الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: روسيا تعلن شن أولى الغارات انطلاقا من إيران .. وأميركا على علم

سوريا: روسيا تعلن شن أولى الغارات انطلاقا من إيران .. وأميركا على علم

أحاديث في موسكو عن استخدام (انجرليك)
موسكو ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مقاتلات روسية قصفت مواقع لإرهابيين في سوريا انطلاقا من قاعدة جوية في إيران، لتعلن موسكو بذلك للمرة الأولى أنها تستخدم قاعدة جوية إيرانية في حين قالت الولايات المتحدة إنها كانت على علم بهذه العملية في الوقت الذي تواترت فيه أحاديث في موسكو عن امكانية استخدام روسيا لقاعدة انجرليك في تركيا.
وبهذه الغارات تكون روسيا أعلنت للمرة الأولى أنها تستخدم قاعدة في بلد شرق أوسطي غير سوريا منذ أن أطلق الكرملين حملة الضربات الجوية سبتمبر الماضي.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان “في 16 أغسطس أقلعت قاذفات (تي يو-22 ام3) و(اس يو-34 ) مسلحة من مطار همدان في إيران وقصفت أهدافا للجماعتين الإرهابيتين داعش وجبهة النصرة في مناطق حلب ودير الزور وأدلب”.
وأضافت الوزارة أن هذه الضربات أتاحت تدمير “خمسة مخازن كبرى للأسلحة والذخائر” ومعسكرات تدريب في دير الزور وسراقب في ريف ادلب والباب، المدينة التي يسيطر عليها تنظيم داعش في منطقة حلب.
وضربت الطائرات الروسية أيضا ثلاثة مراكز قيادة في مناطق الجفرة ودير الزور ما أدى إلى مقتل “عدد كبير من المقاتلين” بحسب البيان.
وعبر شن غارات من إيران، تختصر المقاتلات الروسية البعيدة المدى، بشكل كبير الوقت الذي يلزمها للوصول إلى سوريا، بعدما كانت تنطلق في الأونة الأخيرة من قاعدة في جنوب روسيا.
وقال مسؤول روسي الأسبوع الماضي إن البلاد تدرس خططا لتوسيع قاعدتها الجوية في سوريا لكي تصبح منشأة عسكرية دائمة.
وقال مصدر عسكري لم يكشف اسمه لوكالة أنباء انترفاكس الاثنين إن الجيش الروسي أرسل طلبات إلى إيران والعراق لاطلاق صواريخ عابرة، عبر مجالهما الجوي.
واعتبر الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن موسكو وطهران “تتبادلان الامكانات والبنى التحتية في إطار مكافحة الغرهاب” وذلك كما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.
وفي واشنطن أعلن مسؤول عسكري أميركي أن السلطات الروسية أبلغت مسبقا التحالف ضد تنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة أن قاذفاتها ستقلع من قاعدة في إيران.
وقال الكولونيل كريس غارفر المتحدث باسم التحالف في مؤتمر صحفي عبر الفيديو من بغداد إن “روسيا أبلغت التحالف”.
وأضاف “لقد أبلغونا أنهم سيعبرون (منطقة يسيطر عليها التحالف) وسعينا إلى التأكد من أمن الطلعات حين عبرت قاذفاتهم المنطقة متجهة إلى أهدافها وحين عادت. هذا الأمر لم يؤثر على العمليات التي يقوم بها التحالف في الوقت نفسه لا في العراق ولا في سوريا”.
يأتي ذلك فيما أعلن برلماني روسي أن تركيا قد تمنح قاعدة إنجرليك الجوية لاستخدامها من قبل الطيران الحربي الروسي في عملياتها ضد الإرهابيين في سوريا.
وفي تصريح صحفي، أوضح عضو لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد، إيجور موروزوف، أن القرار بهذا الشأن يمكن أن يتخذ على خلفية موافقة كل من سوريا وإيران على استخدام سلاح الجو الروسي لقاعدتيهما، حميميم (في سوريا) وهمدان (في إيران).
من جانبه، لم يستبعد فيكتور أوزيروف، رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد، إقدام أنقرة على هذه الخطوة بعد المحادثات التي أجراها، الأسبوع الماضي، الرئيسان، الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، والتي أعلن الرئيس التركي خلالها عن استعداد بلاده لدعم روسيا في جهودها الرامية إلى مكافحة الإرهاب في سوريا.
وأشار أوزيروف إلى أنه ليس من المؤكد أن روسيا بحاجة إلى استخدام قاعدة إنجرليك، لكن “هذا القرار سيكون ممكنا اعتباره دليلا على “استعداد واقعي وليس كلامي لتركيا للتعاون مع روسيا في مواجهة الإرهاب في سوريا”.

إلى الأعلى