الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / شبابنا وصناعة رأس المال الاجتماعي . 2

شبابنا وصناعة رأس المال الاجتماعي . 2

أن الجيل الحالي من الشباب أفرز في العديد من الدول العربية والتي سبقتنا بمراحل في النهضة التعليمية جيلا يعاني العديد من الاختلالات ، فهناك تزايد ملحوظ وتعاظم في المشكلات التي يُحدثها في المجتمع ، واسوق مثالين في دولتين عربيتين الاولى لا تستطيع اقامة مباريات لكرة القدم بجمهور بسبب العنف المتزايد في المدرجات وأيضا تعاني من ظاهرة تفشى حالات التحرش والتعدي في الشوارع العامة . بينما الاخرى مازال علماء الاجتماع حائرون في تفشي ظاهرة العنف الجامعي والاقتتال في تلك الجامعات، دونما حل أو علاج لهذه المشكلة. والمعضلة تكمن في تشرب هذه الفئة ثقافة الشارع لتصبح من مكونات التنشئة والتربية والتي سوف ترافقهم على الاغلب مع تطور سنوات عمرهم في المستقبل لتكون حاضرة في سلوكيات المجتمع بعد ذلك . بالطبع مرد هذه الاختلالات كثيرة، أولها إهمال الحكومات العربية لهذه الفئة وجعلها عرضه لتشرب ثقافات ومبادئ وسلوكيات لا تنتمي الى ثقافتنا، وايضا عدم فهم رغبات وتطلعات هذا الجيل، كما أن غياب الحوار بين الطرفين ولّد جيلا متردا منكفنا على ذاته ، صانعا لنفسه عالمه الخاص وكأنه لا ينتمي الى هذا المجتمع .اضافة الى ذلك هذا الجيل يرى في نفسه المقدرة على امتلاك التجدد المعرفي والفهم والادراك لمتطلبات الحياه وايقاعها السريع ، ويرى في الجيل الاكبر منه سنا عدم الفهم او المجاراة لمفهوم التجدد المعرفي السريع مما ادى الى بروز حاجز في لغة الخطاب والتواصل .
صناعة رأس المال الاجتماعي ليست مجرد برامج تنفذ او محاضرات تلقى، بل تطلب رؤية وطنية فاعلة تكون قادرة على الخروج من حالة التنظير الى حالة الافعال، وايضا لا مفر من احداث جهة مركزية تتولى شؤون الشباب بدل من الشتات في الرؤى والبرامج والجهود، فقد آن الاوان أن تكون هناك صناعة حقيقة معززة نحو القيم والاخلاقيات الاصلية و التي عرف بها العمانيين. حتى لا نحصد في المستقبل ما لا يحمد عقباه ويمكن تقسيم الادوات المعززة لهذ الصناعة الى قسمين الاولى: على مستوى النشء وتتم من خلال التوسع في تجربة الانضباط العسكري المدرسي، هذا البرنامج يكسب الشباب العماني الضبط والربط العسكري ويهذب السلوك ويكسبه الاحترام للغير . وايضا اعادة الحيوية لقطاع الكشافة والمرشدات. فقد خبوء نشاطها وقل تفاعلها بعد أن كانت حاضرة في العديد من الفعاليات المجتمعية. كما أن هناك العديد في الافكار التي يمكن أن تترجم في هذا الاتجاه ولا تتطلب ذلك القدر من الميزانيات المالية في سبيل بناء جيلا من الشباب الواعي والفاعل في مجتمعه منها : تعزيزثقافة الاعمال التطوعية في المدارس عبر غرس هذا المفهوم في نفوس النشء، حيث يعد احد اهم مكونات رأس المال الاجتماعي وهي اجدى من الاشتغال كثيرا بالعديد من المسابقات التي اصبح التنافس فيها بين المدارس نفسها اكثر من القيمة المتحققة للطالب ، كما أن المدارس المنتشرة في طول البلاد وعرضها يمكن ان تلعب دورا في هذه الصناعة عبر الاستفادة منها في الفترة المسائية لأقامة الحلقات اوالدورات التخصيصية أو الهوايات والرياضات في جميع التخصصات لطلبة المدارس ليومين في الاسبوع على الاقل ، هذه البرامج سوف تساهم في تشكّل شخصية الشباب العماني وتنمي من قدرته على تحديد ماهية مستقبله وتجعله في مأمن من مخاطر الاغتراب الفكري والسلوكي.الثانية: على مستوى مؤسسات المجتمع المدني ، وهي الاقرب لفئة الشباب من المؤسسات الرسمية ولها القدرة على حشد طاقات الشباب واستغلالها الاستغلال الامثل للمجتمع ،وفي السنوات الاخيرة هناك اهتمام متزايد من قبل مؤسسات المجتمع المدني نحو الاعمال التطوعية ، ومن اهمها على الاطلاق الاندية الرياضية والتي تعد من أهم مصاد لجذب لفئة الشاب ، إلا انه للأسف 90% من برامجها موجه للرياضة فقط مما اضر كثيرا بباقي الانشطة بالتالي عزف الكثيرمن فئات الشباب عن هذه الاندية. ولكي تحقق أي برامج اهدافها وتعزز من صناعة رأس المال الاجتماعي يجب على القائمون مخاطبة هؤلاء الشباب بنفس لغة الخطاب التواصل. فلم يعد من المجدي اقامة اي برامج موجه للشباب وهم مغيبون عن صناعتها بأنفسهم.
اذا لا يمكن تأمين مجتمع مدني متطور وفاعل إلا بوجود رأس المال الاجتماعي، كما أن العيش في المجتمعات التي تتسم بهذه الثروة تكونحالها متطورة واكثر استدامه وسعادة من العيش في المجتمعات التي يكون فيها رأس المال الاجتماعي ضعيفاً أو معدوما، فهي اكثر عنفا واجراما، كذلك امتلاك أي مجتمع رصيد من رأس المال الاجتماعي يسهل على الدولة إدارة شؤونها بكل يسر لان لديها مجتمع يستم بالتعاون والتكافل والايثار .واخيرا هذه الصناعة تواجه اكبر تحد لها هو رأس المال الاجتماعي الافتراضي : وهي عبارة عن شبكة من الارتباطات بين الافراد تتم عبر الشبكات الافتراضية من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة تجمع بين افراد هذه الجماعات اهتمامات مشتركة وطبعا هذا المفهوم اخذ في الزياد والاستحواذ على فئات الشباب.

خالد بن عبدالله العبري
باحث وكاتب
alabri.2020@hotmail.com

إلى الأعلى