الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / أميركا تعتزم تخفيض مساعداتها العسكرية للجزائر

أميركا تعتزم تخفيض مساعداتها العسكرية للجزائر

الجزائر ـ وكالات: تعتزم الولايات المتحدة الأميركية خفض المساعدات العسكرية للجزائر، في ميزانيتها للعام 2015، أسوة بدول أخرى وفق وثيقة للكونجرس الأميركي.
وذكرت صحيفة “الخبر” الجزائرية في عددها الصادر أمس أن وزارة الخارجية الأميركية اقترحت في الفصل الخاص بالعمليات الخارجية والبرامج الملحقة، تخصيص مبلغ 1ر1 مليون دولار لصالح الجزائر في إطار برنامج التدريب والتعليم العسكري الدولي، أي أقل بـ159 ألف دولار عن المبلغ الذي أنفق على البرنامج في العام الماضي، وبـ200 ألف دولار عن المبلغ الذي رسم للعام الجاري المقدر بـ3ر1 مليون دولار.
ويتيح البرنامج لمجموعة دول، منها الجزائر، إرسال ضباط منها للحصول على تكوين قصير ودورات تدريب في المدارس التابعة للجيوش الأميركية. وقالت الخارجية الأميركية في الوثيقة المقدمة للكونجرس، إن الميزانية المخصصة لبلدان الشرق الأوسط، المقدرة بـ6ر19 مليون دولار، ركزت على ما أسمتها “البلدان التي تعيش أوضاعا حرجة”، وهي مصر والعراق والأردن ولبنان والمغرب وعمان وتونس واليمن، وتهدف “لتعزيز الاحتراف، وتوفير التدريب التقني اللازم لصيانة المعدات الأصلية المستوردة من الولايات المتحدة، وزيادة الوعي بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان والسيطرة المدنية على الجيش”.
وتستفيد الجزائر، حسب الوثيقة، من برامج جماعية، منها برنامج الشراكة لمكافحة الإرهاب الموجه أساسا لدول غرب وشمال إفريقيا وخصصت له 1ر19 مليون دولار، ويهدف إلى “زيادة القدرة للرد على التهديدات الحالية والناشئة، والتركيز على أمن الحدود والتنقل الجوي والاستخبارات العسكرية والخدمات اللوجيستية”.
وقالت الصحيفة، إن الجزائر استبعدت من جديد من قائمة الدول المستفيدة من الدعم الاقتصادي والعسكري الأميركي المباشر، بحكم توفرها على مداخيل مالية أفضل، ولتصنيفها في كتابة الدولة بدول الضد (دول الاعتدال)، في حين منح المغرب 7 ملايين دولار وتونس 20 مليون دولار كمساعدات عسكرية مباشرة.

إلى الأعلى