الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اوكرانيا تهاجم الموالون للروس .. وسقوط قتلى وجرحى
اوكرانيا تهاجم الموالون للروس .. وسقوط قتلى وجرحى

اوكرانيا تهاجم الموالون للروس .. وسقوط قتلى وجرحى

كييف – ( وكالات ) : بدأت الحكومة الاوكرانية الموالية لاوروبا امس الاحد عملية لمكافحة ما اسمتهم بـ “الارهابين” من اجل استعادة شرق البلاد .فيما اعلن وزير الداخلية الاوكراني ارسين افاكوف ان “عملية مكافحة الارهاب” التي بدأتها السبت قوات الحكومة الموالية لاوروبا ضد المسلحين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا، اسفرت عن سقوط ” قتلى وجرحى من الجانبين”. وكان وزير الداخلية الاوكراني ارسين افاكوف كتب على صفحته على فيسبوك في رسالة من سطرين فقط ان : “عملية لمكافحة الارهاب بدأت في سلافيانسك” المدينة الواقع شرق اوكرانيا التي استولى فيها مسلحون السبت على مبان للشرطة واجهزة الامن. وكتب الوزير الاوكراني على صفحته على فيسبوك ان”وحدات من كل قوات البلاد تشارك “. ولم يورد افاكوف اي تفاصيل في رسالته. وبعيد ذلك اوصى افاكوف السكان “بالامتناع عن مغادرة منازلهم والبقاء بعيدين عن النوافذ”. وكان ناشطون موالون لروسيا شنوا صباح السبت هجوما في الشرق واستولوا بشكل شبه كامل على مدينة سلافيانسك. وهذه المجموعات مجهزة ومنظمة لكنها لا تحمل اي شعار يدل على انتمائها. ورفع المهاجمون في سلافيانسك العلم الروسي وتلقوا دعم قسم كبير من السكان الذين احتشدوا امام المباني وهم يهتفون “روسيا، روسيا”. وذكر صحافي من وكالة الانباء الفرنسية في المكان ان مروحية تحلق فوق مدينة سلافيانسك على ارتفاع منخفض. ويشاهد عمود من الدخان الاسود لكن المصور لم يسمع دوي انفجار او اطلاق نار. وكان افاكوف تحدث مساء السبت عن مااسماه بـ ” عدوان روسي” بعد سلسلة من الهجمات المنسقة على ما يبدو طوال النهار استهدفت مباني عامة في شرق اوكرانيا الناطق بالروسية والمجاور لروسيا. وقد تحدث عن معارك في عدة بلدات بدون ان يشير الى سقوط ضحايا. وبعد سلسلة اولى من عمليات التمرد في السادس من ابريل، اعلن موالون لروسيا في دونيتسك كبرى مدن الشرق “جمهورية ذات سيادة”، مع انهم لا يسيطرون سوى على مبنيين. وهم يطالبون بالحاقهم بروسيا او على الاقل بتعديل الدستور الاوكراني لينص على الفدرالية من اجل منح المناطق سلطات واسعة. وترفض حكومة كييف ذلك وتعتبره تمهيدا لتفكك البلاد. وهي لا تقبل سوى “بالغاء المركزية”. وحشدت روسيا حتى اربعين الف جندي على الحدود بحسب حلف شمال الاطلسي وهي لم تعترف بالحكومة الموقتة الموالية لاوروبا التي وصلت الى السلطة بعد اطاحة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وحذرتها من قمع هذه الاضطرابات. وكان افاكوف اعلن ان الرئيس الانتقالي اولكسندر تورتشينوف الذي يتولى السلطة منذ اطاحة النظام الموالي لروسيا في نهاية فبراير، ترأس اجتماعا لمجلس الامن مساء السبت. وانتهى الاجتماع بعيد منتصف ليل السبت الاحد (21,00 تغ) بدون اي اعلان. واكتفى بيان بالاشارة الى ان “المشاركين درسوا المسائل والاجراءات المرتبطة