الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: روسيا وأميركا تستعدان لعملية عسكرية مشتركة في حلب

سوريا: روسيا وأميركا تستعدان لعملية عسكرية مشتركة في حلب

أنقرة تنتظر وعد واشنن بإعادة الأكراد إلى شرق الفرات

موسكو ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
نقلت وكالات أنباء روسية عن وزير الدفاع سيرجي شويجو قوله إن روسيا والولايات المتحدة على وشك البدء في عمل عسكري مشترك في مدينة حلب السورية في حين تنتظر تركيا تنفيذ أميركا وعدها بإعادة المقاتلين الأكراد إلى شرق نهر الفرات.
وكانت تصريحات شويجو مفاجئة لأن كلا من روسيا والولايات المتحدة تدعم طرفا مختلفا في الصراع في حين تشاركان في المحادثات لمحاولة إيجاد حل سياسي.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن شويجو قوله “نحن الآن في مرحلة نشطة للغاية من المفاوضات مع زملائنا الأميركيين.
وأضاف “نقترب خطوة خطوة من خطة ـ وأنا أتحدث هنا عن حلب فقط ـ ستسمح لنا حقا بالبدء في القتال معا لاحلال السلام بحيث يمكن للسكان العودة لديارهم في هذه المنطقة المضطربة.”
وقال شويجو إن زهاء 700 ألف شخص لا يزالون يعيشون في حلب وإن الذين يعيشون في الجزء الشرقي من المدينة “رهائن للجماعات المسلحة”.
وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قال في وقت سابق إن المسلحين استغلوا وقفا مؤقتا في إطلاق النار في أنحاء حلب لإعادة تنظيم صفوفهم.
وفي أنقرة قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن تركيا تتوقع انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية شرقي نهر الفرات بعد أن استعادت مع قوات أخرى مدعومة من الولايات المتحدة السيطرة على بلدة منبج من قبضة تنظيم داعش.
وقال تحالف ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية إنه سيطر بالكامل على مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا قرب الحدود التركية فيما يوجه صفعة كبيرة للتنظيم المتشدد.
وقال تشاووش أوغلو للصحفيين في أنقرة “بالطبع لدينا توقعات..الولايات المتحدة وعدت بأن القوات (السورية الكردية) داخل التحالف والقوات الديمقراطية هناك ستتحرك شرق الفرات مرة أخرى بعد عملية منبج.”
وفي طهران أعلن مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية، حسين جابري انصاري، أن هناك توافقا عاما بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا بشأن سوريا.
وبعد محادثاته في طهران أمس مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الاوسط ، ميخائيل بوجدانوف، قال جابري انصاري، حول نتائج زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاخيرة إلى انقرة واحتمال انضمام تركيا إلى التحالف الايراني الروسي في المنطقة: “إن تركيا دولة مهمة ومؤثرة في المنطقة”،بحسب وكالة أنباء فارس الايرانية .
وأضاف:”إنه طيلة الأزمة في سوريا، أجرينا باستمرار مشاورات مكثفة مع الحكومة التركية لتسوية هذه الأزمة، وخلال الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الإيراني إلى انقرة تم تبادل الآراء حول هذا الموضوع.
وتابع أنه تم، خلال هذه الزيارة، التوصل إلى توافق عام بين البلدين حول المبادئ الرئيسية المشتركة التي يهتمان بها لتسوية الازمة في سوريا، خاصة صون وحدة التراب والسيادة الوطنية السورية.
واستطرد قائلا: “كما اتفق الجانبان في الرأي حول بلورة حكومة وطنية شاملة عبر تصويت الشعب السوري”.
وأوضح:” رغم ان هذه المبادئ عامة، الا ان الاتفاق حولها من شأنه ان يكون
مقدمة للترتيبات والخطوات اللاحقة لترجمة هذه المبادئ العامة في الازمة السورية”.
ميدانيا سقط العشرات من إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” قتلى ومصابين خلال غارات جوية للطيران الحربي السوري على محاور تحركهم وانتشارهم جنوب وغرب مدينة حلب.
وذكر مصدر عسكري سوري أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري وجه الليلة قبل الماضية وصباح أمس ضربات مكثفة على تجمعات ومحاور تحركات التنظيمات الإرهابية في محيط الكليات العسكرية وقرى كفر حمرا وخان العسل ومعراتا وخان طومان وتلة بازو وجنوب ضهرة أم القرع.
وأفاد المصدر بأن الضربات أسفرت عن “تدمير عدد من العربات المدرعة والمصفحة والمزودة برشاشات وسيارات محملة بالذخائر ومقتل عشرات الإرهابيين”.

إلى الأعلى