الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / المستوطنون يقتحمون (الأقصى) والاحتلال يكافئهم بعزل بيت لحم
المستوطنون يقتحمون (الأقصى) والاحتلال يكافئهم بعزل بيت لحم

المستوطنون يقتحمون (الأقصى) والاحتلال يكافئهم بعزل بيت لحم

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدمت جماعات المستوطنين الإسرائيليين على تنفيذ اقتحام جديد للمسجد الأقصى بالقدس المحتلة فيما يتجه الاحتلال لمكافأتهم بتوسيع مستوطنة تؤدي إلى عزل بيت لحم.
وندد الفلسطينيون باقتحام باحات المسجد الأقصى حيث دعا الناطق باسم حركة فتح ،أسامة القواسمي، في بيان صحفي له الفلسطينيين إلى “الدفاع عن المسجد الأقصى والرباط فيه أمام استمرار قطعان المستوطنين لاقتحام باحاته تحت حماية إسرائيلية رسمية”.
وقال القواسمي إن “ما يجري في الأقصى يمثل جريمة حرب واعتداء صارخا على أقدس المقدسات وامتهانا لكرامة الأمة الإسلامية أينما وجدت واستهتارا بحرمة الأماكن المقدسة ودفع الأمور إلى الانفجار”.
من جهته حذر الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري من “التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى واقتحام المستوطنين له”، داعيا “جماهير شعبنا في القدس والداخل إلى الاستنفار لحماية المسجد”.
إلى ذلك كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في عددها الصادر أمس ، عن وثيقة قدمتها النيابة العامة الإسرائيلية إلى المحكمة العليا الأسبوع الماضي، أظهرت عمل سلطات الاحتلال على توسيع المنطقة الواقعة بين مستوطنة “أفرات” الجاثمة على أراضي بيت لحم، وموقع يطلق عليه اسم “تل عيتم” الواقع شرق المستوطنة، تمهيدا لمصادرتها، والإعلان عنها أنها “أراضي دولة”.
وقالت هذه الوثيقة إنه “في هذه الأيام أجري مسح أراض في المنطقة بين “أفرات” و”تل عيتم”، من أجل إحداث تواصل لأراضي دولة”، وتقع المنطقة المسماة ‘تل عيتم’ شرق المستوطنة المذكورة، وكذلك شرق جدار الفصل العنصري.
وأشارت الصحيفة إلى أنه من شأن تنفيذ أعمال بناء استيطاني في هذا الموقع، توسيع منطقة البناء في الكتلة الاستيطانية “غوش عتصيون”، ووصلها إلى المشارف الجنوبية لمدينة بيت لحم، الأمر الذي سيمنع إحداث تواصل جغرافي بين المدينة المحتلة، والبلدات الفلسطينية الواقعة جنوبها.
واستندت صحيفة “معاريف” إلى ما أشارت إليه “هآرتس” بأن المستوطنين يطالبون منذ 10 سنوات بتنفيذ أعمال بناء في هذه المنطقة، وفي العام 2009 وفي أعقاب محاولات لإقامة بؤر استيطانية عشوائية فيها، استولت سلطات الاحتلال على 1700 دونم في هذه المنطقة، وأعلنت عنها أنها “أراضي دولة” تمهيدا لتنفيذ مخطط لبناء 2500 وحدة سكنية.
ووجه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات رسائل متطابقة إلى وزراء خارجية دول العالم لدعوتهم للتدخل العاجل لإلزام إسرائيل بوقف “الاستيطان غير الشرعي” في فلسطين.
وذكر بيان صادر عن عريقات أنه أكد في رسائله على ضرورة التدخل الدولي بشكل جدي لوقف الاستيطان الإسرائيلي “الذي يلتهم الأراضي الفلسطينية ويقضي على حل الدولتين”.
وشدد عريقات على “ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة وفاعلة من أجل لجم سياسات الاحتلال الهادفة لمصادرة ممتلكات الفلسطينيين والاستيلاء عليها عبر ما يسمى بقانون أملاك الغائبين، وبما يتعارض مع القانون الدولي”.

إلى الأعلى