الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح أول ركن ثقافي عماني بجامعة APU الماليزية
افتتاح أول ركن ثقافي عماني بجامعة APU الماليزية

افتتاح أول ركن ثقافي عماني بجامعة APU الماليزية

احتفل مؤخرا بافتتاح أول ركن ثقافي عماني بجامعة APU الماليزية وذلك تحت رعاية معالي الدكتور داتو إدريس جوسوه وزير التعليم العالي الماليزي بحضور رياض مكي نائب رئيس البعثة الدبلوماسية العمانية بماليزيا والدكتور خميس بن صالح البلوشي الملحق الثقافي العماني بماليزيا والدكتور داتو برام المدير التنفيذي لجامعة APU الماليزية.
و قد حضر حفل الافتتاح أعضاء السلك الدبلوماسي لسفارة السلطنة وعدد من سفراء الدول العربية ومديري الجامعات الماليزية وعدد من المسؤولين الماليزيين من مؤسسات حكومية مختلفة.
وألقى المدير التنفيذي لجامعة APU كلمة تقدم خلالها بالشكر للملحقية الثقافية العمانية على مبادرتها بتأسيس ركن للثقافة العمانية في الجامعات الماليزية وقد عبر عن سعادته بأن تكون جامعته هي أولى الجامعات التي تحتضن أول ركن عماني.
من جهته أكد الملحق الثقافي بسفارة السلطنة في ماليزيا على متانة العلاقات بين السلطنة وماليزيا والتي تعود جذورها إلى بدايات القرن التاسع عشر وذلك من خلال تعاملات التجار العمانيين مع التجار في جزيرة الملايو.
وان تأسيس الركن العماني في الجامعات الماليزية يأخذ في الاعتبار البعد التاريخي لعلاقات الصداقة بين الشعبين العماني والماليزي كما أكد على أن الهدف الأساسي من الركن هو تعميق العلاقات بين الشعبين على المستوى الطلابي حيث أشار في كلمته إلى اننا قصدنا أن يكون الركن العماني مكانا لتبادل المعلومات وبناء علاقات صداقة بين الطلبة العمانيين وزملائهم الماليزيين والأجانب.
وستقوم الملحقية الثقافية لسفارة السلطنة بالتعاون مع إدارات الجامعات بدعم الركن بكل ما يلزم من معدات فنية ومراجع علمية وكتب تاريخية ومعلومات سياحية وغيرها بما يسهل على زائري الركن الحصول على معلومة صحيحة ودقيقة عن السلطنة”.
وفي كلمته شكر معالي وزير التعليم العالي الماليزي سفارة السلطنة والملحقية الثقافية العمانية على جهودهم المقدرة في تطوير العلاقات بين وزارة التعليم العالي الماليزية ووزارة التعليم العالي بالسلطنة وأشاد بجهود الدكتور خميس البلوشي في تذليل الصعاب التي واجهت الطلبة العمانيين خصوصا في بداية فترة ابتعاثهم إلى ماليزيا مع بداية تأسيس الملحقية الثقافية العمانية.
وقد اشتمل حفل الافتتاح على فقرات فنية وثقافية متنوعة، حيث تخلل الحفل بعض القصائد الشعرية حيث قدم الطالب عبدالله الشامي من جامعة APU قصيدة نبطية، كما قدم أحمد بن مظفر الرواحي طالب الدراسات العليا بجامعة العلوم الإسلامية قصيدة شعرية باللغة العربية الفصحى بمناسبة تأسيس الركن العماني. كما قام الطلبة بتقديم بعض الفنون والرقصات الشعبية العمانية كالعازي والبرعة. وقد شاركت في الحفل فرقة الفنون الشعبية الماليزية التابعة لوزارة السياحة الماليزية من خلال تقديمها ثلاث رقصات فلكلورية تعكس التنوع الثقافي والعرقي للمجتمع الماليزي.
تلى ذلك التوقيع على مذكرة التفاهم الخاصة بإنشاء الركن بين الملحقية الثقافية العمانية وجامعة APU حيث اشتملت المذكرة على التفاصيل المتعلقة بتأسيس وإدارة الركن العماني. بعدها قام راعي الحفل بافتتاح الركن العماني رسميا، وقام مع الحضور بجولة في أقسامه.
وقد عبر محمد راضي مدير مكتب وزير التعليم العالي الماليزي عن سعادته بحضور حفل افتتاح الركن العماني وأعجب بالرقصات التراثية التي قدمها الطلبة العمانيون، وأشار إلى أن الركن سيعزز من العلاقات الثقافية بين البلدين. كما أشادت زرينا عبد الرزاق مديرة شركة ماتين للاستشارات التدريبية بفكرة الركن العماني وذكرت بأن الركن سيسهم في تعريف الطلبة الماليزيين والأجانب بتاريخ وحضارة السلطنة، بالإضافة إلى تعزيز التبادل الطلابي والسياحة بين ماليزيا والسلطنة.
الجدير بالذكر أن حفل افتتاح الركن العماني في ماليزيا حظي بتغطية إعلامية واسعة من التليفزيون الحكومي الماليزي ومن الصحف المحلية الماليزية.

إلى الأعلى