الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر تتفق مع صندوق النقد على قرض بـ(12 مليار دولار) وتوقعات بانخفاض عجز الموازنة
مصر تتفق مع صندوق النقد على قرض بـ(12 مليار دولار) وتوقعات بانخفاض عجز الموازنة

مصر تتفق مع صندوق النقد على قرض بـ(12 مليار دولار) وتوقعات بانخفاض عجز الموازنة

الجيش يقتل إرهابيين بغارات في سيناء
القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
أعلن طارق عامر محافظ البنك المركزى المصري أمس، أن المفاوضات مع بعثة صندوق النقد الدولى كللت بالنجاح، موضحاً أن مصر اتفقت مع الصندوق على قرض بقيمة 12 مليار دولار لمدة 3 سنوات. وأشار طارق عامر في تصريحات صحفية، أن البنك المركزى وقياداته ساهموا فى نجاح المفاوضات. من جانبه، قال صندوق النقد الدولي إن بعثته في القاهرة توصلت لاتفاق مع الحكومة المصرية لإقراضها 12 مليار دولار على 3 سنوات داعيا شركاء مصر إلى مساعدتها في هذا الوقت الحرج. وكانت الحكومة المصرية أعلنت في أواخر يوليو عن حاجتها لتمويل برنامجها الاقتصادي بنحو 21 مليار دولار على ثلاث سنوات بما في ذلك 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي. وأضاف الصندوق أن الاتفاق مع مصر سيخضع لموافقة المجلس التنفيذي للصندوق خلال الأسابيع المقبلة. وقال الصندوق في البيان الصحفي إن البرنامج التمويلي يهدف إلى تحسين أسواق العملة وتقليص عجز الموازنة وخفض الدين الحكومي مشيرا إلى أنه من المتوقع انخفاض عجز الموازنة المصرية من 98 بالمئة من الناتج المحلي في 2015-2016 إلى 88 بالمئة في 2018-2019. وأضاف الصندوق أن البنك المركزي المصري سيهدف إلى تعزيز احتياطي النقد الأجنبي وخفض التضخم إلى معدل في خانة الآحاد والتحول إلى نظام سعر صرف مرن سيعزز القدرة التنافسية لمصر وصادراتها وسيجذب استثمارات أجنبية مباشرة.
وقال الصندوق في بيانه الصحفي “الحماية الاجتماعية حجر زاوية في برنامج الإصلاح الحكومي. وفورات الميزانية التي ستتحقق من إجراءات أخرى ستنفق جزئيا على الحماية الاجتماعية: يشمل ذلك تحديدا دعم الغذاء وتحويلات مالية لفئات اجتماعية منتقاة.
“عن طريق تطبيق برنامج الإصلاح الحكومي وبمساعدة أصدقاء مصر سيستعيد الاقتصاد المصري كامل قدرته. سيساعد ذلك في تحقيق نمو مصحوب بفرص العمل الوفيرة تعود ثماره على الجميع ويرفع مستوى معيشة الشعب المصري.”
وأضاف الصندوق “سيكون من المفيد جدا أن يمد شركاء مصر يد العون في هذا التوقيت الحرج.”
على صعيد آخر، أفادت مصادر أمنية بشمال سيناء، أمس بمقتل 19 عنصرا من التنظيمات الإرهابية وإصابة نحو 20 آخرين نتيجة ضربات جوية علي مواقع جنوبي مدينتي رفح والعريش. ويأتي الحادث عقب مقتل 8 مسلحين وإصابة 7 آخرين، إثر اشتباكات مع قوات الجيش في محيط حواجز أمنية في مدينة الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء. وأضافت المصادر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل مجندين وإصابة 6 آخرين، فيما قتل مدنيان (رجل وامرأة) تصادف وجودهما في محيط الاشتباكات. وأوضحت المصادر أن عددا من المسلحين اعتلوا أسطح عدة منازل قريبة من الحواجز الأمنية بمناطق التومة وأبو رفاعي وأبو طويلة، وبدأوا بإطلاق النار في اتجاه قوات تأمين الحواجز الثلاثة، فيما ردت القوات على مصدر النيران، واستمرت الاشتباكات بصورة متقطعة نحو ساعتين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، لكن عادة ما تعلن جماعة “أنصار بيت المقدس” مسؤوليتها عن الهجمات التي تقع في شمال سيناء ومناطق أخرى في مصر.

إلى الأعلى