الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا تتهم أوروبا بتغذية الشعور المناهض لها وتهدد بوقف تنفيذ اتفاق المهاجرين

تركيا تتهم أوروبا بتغذية الشعور المناهض لها وتهدد بوقف تنفيذ اتفاق المهاجرين

قتلى وجرحى عسكريون بهجوم لـ (الكردستاني)
انقرة ــ وكالات: جددت انقرة أمس هجومها على الاتحاد الاوروبي، متهمة اياه بتأجيج المشاعر المناهضة لاوروبا في تركيا عبر “تشجيع” منفذي محاولة الانقلاب في منتصف يوليو. كما هددتها بوقف تنفيذ الاتفاق معها لمنع تدفق المهاجرين إذا لم يحدد الاتحاد بوضوح موعداً لإعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول.
وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو أمس في مقابلة مع وكالة انباء الاناضول الحكومية ان “الثقة بالاتحاد الاوروبي تدهورت ويا للاسف، لم اطلع شخصيا على استطلاعات رأي، لكن هذه الثقة تقل حاليا عن عشرين في المئة لجهة تأييد الانضمام الى الكتلة الاوروبية”. واضاف “لسنا مسؤولين عن ذلك، المسؤول هو الاتحاد الاوروبي الذي، واقول ذلك بوضوح شديد، تبنى موقفا مؤيدا للانقلاب وشجع الانقلابيين”. وتصاعد التوتر بين اوروبا والحكومة التركية بعد محاولة الانقلاب، وخصوصا ان حملة التطهير التي اعقبتها صدمت الاوروبيين. كذلك، اعلن الاتحاد الاوروبي بوضوح ان اعادة العمل بعقوبة الاعدام في تركيا، وهو امر تطرق إليه الرئيس رجب طيب اردوغان، تشكل خطا احمر ويمكن ان تنسف مفاوضات انضمام انقرة إلى الاتحاد. واعتبر الوزير التركي ان “الاتحاد الاوروبي سقط في اختبار يوم 15 يوليو”، رافضا فرضية ان تركيا تفضل الالتفات من الغرب الى الشرق عبر اصلاح علاقاتها مع روسيا بعد اشهر من التأزم. وقال ايضا “اذا خسر الغرب تركيا يوما ما، مهما كانت علاقاتنا مع روسيا والصين، فسيكون ذلك خطأه”. وتشترط انقرة احياء مفاوضات انضمامها الى الاتحاد الاوروبي واعفاء مواطنيها من تأشيرة الدخول لاوروبا لتواصل الحد من تدفق اللاجئين على القارة العجوز، تنفيذا لاتفاق بين الجانبين وقع في مارس.
وتوعد اردوغان بتعطيل هذا الاتفاق اذا لم يعف مواطنوه من التأشيرة.
من جانبه، قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا عمر جليك ،إن أنقرة ستوقف تنفيذ اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لمنع تدفق المهاجرين إذا لم يحدد الاتحاد بوضوح موعداً لإعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول. وفي مقابلة مع قناة “خبر ترك” التلفزيونية التركية قال جليك إن مطالبة تركيا بتغيير قوانينها لمكافحة الإرهاب، وهو طلب أوروبي رئيسي لوضع اللمسات الأخيرة على إعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول، سوف تعني تعريض أمن أوروبا نفسها للخطر. وعلى الرغم من توجيه مدافعين عن الحقوق انتقادات للاتفاق بشأن المهاجرين فإنه ساعد على خفض أعداد المهاجرين واللاجئين الوافدين إلى السواحل الأوروبية كثيرا، مما أعطى الساسة في الاتحاد الفرصة لالتقاط الأنفاس بعد وصول نحو مليون شخص لأوروبا العام الماضي.
إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام تركية امس بأن عشرة جنود لقوا حتفهم وأصيب العشرات في سلسلة هجمات نفذتها منظمة “حزب العمال الكردستاني” جنوب شرق البلاد. ونقلت وكالة “دوغان” التركية أن رئاسة الأركان أعلنت مقتل ثلاثة جنود وجرح عشرة آخرين في هجوم نفذته عناصر من المنظمة على قافلة عسكرية في محافظة شرناق في ساعة مبكرة من صباح امس. وذكرت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء أن خمسة جنود لقوا حتفهم وأصيب ثمانية آخرون بمحافظة شرناق جنوب شرقي البلاد جراء تفجير عبوات ناسفة لدى مرور مركبة عسكرية مدرعة. وكان جنديان لقيا حتفهما وأصيب ثلاثة آخرون جراء هجوم نفذته عناصر من المنظمة بمحافظة دياربكر جنوب شرقي البلاد الليلة الماضية. وفي هجوم منفصل، أصيب سبعة جنود بجروح جراء تفجير عبوة ناسفة لدى مرور مركبة عسكرية بمحافظة هكاري شرق تركيا.

إلى الأعلى