الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: افتتاح أكبر مصنع للبتروكيماويات فـي الشرق الأوسط
مصر: افتتاح أكبر مصنع للبتروكيماويات فـي الشرق الأوسط

مصر: افتتاح أكبر مصنع للبتروكيماويات فـي الشرق الأوسط

السيسي يؤكد أنه لن يتردد فـي اتخاذ إجراءات صعبة للإصلاح الاقتصادي
القاهرة ــ من ايهاب حمدي والوكالات:
افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس أكبر مجمع للبتروكيماويات في مصر والشرق الاوسط بالإسكندرية وهو مجمع ايثدكو، وذلك بحضور المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وكبار مسئولى الدولة.
وأكد السيسي في خطاب بثه التلفزيون المصري اثناء افتتاح المصنع، انه لن يتردد في اتخاذ اجراءات اصلاح اقتصادي صعبة كان يتجنبها الرؤساء السابقون خشية اندلاع احتجاجات شعبية. وجاءت تصريحات السيسي بعد التوصل الخميس إلى اتفاق مبدئي بين مصر وصندوق النقد الدولي على قرض قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات على اساس برنامج للاصلاح الاقتصادي يتضمن خفض عجز الموازنة العامة للدولة وخفض سعر الجنيه المصري. ويتضمن البرنامج كذلك زيادة ايرادات الدولة عبر فرض ضريبة جديدة للقيمة المضافة ينتظر ان يقرها البرلمان المصري قريبا. وتأمل القاهرة ان ينعش القرض اقتصادها الذي يعاني من التضخم والنقص الحاد في احتياطي العملات الاجنبية بسبب تراجع عائدات الاستثمار الاجنبي والسياحة اثر الاضطرابات السياسية التي تلت الإطاحة بالرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في العام 2011. وقال السيسي : ان المحاولة الاولى لإجراء اصلاح حقيقي كانت في 1977». واضاف «بعد رد فعل الناس تراجعت الدولة وظلت تؤجل هذا الاصلاح حتى الآن»، في اشارة الى انتفاضة شعبية شهدتها مصر في 18 و19 يناير 1977 بعد اعلان حكومة الرئيس الاسبق انور السادات رفع سعر الخبز. وتابع السيسي «كل القرارات الصعبة التي تردد كثيرون على مدى سنوات طويلة (في اتخاذها) والناس خافت ان تتخذها لن اتردد ثانية في اتخاذها». وكان الرئيس المصري يشير الى تجنب الرئيس السابق حسني مبارك الذي اسقطته ثورة العام 2011 في اتخاذ اي قرارات تتعلق بتقليض او رفع دعم السلع الاساسية. واشار السيسي كذلك الى ضرورة تقليص حجم الأيدي العاملة الزائدة في الادارات الحكومية وشركات القطاع العام المملوكة للدولة. وقال «عندما اقوم بتعيين 900 الف شخص في القطاع العام لأن هناك ضغوطا من الناس من اجل التوظيف في حين انني لا احتاج منهم اي شيء، ماذا سيكون تأثير ذلك؟». واضاف ان دفع رواتب هؤلاء يؤدي إلى زيادة الدين العام الداخلي للحكومة الذي يتجاوز بقليل 100% من اجمالي الناتج القومي.

إلى الأعلى