الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / روّاد الأعمال في المركز الوطني للأعمال و”ريادة” يطلعون على الفرص الاستثمارية في قطاع السياحة
روّاد الأعمال في المركز الوطني للأعمال و”ريادة” يطلعون على الفرص الاستثمارية في قطاع السياحة

روّاد الأعمال في المركز الوطني للأعمال و”ريادة” يطلعون على الفرص الاستثمارية في قطاع السياحة

مسقط ـ العمانية: نظّم المركز الوطني للأعمال، التابع للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية جلسة نقاشية لأصحاب الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة في المركز وحاضنة “ريادة” مع سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة.
وأوضحت سعادة وكيلة وزارة السياحة خلال الجلسة أبرز الفرص الاستثمارية المتاحة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة داخل السلطنة، وكيفية استفادة هذه المؤسسات من الاستراتيجية العمانية للسياحة التي تستهدف في حال تطبيقها توفير الكثير من فرص العمل، الأمر الذي يساهم في تنمية الاقتصاد المحلي وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع الصناعي، والتي سيتضاعف عددها حتى عام 2040م.
كما قدمت ملكي الهاشمية، مديرة التسويق بالمركز للمسؤولين في “الدقم” نبذة تعريفية عن دور المركز ليكون حاضنة رئيسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، وذلك من خلال تقديمه للدعم الفني والإداري واللوجستي والتوعوي للمشاريع الناشئة والأفكار المبتكرة بغية الوصول لمشاريع ذات نفع اقتصادي وقيمة مضافة للبلاد، بالإضافة إلى دوره في تطوير المجتمع العماني بدفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال إيجاد الوعي حول ريادة الأعمال وإلهام الجيل الجديد من الشباب لاستكشاف إمكانياتهم وقدراتهم على تأسيس وريادة الأعمال الخاصة، حيث يهدف المركز بشكل أساسي إلى تأسيس قنوات للحوار والتواصل بين المجتمعات وأصحاب المبادرات التجارية ورجال الأعمال وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على البروز في الأسواق المحلية من خلال احتضان المبادرات والمشاريع المتخصصة في مختلف القطاعات.
يذكر أن مبادرة “ريوق” عبارة عن مجموعة زيارات شهرية إلى الشركات الكبرى داخل السلطنة، ينظمها المركز الوطني للأعمال بالتعاون مع حاضنة ريادة للشركات المحتضنة، بهدف الالتقاء بالرؤساء التنفيذيين وصناع القرار لهذه المؤسسات، وللاستماع لنصائحهم وتوجيهاتهم والتعرف على الفرص المتاحة والبيئة المحيطة بهم كرواد ورائدات أعمال، بالإضافة إلى التعريف بالشركات المحتضنة ومجالات أعمالهم لهذه الشركات، والتعرف على الشركات الكبرى ونشاطاتها وإجراءات وآليات العمل بها والفرص المتاحة لديها، وفتح قنوات التواصل بين الشركات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة والشركات الكبرى ، ومنح الشركات المحتضنة الفرصة للتعريف عن نفسها وعن مجالات أعمالها القائمة.

إلى الأعلى