الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: روسيا تعلن هدنة إنسانية بحلب 3 ساعات يوميا

سوريا: روسيا تعلن هدنة إنسانية بحلب 3 ساعات يوميا

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
قالت وزارة الدفاع الروسية أمس الأربعاء إنه سيتم وقف إطلاق النار ثلاث ساعات يوميا في حلب بسوريا بدءا من اليوم الخميس للسماح بدخول القوافل الإنسانية للمدينة. وقال الجنرال سيرجي رودسكوي المسؤول الكبير بوزارة الدفاع الروسية في بيان إن وقف القتال سيبدأ من الساعة العاشرة صباحا حتى الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي.
وأضاف أن “جميع العمليات العسكرية والضربات الجوية وضربات المدفعية” ستتوقف خلال تلك الفترة وأن روسيا – إلى جانب السلطات السورية – على استعداد لمساعدة جميع المنظمات المعنية على تسليم المساعدات الإنسانية بسلام إلى سكان حلب. وقال رودسكوي أيضا إن نحو 7000 متشدد من جبهة فتح الشام احتشدوا جنوب غرب حلب خلال الأسبوع الماضي ولايزال مقاتلون جدد ينضمون إليهم. وأضاف أن المتشددين يملكون دبابات وعربات قتال ومدفعية. فيما واصل المسلحون قصف حي الحمدانية في حلب مما نتج عنه سقوط 12 قتيلا، وذكر شاهد عيان أن عدد القتلى قد يزيد لو تواصل القصف على الحي، من جهته أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ «سانا» بأن وحدة من الجيش والقوات المسلحة أحبطت محاولة تسلل مجموعة إرهابية إلى قرية الفرحانية بريف حمص الشمالي وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب ومن بين المصابين الإرهابي “خالد العبيد” قائد مجموعة فيما يسمى “لواء أحرار تلبيسة”. كما أكد المصدر العسكري أن “سلاحي الجو السوري والروسي واصلا توجيه الضربات المركزة على مقرات وتجمعات التنظيمات الإرهابية بريف حلب الجنوبي”. وأشار المصدر في تصريح لـ (سانا) إلى أن الضربات الجوية أسفرت عن “القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير عربات مدرعة ومصفحة بعضها مزود بمدافع ورشاشات”. وكان سلاحا الجو السوري والروسي قضيا أمس الاول على مئات الإرهابيين بينهم متزعمو الصف الأول من الأجانب بريف حلب الجنوبي والغربي وقطعا طرق إمداد التنظيمات الإرهابية إلى مناطق الاشتباك. في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل متزعمين ميدانيين في تنظيم “جبهة النصرة” و”جيش الفتح” و”حركة أحرار الشام” وهم الإرهابيون “عبد القادر نعساني” و”أبو الحسن الشامي” و”أحمد الحايك” الملقب “أبو مهند السلفي” واليمني “فيصل باديان النعماني” الملقب “أبو عزام” والليبي “محمد الحاج عبود” الملقب “أبو أحمد الليبي”.
ومساء امس الاول، استعاد الجيش السوري، مواقع إطلاق النار على الطريق الذي شقه المتمردون لفك الحصار عن القطاع الشرقي من مدينة حلب يوم السبت الماضي، وذلك حسبما أفاد ما يمسى بـ «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وقال مكتب الصحافة العسكري للحكومة إن «الثغرة التي فتحها المسلحون على محور الراموسة باتجاه أحياء حلب الشرقية أغلقت تماما.»

إلى الأعلى