الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: القوات الحكومية تتقدم في سرت
ليبيا: القوات الحكومية تتقدم في سرت

ليبيا: القوات الحكومية تتقدم في سرت

سرت ـ وكالات: واصلت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية صباح امس تقدمها في سرت حيث بسطت سيطرتها على مزيد من المباني وتحاول دحر الارهابيين من الأحياء المتبقية تحت قبضتهم بعد اربعة ايام على خسارتهم معقلهم الرئيسي في المدينة الساحلية. وشاهد مصورو الصحافة الفرنسية مقاتلي القوات الحكومية وهم يحاولون التقدم باتجاه الحي رقم ثلاثة في سرت مستخدمين المدافع الرشاشة والاسلحة الخفيفة، بينما اعلنت قيادة القوات الحكومية بسط السيطرة على عمارات الف وحدة سكنية، مؤكدة انها تواصل التقدم باتجاه الحي رقم اثنان. وقال المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص في بيان الاحد ان “قوات البنيان المرصوص تبسط سيطرتها على عمارات 1000 وحدة سكنية +العمارات الهندية+ وتستمر في التقدم باتجاه الحي رقم 2″. من جهته قال محمد مصطفى الفقيه احد القادة الميدانيين في سرت “حصل انهيار في صفوف العدو وعدم تنظيم الصفوف فاستغلينا الموقف وواصلنا تقدمنا لغاية قاعات واغادوغو والمصرف التجاري. حاليا نحن متمركزون في هذا المكان وان شاء الله في الايام المقبلة نتقدم نحو شارع مراح وباقي الاماكن الموجود فيها العدو”. وكان المركز الاعلامي لعملية البنيان المرصوص اعلن امس الاول السيطرة على مبنى اذاعة كان الارهابيون يستخدمونها لبث دعايتهم. وقال المركز في بيان ان “قواتنا تبسط سيطرتها على مبنى إذاعة مكمداس الخاصة (مراقبة المحاسبة سابقا) بعد عمليات تمشيط واسعة للمناطق التي سيطرت عليها مؤخراً. واضاف ان “مبنى الاذاعة يعد أحد أهم المراكز الاعلامية التابعة لعصابة داعش بمدينة سرت ويقع بالقرب من مجمع قاعات واغادوغو”. وقال المقاتل عمر الحسناوي لوكالة الصحافة الفرنسية ان الجهاديين “تم دحرهم من مجمع واغادوغو الذي كانوا متحصنين بداخله لاكثر من شهرين بفضل من الله ومن قيادة عملية البنيان المرصوص ومن الشباب الذي اتوا من جميع المدن الليبية لدحر هذا الطغيان والارهابيين المتحصنين الان في الاحياء السكنية”. وجال مصورون داخل مباني جامعة سرت ومركز واغادوغو حيث لا تزال الشعارات الجهادية شاهدة على فترة احتلال التنظيم المتشدد لهذه المباني. وعلى مدخل جامعة سرت رفع التنظيم شعاري “خلافة على منهاج النبوة” و”الدولة الاسلامية باقية وتتمدد” ولكن مقاتلي القوات الحكومية حاولوا تغطية هذين الشعارين بالطلاء. وداخل قاعات مركز واغادوغو كان الدمار سيد الموقف، بحسب المصور الذي شاهد امام المركز مجموعة من مقاتلي القوات الحكومية وهم يرفعون شارة النصر وبايديهم لافتة للتنظيم كتب عليها “نقاتل في ليبيا واعيننا على روما”، في اشارة الى التهديدات التي ما انفك التنظيم الارهابي يتوعد بها الاوروبيين بالسيطرة على عاصمة الكثلكة في العالم. وبعد ثلاثة اشهر على بدء عملية “البنيان المرصوص” لاستعادة سرت التي اصبحت في يونيو 2015 معقل تنظيم داعش في ليبيا، اعلنت القوات الموالية للحكومة بعد غد السيطرة على مقر قيادة التنظيم في مجمع واغادوغو للمؤتمرات. ومنذ انطلاقها في 12 مايو، قتل في عملية “البنيان المرصوص” اكثر من 300 من مقاتلي القوات الحكومية واصيب اكثر من 1800 بجروح. وقد دخلت القوات الموالية لحكومة الوفاق في 9 يونيو الى سرت ونجحت في تطويق الارهابيين في وسط المدينة ثم طلبت مساندة الطيران الاميركي الذي بدأ في مطلع اغسطس تنفيذ ضرباته على مواقع التنظيم المتطرف.على صعيد اخر ذكرت وسائل الاعلام الايطالية امس الاحد ان السلطات الليبية ابلغت ايطاليا بوجود خلية جهادية قرب ميلانو، وهي على صلة بأحد قادة تنظيم الدولة الاسلامية. وتكشف وثائق عثر عليها عناصر في اجهزة الاستخبارات الليبية في سرت (شمال) بعد استيلاء النظام على مقرات تنظيم الدولة الاسلامية هذا الاسبوع، وجود هذه الشبكة، كما قال عدد من وسائل الاعلام الايطالية، ومنها كورييري ديلا سيرا. وهؤلاء الناشطون المتمركزون قرب ميلانو شمال ايطاليا، يأتمرون بأبو نسيم، وهو تونسي في السابعة والاربعين من العمر، وعاش في البلاد خلال شبابه، ثم قاتل في افغانسنتان وسوريا قبل ان يصبح قائدا في تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا في 2014. وتتخوف ايطاليا التي اعلنت فيها حالة استنفار مرتفعة لمواجهة التهديد الجهادي، من ان يجتاز مقاتلون من تنظيم داعش اتوا من سرت البحر المتوسط على متن سفن للمهاجرين، من اجل شن هجمات في البلاد. وازدادت في الاسابيع الاخيرة عمليات ابعاد الاجانب المشبوهين بالتطرف.

إلى الأعلى