الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / نفط عمان يتخطى الـ45 دولارا والخام مستقر عند أعلى مستوياته بالأسواق العالمية

نفط عمان يتخطى الـ45 دولارا والخام مستقر عند أعلى مستوياته بالأسواق العالمية

دراسات لمد خط أنابيب غاز إيراني عماني
مسقط ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
تخطى سعر نفط عُمان أمس الـ45 دولارا ليبلغ سعره تسليم شهر أكتوبر القادم 84ر45 دولار أميركي فيما حافظ الخام على أعلى مستوياته في الأسواق العالمية.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعًا بلغ دولارًا أميركيًا واحدًا مقارنة بسعر يوم الاثنين الذي بلغ 84ر44 دولار أميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر سبتمبر المقبل بلغ 43 دولارًا أميركيًا و40 سنتًا للبرميل، منخفضًا بذلك 3 دولارات أميركية و20 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر أغسطس الجاري.
يأتي ذلك فيما استقرت أسعار النفط عند أعلى مستوياتها في أكثر من خمسة أسابيع بفضل حالة التفاؤل إزاء تحرك محتمل لمنتجي الخام لتعزيز السوق.
وجرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بسعر 48.74 دولار للبرميل في المعاملات الصباحية وهو أعلى مستوى لها منذ السابع من يوليو. كما جرى تداول خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بسعر 46.16 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ 15 يوليو قبل أن يتراجع في وقت لاحق إلى 45.98 دولار.
إلى ذلك بدأت دراسات حول مسار خط أنابيب بحري عماني إيراني لنقل الغاز الطبيعي الإيراني إلى السلطنة بحسب تصريح مسؤول إيراني رفيع.
وكان معالي محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز قد ذكر أن البلدين اتفقتا على تغيير مسار وتصميم خط الأنابيب البحري لتجنب المياه الخاضعة للسيطرة الإماراتية.
وسيربط الخط احتياطيات الغاز الإيرانية بزبائن ومنشآت الغاز الطبيعي المسال العماني وإعادة تصدير الغاز الإيراني. وفي تصريح لعلي رضا كاملي المدير العام للشركة الوطنية الإيرانية للغاز الطبيعي لوكالة الأنباء الإيرانية شانا قال إن يتم التفكير في مسارين لنقل الغز من إيران إلى السلطنة تشمل المياه العميقة والمياه الضحلة مشيرا إلى أن طريق المياه العميقة سيكون أقصر ولا يحتاج الى إذن من دولة طرف ثالث وأن الدراسات تجري في هذا الشأن.
ويمتد الجزء البري من الخط 200 كم من رودان إلى جبل مبارك بمحافظة هرمزجان في حين أن الجزء البحري بين إيران وميناء صحار يمتد لأكثر من 200 كم. وبحسب التقارير من المتوقع أن تصل تكلفة بناء الخط البحري نحو 1.5 مليار دولار.
وكانت إيران والسلطنة وقعتا اتفاقيات أساسية تقوم بموجبها إيران بتصدير كمية تصل 28 مليون متر مكعب من الغاز يوميا على أن يتم استخدم ثلث هذه الكمية في مرافق تسييل الغاز في قلهات والباقي للاستخدام للسوق المحلي في حين سوف تستخدم إيران الغاز الطبيعي المسال المنتج للتصدير إلى الأسواق الأوروبية والآسيوية.

إلى الأعلى