بتطبيع الوضع في شرق اوكرانيا”. وتجمع ناشطون قوميون بالقرب من مكان الاجتماع للمطالبة برد قوي من قبل السلطات ودعا ديمترو ياروش زعيم حزب برافي سكتور الذي يصفه الموالون لروسيا “بالفاشي”، انصاره الى “الاستعداد للتحرك”. ووجهت واشنطن مساء السبت تحذيرا الى موسكو. وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري حذر في اتصال هاتفي السبت نظيره الروسي سيرغي لافروف من ان موسكو ستواجه “عواقب اضافية” في حال لم يخف التوتر مع اوكرانيا المجاورة ولم تنسحب القوات الروسية من الحدود بين البلدين. وجاء هذا الاعلان غداة اعلان واشنطن عن فرض عقوبات على ستة مسؤولين في القرم بينهم نائب رئيس الوزراء الذي سهل تنظيم الاستفتاء في شبه الجزيرة، ومجموعة للغاز يشتبه بانها “تهدد السلام والاستقرار في اوكرانيا”. وعبر كيري للافروف عن “قلقه العميق” لان الهجمات التي شنها السبت ناشطون ومسلحون تم “تنظيمها وترتيبها بالطريقة نفسها كالهجمات السابقة في شرق اوكرانيا والقرم” بينما دان البيت الابيض “الحملات المنظمة للتحريض على زعزعة الاستقرار والتخريب”.
واعلن البيت الابيض ان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن سيزور اوكرانيا الثلاثاء في 22 ابريل لتأكيد الدعم الاميركي لكييف واتخاذ اجراءات من اجل تحسين امن الطاقة في هذا البلد في اطار الازمة مع روسيا المجاورة. من جهته، عبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن قلقه الكبير من “المخاطر المتزايدة لحدوث مواجهات عنيفة”، داعيا كل اطراف الازمة في اوكرانيا الى “اظهار اكبر قدر من ضبط النفس”. ودعا بان مجددا الى “اجراء حوار بناء بشكل عاجل من اجل تخفيف التوتر وحل جميع الخلافات”، مؤكدا ان الامم المتحدة “مستعدة لدعم اي حل سلمي للازمة الراهنة في اوكرانيا”. من جانبه , اعلن عضو في الحكومة الفرنسية ان باريس ستدعو الى “عقوبات جديدة في حال وقع تصعيد عسكري” في اوكرانيا حيث اشتدت المواجهات بين موالين للروس وحكومة كييف الموالية لاوروبا. وصرح الوزير المنتدب المكلف العلاقات مع البرلمان جان ماري لوغن في برنامج سياسي متلفز واذاعي “واضح اننا سنضطر الى اتخاذ عقوبات جديدة في حال تصعيد عسكري”. واضاف “لا بد من التهدئة من الطرفين”. وتابع المسؤول الاشتراكي ملخصا موقف الحكومة الفرنسية “ليس هناك حل عسكري للمشكلة” داعيا الى “احترام موعد انتخابات 25 مايو” و”وحدة وسلامة اراضي” اوكرانيا. وقال لوغن ان “وضع اليوم يفسح المجال امام الاستفزازيين وبالتالي يجب على كل الاطراف -اجمالا الطرفين- الالتزام بسياسة تهدئة وعدم التصعيد”. الى ذلك كتب افاكوف على صفحته على فيسبوك “من جانبنا قتل ضابط في اجهزة الامن”، مشيرا الى سقوط خمسة جرحى ايضا. واضاف : ” لدى الانفصاليين سقط عدد غير محدد” من الضحايا. ومن الجرحى في القوات الحكومية “رئيس مركز مكافحة الارهاب في اجهزة الامن”. ولم يسمع مصورو الوكالات الاخبارية في سلافيانسك صباح الاحد ضجيج معارك ولاحظوا ان عددا من المدنيين الموالين لروسيا تجمعوا من تلقاء انفسهم حول المفوضية التي يسيطر عليها المتمردون للدفاع عنها.

إلى الأعلى