الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / اليوم ..اختتام البرنامج التدريبي “تقنيات ومهارات التفاوض النقابي”
اليوم ..اختتام البرنامج التدريبي “تقنيات ومهارات التفاوض النقابي”

اليوم ..اختتام البرنامج التدريبي “تقنيات ومهارات التفاوض النقابي”

ينظمه الاتحاد العام لعمال السلطنة بالتعاون مع منظمة العمل الدولية
مسقط ـ (الوطن):
يختتم اليوم الاتحاد العام لعمال السلطنة البرنامج التدريبي “تقنيات ومهارات التفاوض النقابي” برفقة خبير منظمة العمل الدولية ـ نبيل الهواشي، وبالتعاون مع منظمة العمل الدولية والاتحاد النرويجي لنقابات العمال، بمشاركة 37 عضوا نقابيا من مختلف مؤسسات القطاع الخاص، والذي امتد لخمسة أيام.
يأتي هذا البرنامج ضمن البرنامج التدريبي للاتحاد العام لعمال سلطنة عُمان لعام 2016م، والذي يهدف من خلاله إلى رفع مستوى الوعي النقابي لدى الأعضاء النقابيين، وتعزيز دور النقابات العمالية في المشاركة لإيجاد الحلول المناسبة للخلافات القائمة في بعض مؤسسات القطاع الخاص.
ويتضمن البرنامج التدريبي عددا من المحاور وهي: مفهوم التفاوض وخصائصه ومناهجه، وأهداف ومراحل الإعداد للمفاوضات، وتكوين الفريق التفاوضي وحدود استخدامه وحجمه، واستراتيجيات التفاوض وتكتيكاته، ومهارات إدارة الصراع.
في اليوم الأول تم التطرق إلى مفهوم التفاوض وخصائصه حيث عرض المشاركون نماذجا حية وتم تقسيهم إلى مجموعات يتناقشون فيما بينهم عن خصائص التفاوض.
أما في اليوم الثاني فتم التركيز على كيفية الاستعداد للتفاوض حيث بين المدرب أن أطول مرحلة للمفاوضات هي الاستعداد لها، كما نقاش كيفية الاستعداد للتفاوض قبل البدء فيه وضرورة جمع الأدلة والبيانات والتحضير الجيد لها، وأشار إلى عوامل نجاح المفاوضة والسلطات التي يمتلكها العمال، وأكد على ضرورة إشراك العمال في الأعمال التي تقوم بها النقابة العمالية، موضحا بعض الأمور التي يجب على العمال معرفتها وهي: تفاصيل العملية التفاوضية، وكذلك الحق في ارشاد ونصح النقابة.
أما في اليوم الثالث تم تسليط الضوء على أهمية معرفة حاجات الخصم التي تتعلق بالقضية التفاوضية والحاجات التي تتمثل في الشعور الداخلي الذي تخلفه عملية التفاوض.
أما في اليوم الرابع من البرنامج تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات لاعداد الفريق التفاوضي ودوره قبل وأثناء وبعد المفاوضة بالإضافة إلى الأدوات التي يجب أن يتمتع بها، كذلك تم عرض صفات المفاوض وهي (الطموح، الثقة، العقلية الإبداعية، الإرادة القوية، القدرة على تحمل الإحباط، الاستمتاع بالمفاوضات وأخيرا العقلانية والبعد عن العاطفة).
لقاءات
ويقول نبيل الهواشي خبير منظمة العمل الدولية: البرنامج يأتي حرصا من الاتحاد على تأسيس ثقافة حوارية يمكن أن تساهم في بناء علاقات متوازنة بين مختلف أطراف الإنتاج الثابت بلا جدال أن كلما عمّ الحوار أصبح من الممكن حل المشكلات ويمتلك الجميع قدرة أكثر على معالجة مختلف الصعوبات، وكلما غاب الحوار انتشر التوتر والاستياء والامتعاض وأصبح التواصل متعذرا وصعبا، ولذلك التأكيد من قبل الاتحاد من خلال هذا البرنامج على وجوب بناء علاقة جديدة قوامها الحوار والتفاعل والتبادل إنما يعكس حرصه على ضمان رقي المؤسسات ومن خلالها رقي الوطن برمته.
من جانبه يقول محمد الفراجي عضو مجلس الإدارة بالاتحاد: البرنامج كان من ضمن خطط الاتحاد العام لإيجاد كوادر نقابية قادرة على إدارة التفاوض مع أصحاب العمل حتى يتمكنوا من الحصول على متطلباتهم، حيث إن بعض النقابيين يفتقدون إلى مهارات التفاوض، ومهارات التفاوض لابد أن تكون متواجدة في العمل النقابي لكي لا نلجأ إلى الإضرابات مباشرة وإنما لنضع متنفسا لعملية المفاوضة حتى يتعلم النقابي ويكتسب هذه التقنيات والمهارات.

إلى الأعلى