الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : مقاتلات التحالف تستهدف عتاد ومواقع لأنصار الله فـي حجة وتعز
اليمن : مقاتلات التحالف تستهدف عتاد ومواقع لأنصار الله فـي حجة وتعز

اليمن : مقاتلات التحالف تستهدف عتاد ومواقع لأنصار الله فـي حجة وتعز

هادي يؤكد عدم شرعية جلسة البرلمان المطالب بإعلان شغور منصبه
صنعاء ــ وكالات: استهدفت مقاتلات التحالف العربي أمس السبت مواقع وعتاد جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي، بسلسلة غارات جوية، بمحافظتي حجة وتعز اليمنيتين. في وقت حذر فيه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أعضاء البرلمان من انتهاك الدستور المؤقت، مهددا بمعاقبة كل من لن يتوقف عن تأييد انصار الله بالمجلس السياسي.
وقالت مصادر يمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن مقاتلات التحالف شنت أكثر من خمس غارات جوية على عدة مواقع للحوثيين في مديرية حرض الواقعة على الحدود السعودية، بمحافظة حجة شمال غرب صنعاء . وأدت الغارات، حسب المصادر ، إلى تدمير محطة رادار وعربتين عسكريتين وآليات لجماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي ، غرب حرض. كما استهدفت، غارات أخرى تعزيزات لأنصار الله في منطقة الملاحيظ التابعة لمحافظة صعدة (المعقل الرئيسي لجماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي)، شمال صنعاء، كانت في طريقها إلى مديرية حرض التي تشهد معارك عنيفة بين جماعة أنصار الله وقوات المؤتمر الشعبي من جهة، والقوات الحكومية مسنودة بقوات التحالف العربي، من جهة ثانية.
وفي محافظة تعز جنوب صنعاء، شنت مقاتلات التحالف العربي نحو سبع غارات جوية، استهدفت مواقع جماعة أنصار الله في مخازن التموين العسكري بمفرق ماوية شرق مدينة تعز، و القطاع الساحلي والمخا غرب تعز، دون أن تتضح الخسائر التي خلفتها. في الوقت ذاته، أفادت مصادر في المقاومة الشعبية بأن الغارات تزامنت مع اندلاع معارك عنيفة بين الطرفين، غرب المدينة، لافتة إلى أن «رجال المقاومة والجيش الوطني صدوا هجوما لجماعة أنصار الله وقوات المؤتمر الشعبي في مناطق الكرساح والكربة وميلات بالضباب غرب المدينة».
وكانت مقاتلات التحالف قد قصفت أهدافا لأنصار الله في معسكر الإذاعة بمنطقة الحوبان شرق تعز، وفي منطقة العشة بمحافظة عمران في ساعة متأخرة من ليلة أمس الاول الجمعة. في المقابل، شنت جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي، قصفاً عنيفاً بالدبابات والمدفعية الثقيلة على منطقة ثعبات شرق مدينة تعز وقلعة القاهرة جنوبي المدينة وقرى جبل صبر. وكان أكثر من 14 شخصا من جماعة أنصار الله والمؤتمر الشعبي و6 من قوات المقاومة والجيش اليمني قد قتلوا في معارك شرق مدينة تعز، امس الاول الجمعة. وجددت طائرات التحالف العربي، قصف أهداف لجماعة أنصار الله في نهم شرق العاصمة صنعاء. وأعلنت مصادر في قوات الشرعية، تمكن القوات من السيطرة على جبال الحمرة في مديرية نهم بعد معارك خلفت عددا من القتلى و الجرحى من الطرفين. وفي السياق، ذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن المقاتلات جددت قصفها على مقر الفرقة الأولى مدرع، شمال العاصمة، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة، دون أن تتضح الخسائر التي خلفها القصف على الفور. هذا واستهدفت المدفعية السعودية مناطق حدودية عدة، على رأسها محافظتا الطوال والخوبة ومنطقة نجران، وقصفت مخابئ أسلحة ومواقع لأنصار الله متنقلة على الحدود. بدورها أجرت طائرات الأباتشي عمليات تمشيط واستطلاع تحسباً لنصب منصات إطلاق قذائف أو صواريخ، خاصة قبالة منطقة نجران التي شهدت فشل عدة عمليات تسلل خلال الأسابيع القليلة الماضية، أيضاً محافظة الخوبة في قطاع الحُرّث شهدت تمشيطاً دقيقاً نظراً لطبيعتها الجغرافية الوعرة.
سياسيا، حذر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أعضاء البرلمان من انتهاك الدستور المؤقت، مهددا بمعاقبة كل من لن يتوقف عن تأييد جماعة أنصار الله بالمجلس السياسي». وأكد هادي في رسالة، وجهها إلى أعضاء مجلس النواب، أن القرارات التي قد يتخذها البرلمان في اجتماع امس، ستكون «منعدم الآثار القانونية»، مهددا النواب المطالبين بإعلان شغور مقعد رئيس الجمهورية بملاحقة قضائية. وشدد هادي على أن طرح هذه المسألة في اجتماع البرلمان يشكل انتهاكا للدستور المؤقت لليمن والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية. وأوضح الرئيس أن المادة الـ8 للآلية التنفيذية ألغت نصاب التصويت وتتطلب التوافق التام أثناء تصويت النواب. جاء ذلك في الوقت، الذي طالب فيه عدد من نواب البرلمان اليمني، في أثناء اجتماع له بصنعاء، هادي بإعلان شغور مقعد الرئيس. واجتمع البرلمان اليمني أمس للمرة الأولى منذ اندلاع الازمة اليمنية، وبعد انهيار محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة الأسبوع الماضي شكل انصار الله وحزب المؤتمر الشعبي العام مجلسا سياسيا لإدارة شؤون اليمن رغم معارضة الأمم المتحدة وحكومة هادي.
من جهة اخرى، طالب مسؤول في وزارة النقل اليمنية ، الواقعة في قبضة جماعة أنصار الله، الهيئات والمنظمات المدنية، بضرورة التحرك لرفع الحظر الجوي عن مطار صنعاء الدولي، والذي تفرضه قوات التحالف العربي. وقال عبدالله العنسي وهو القائم بأعمال وزير النقل في تصريح لوكالة (سبأ) للأنباء التابعة لجماعة أنصار الله « التحالف العربي يتعمد من خلال إيقاف الرحلات من وإلى مطار صنعاء زيادة معاناة الشعب اليمني سواء في الداخل أو الخارج». على حد قوله.

إلى الأعلى