الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا: تركيا تحتاج لطيران جدد بعدد (التطهير) و32 دبلوماسيا ما زالوا هاربين
تركيا: تركيا تحتاج لطيران جدد بعدد (التطهير) و32 دبلوماسيا ما زالوا هاربين

تركيا: تركيا تحتاج لطيران جدد بعدد (التطهير) و32 دبلوماسيا ما زالوا هاربين

مصادرة أموال لجولن ومساع لسجن زعيم حزب مؤيد للأكراد
اسطنبول ـ وكالات: قال وزير الدفاع التركي فكري إيشق إن الحكومة تعكف على إعداد مرسوم يلبي الحاجة لتعيين طيارين جدد بالقوات الجوية بعد حملة تطهير شملت آلافا في الجيش في أعقاب محاولة الانقلاب الشهر الماضي فيما قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن 32 من جملة 208 دبلوماسيين استدعتهم تركيا بعد المحاولة ما زالوا هاربين وإن أنقرة تلقت معلومات بأنهم فروا إلى عدة دول.
كانت تركيا ـ وهي صاحبة ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي وشريكة في قتال تنظيم داعش ـ قد فصلت أو اعتقلت عشرات الآلاف من الجنود والمسؤولين والموظفين منذ محاولة الانقلاب التي قاد خلالها جنود مارقون طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر ودبابات في محاولة للاستيلاء على السلطة.
وقال إيشق لقناة خبر ترك التلفزيونية التركية إن دور تركيا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش سيستمر بلا توقف بعد محاولة الانقلاب.
وتستخدم الولايات المتحدة قاعدة إنجيرليك الجوية في جنوب تركيا لشن هجمات على متشددي داعش.
ومن جانب آخر عبر إيشق عن اعتقاده بأن الملحقين العسكريين الأتراك الثلاثة الذين هربوا بعد محاولة الانقلاب الشهر الماضي ـ وهما اثنان كانا يعملان باليونان وواحد بالبوسنة ـ موجودن حاليا في إيطاليا.
ويقول مسؤولون أتراك إن ملحقين عسكريين فرا من اليونان إلى إيطاليا وإن دبلوماسيين آخرين هربوا بعد استدعائهم في إطار التحقيقات التي أعقبت محاولة الانقلاب. واعتقل قائدان عسكريان في دبي وآخر في الكويت وأعيدوا إلى تركيا. من جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن 32 من جملة 208 دبلوماسيين استدعتهم تركيا بعد محاولة انقلاب الشهر الماضي ما زالوا هاربين وإن أنقرة تلقت معلومات بأنهم فروا إلى عدة دول.
وخلال مؤتمر صحفي في أنقرة قال الوزير إنه يتلقى “إشارات إيجابية” من واشنطن فيما يخص طلب بلاده تسليم رجل الدين المقيم بها فتح الله كولن الذي تتهمه تركيا بالتخطيط لمحاولة الانقلاب.
وفي هذا الصدد ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية أن محكمة تركية أمرت السلطات بمصادرة كل ما يمتلكه الداعية جولن،الذي تتهمه الحكومة بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو، من أصول في البلاد.
ويسري الأمر، الذي أصدرته محكمة في أضنة، على جميع الممتلكات والحسابات البنكية لجولن وحلفائه الثلاثة المزعومين. وبدأ التحرك نحو مصادرة الأصول قبل محاولة الانقلاب.
من جانبه ذكر وزير العدل التركي بكير بوزداج أن قرار الولايات المتحدة بشأن ما إذا كانت ستسلم الداعية فتح الله جولن إلى تركيا ام لا، هو مسألة سياسية وليست قضائية.
في غضون ذلك قالت وكالة دوجان للأنباء إن الادعاء التركي أعد لائحة اتهام يسعى فيها لاستصدار حكم بالسجن خمس سنوات على زعيم حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دمرداش ونائب برلماني آخر من نفس الحزب بسبب نشر “دعاية لجماعة إرهابية”.
والاتهام واحد من تحديات قضائية تنتظر نواب الحزب المؤيد للأكراد منذ رفعت عنهم الحصانة البرلمانية في مايو أيار الماضي وقد يشعل التوتر في جنوب شرق تركيا حيث تسكن أغلبية كردية ويدور صراع مسلح تأجج منذ انهيار وقف لإطلاق نار منذ ما يربو على عام.
ويواجه دمرداش والنائب البرلماني سيري ثريا أوندر اتهامات بالإشادة بحزب العمال الكردستاني المحظور وزعيمه السجين عبد الله أوجلان في خطابات لهما في 2013 حين كانت عملية سلام بين حزب العمال الكردستاني والسلطات التركية لا تزال قائمة.

إلى الأعلى