معاقل جماعة أنصار الله وقوات المؤتمر الشعبي في محافظة صعدة (شمال). واضافت ان طيران التحالف قام “باستهداف مواقع اطلاق الصاروخين في ضواحي محافظة عمران” بشمال اليمن. وكان التحالف استأنف بعيد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء الغارات الجوية في منطقة صنعاء، للمرة الاولى منذ توقفها بعيد انطلاق مشاورات السلام بين طرفي النزاع برعاية الامم المتحدة في الكويت في 21 ابريل، بحسب ما افاد المتحدث باسم التحالف اللواء الركن احمد عسيري. وفي وقت سابق، شنت طائرات التحالف غارات مكثفة على معسكرات ومواقع لجماعة أنصار الله وقوات المؤتمر الشعبي في صنعاء، كان أبرزها في جبل النهدين ومعسكرات الحفا وصباحة والفرقة الأولى وقاعدة الديلمي الجوية.
إلى ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني، مسنودة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي من استعادة عدد من المواقع في منطقة نهم على تخوم العاصمة صنعاء. وقال مركز الإعلام العسكري نقلا عن مصدر عسكري، إن قوات الجيش والمقاومة استكملت تحرير منطقة الحول بشكل كامل من يد انصار الله وقوات المؤتمر الشعبي بعد معارك عنيفة. كما تم تطهير جبل القتب الاستراتيجي المطل على خط إمداد جماعة انصار الله المتمركزة في جبل المدفون، وتمكنت القوات من قطع إحدى طرق إمدادها.
من جانبها، افادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية بأن قوات الجيش والمقاومة، أحرزت تقدما في مناطق أخرى من مديريات نهم، إذ أطبقت الحصار على بقايا جماعة أنصار الله المتمركزة في جبل المدفون من جهة الشرق، إضافة إلى إحكامها الحصار على قرن نهم بعد فرار عناصر انصار الله من منطقة بني بارق باتجاه منطقة المدراج.
وتحرير مديرية نهم سيسمح حتما بالانتقال إلى معركة تحرير صنعاء، التي احتلتها جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي في سبتمبر 2014، قبل أن تتمدد إلى مناطق عدة في اليمن. وكانت القوات الحكومية والمقاومة نجحت في الأشهر الأخيرة، بدعم التحالف العربي، في تحرير مناطق عدة لا سيما المحافظات الجنوبية، وصعّدت الضغط على أنصار الله في الشمال والوسط.
من جهته، أكد رئيس هيئة الأركان اليمني اللواء محمد علي المقدشي أن مرحلة الحسم العسكري ضد أنصار الله قد بدأت، وإن العملية العسكرية مستمرة حتى تحرير العاصمة صنعاء واستعادة الشرعية، مشيرا إلى أن قوات عسكرية كبيرة لا تزال في مأرب، وهي على أهبة الاستعداد والجاهزية، بدوره من جانبه، أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن الحرب لم تكن مطلقا خيار الحكومة الشرعية، ولكنها فُرضت على اليمنيين الذين استبيحت مقدراتهم ومناطقهم من قبل جماعة أنصار الله. وأضاف هادي خلال لقائه برئيس وزرائه ومستشاريه أن الشعب اليمني يرابط اليوم في خندق واحد مع جيشه الوطني في مختلف الجبهات. وأكد هادي أن الشعب اليمني هو الأجدر بدحر تلك القوى ومشاريعها ليسود الأمن والسلام ربوع اليمن. ولفت هادي إلى الجهود التي بذلت والتنازلات التي قدمت من قبل وفد الحكومة في مشاورات الكويت في سبيل تحقيق السلام والجنوح لمتطلباته لمصلحة الشعب اليمني والتي جوبهت جميعها بالتعنت والرفض من قبل جماعة أنصار الله. وادى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من 6400 شخص منذ مارس 2015، بحسب ارقام الامم المتحدة.
سياسيا، أفادت مصادر في العاصمة صنعاء بأن جماعة أنصار الله ترتب لعقد جلسة لمجلس النواب، السبت المقبل، بهدف انتزاع شرعية لمجلسهم السياسي الذي أعلنوا تشكيله قبل أسبوع وتسبب في تعطيل مشاورات الكويت، وقوبل بانتقادات إقليمية ودولية واسعة، في ظل تقدم للجيش الوطني والمقاومة على الأرض والاقتراب من تخوم العاصمة صنعاء.

إلى الأعلى