الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / نيجيريا: عشرات القتلى بهجوم على محطة حافلات في (أبوجا)
نيجيريا: عشرات القتلى بهجوم على محطة حافلات في (أبوجا)

نيجيريا: عشرات القتلى بهجوم على محطة حافلات في (أبوجا)

السلطات تتهم (بوكو حرام) والحصيلة مرشحة للارتفاع
ابوجا ـ وكالات: اسفر تفجير استهدف أمس محطة حافلات في ضواحي العاصمة النيجيرية ابوجا عن مقتل 71 شخصا واصابة 124 اخرين، وألقى الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان بمسؤولية التفجير على حركة بوكو حرام.
ووقع الانفجار في محطة نيانيا جنوب ابوجا. وتناثرت اشلاء القتلى في المحطة بفعل الانفجار الذي دمر عشرات السيارات.
والهجوم هو اكثر الهجمات دموية التي تشهدها ابوجا الكبرى، التي تشمل العاصمة الفدرالية والمناطق المحيطة بها. واكد مسؤولون ان الضحايا والاضرار نجمت عن تفجير بقنبلة واحدة.
وصرح تشارلز اوتيغباد رئيس دائرة البحث والانقاذ في وكالة ادارة الطوارئ ان الانفجار “نجم عن عربة” كانت متوقفة داخل المحطة. وقال المتحدث باسم الشرطة فرانك مبا للصحافيين في مكان الحادث ان “لدينا حصيلة من 71 قتيلا و124 جريحا. ويتلقى الجرحى العلاج في المستشفيات ضمن (المنطقة) وخارجها”.
واثناء زيارته موقع الانفجار، توعد الرئيس جوناثان بان نيجيريا ستتغلب على التمرد الوحشي الذي تشنه حركة بوكو حرام التي ألقي عليها اللوم في مقتل الالاف في شمال ووسط البلاد منذ 2009. وقال الرئيس ان “مسالة بوكو حرام هي تاريخ بشع في هذه المرحلة من تطورنا .. ولكننا سنتغلب عليها .. ان بوكو حرام مسألة مؤقتة”.
وشن الاسلاميون العديد من الهجمات في العاصمة ومحيطها بما في ذلك تفجير سيارة في 2011 في مقر الامم المتحدة في المدينة ادى الى مقتل 26 شخصا على الاقل.
وخلف التفجير حفرة بعمق 1.2 متر تقريبا، وادى الى انتشار الانقاض في المحطة، بحسب مراسل وكالة الانباء الفرنسية وشهود عيان. وقال شاهد العيان ياكوبو محمد “شاهدت جثثا تحمل في شاحنات مفتوحة .. وكان من الصعب عدها لانها كانت محترقة او ممزقة الى اشلاء”.
وقال شاهد عيان ثان هو سليمان امينو انه يعتقد ان الانفجار جاء من حافلة صغيرة كانت تقف بجوار شاحنات اكبر حجما، وان المسافرين الذين كانوا ينتظرون الصعود إلى الحافلة كانوا على الأرجح هم هدف التفجير.
ونيانيا هي ضاحية مكتظة من ابوجا التي تعج بالموظفين الحكوميين والعاملين في منظمات المجتمع المدني الذين لا يستطيعون دفع اجور المساكن المرتفعة في المدينة.
وادى العنف المنسوب او الذي تبنته بوكو حرام الى مقتل اكثر من 1500 شخص حتى هذا الوقت من العام، الا ان معظم اعمال العنف جرت في القرى في المناطق الشمالية الشرقية النائية.
وفي مايو الماضي شن الجيش عملية هجومية واسعة للقضاء على التمرد الاسلامي، وقال ان بوكو حرام يعاني من التشرذم واصبح في موقف الدفاع. وما لا شك فيه ان الانفجار الذي وقع في العاصمة على بعد كيلومترات قليلة من مقر الحكومة سيلقي بالشك على مزاعم الجيش بنجاح حملته.
وتوجه انتقادات شديدة لجوناثان الذي يواجه معركة اعادة انتخاب صعبة العام المقبل، بسبب عنف بوكو حرام.
وسيتسبب تصاعد العنف في ابوجا او المناطق القريبة منها في زيادة الضغوط على الرئيس.
وتعهد ابو بكر شيكاو زعيم بوكو حرام في تسجيل فيديو بث مؤخرا بتوسيع حملة العنف خارج معقل الحركة في المناطق الشمالية الشرقية من البلاد.
وتعتبر نيجيريا اكبر منتج للنفط في افريقيا وتتمتع باكبر اقتصاد، الا ان اكثر من 80% من سكانها البالغ عددهم 170 مليون نسمة يعيشون بأقل من دولارين في اليوم.
ويرى محللون ان حملة العنف التي تشنها بوكو حرام تعيق النمو الاقتصادي وتخيف المستثمرين المحتملين.
وقال جوناثان ان “الحكومة تبذل ما بوسعها لضمان تقدم بلادنا إلى الامام”.

إلى الأعلى