الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني للسباحة يكثف استعداداته للمشاركة في بطولة خليجي 26 للسباحة القصيرة
منتخبنا الوطني للسباحة يكثف استعداداته للمشاركة في بطولة خليجي 26 للسباحة القصيرة

منتخبنا الوطني للسباحة يكثف استعداداته للمشاركة في بطولة خليجي 26 للسباحة القصيرة

اختيار 13 لاعبا في القائمة المختارة
يكثف منتخبنا الوطني للسباحة تدريباته استعدادا للمشاركة في بطولة الخليج الـ26 للسباحة القصيرة وكرة الماء التي تستضيفها مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية خلال الفترة من 24 إلى 27 من أغسطس، حيث تأتي التدريبات بعد اعتماد قائمة المنتخب الوطني المشارك وفق المعايير الفنية التي حددها الاتحاد العماني للسباحة لاختيار لاعبي المنتخب في البطولات الخارجية والتي تعتمد على أفضل المعايير الرقمية المحققة.
وتضم قائمة المنتخب الوطني الذين تم اختيارهم وفق معايير اللجنة الفنية بالاتحاد 13 لاعبا يمثلون مرحلة البراعم والناشئين والشاب والعموم وهم في فئة البراعم أسامة طارق طه ومحمد خالد الهاشمي ونعيم احمد العدسي وهلال سليمان المعشري وفي فئة الناشئين من سن 11 إلى 12 سنة خلفان خميس الوهيبي ومهند يونس أولاد ثاني وعمار ياسر الوهيبي وبشار يوسف الكليبي، وفئة 13 إلى 14 سنة شهاب علاء الدين، وفي فئة الشباب والعموم عيسى سمير العدوي ومسلم عبدالله الخضوري وعبدالرحمن يحيى الكليبي ونضال سليمان الحراصي.
وحول المشاركة يقول مشعل محمد القصار الخبير الفني بالاتحاد العماني للسباحة إن سياسة إدارة الاتحاد العماني لاختيار تشكيلة اللاعبين المشاركين في البطولات الخليجية والعربية والإقليمية تعتمد وفق اختبارات خاصة ومعايير رقمية محددة، تستند على دراسة للأرقام المحققة في البطولات الـ6 السابقة للبطولات الخليجية والعربية والإقليمية وبالتالي تم وضع الاختبارات والمعايير الخاصة لذلك، وتحقيقا للوصول إلى منصات التتويج والتمثيل المشرف قام الاتحاد يومي 3 و4 من أغسطس اختبارات لعدد 30 سباحا تم اختيار 13 سباحا ممن حققوا المعايير المطلوبة وذلك حتى تكون المشاركة في البطولة الخليجية ال26 للسباحة القصيرة وكرة الماء من اجل الوصول إلى منصات التتويج.

تحديات
وحول إعداد المنتخب قال مشعل القصار لقد حاول الاتحاد العماني للسباحة برئاسة طه الكشري تأمين معسكرات إعداد داخلية وخارجية لهذا المنتخب لكن الظروف الاقتصادية والمالية العامة لم تمكن الاتحاد من تأمين معسكرات خارجية وتم الاكتفاء بالتدريبات اليومية في مسقط حيث تقام التدريبات في المسبح الصغير بنادي الأمل وحوض الكلية التقنية العسكرية بسبب إغلاق حوض مجمع السلطان قابوس الرياضي لأعمال الصيانة، وبالتالي صعب من مهمة تنفيذ الخطة المعدة لها سابقا والاكتفاء بالتدريبات اليومية بحدها الأدنى، لكن هذا الأمر لا يعني أننا نشارك فقط من أجل المشاركة وإنما من أجل الوصول إلى منصات التتويج رغم تلك الظروف.

وقال كمال خمري مدرب المنتخب الوطني العام طموحنا كبير رغم الظروف التحضيرية الصعبة التي تمر بها مرحلة إعداد المنتخب المشارك في بطولة الخليج بالدمام، ومنها إغلاق مسبح مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر للصيانة وعدم وجود مسابح أولمبية أخرى للتدريبات ورغم ذلك استطاع الاتحاد العماني للسباحة وبالتعاون مع عدد من الجهات في تأمين مسابح لتدريبات المنتخب الوطني ومنها مسبح نادي الأمل ومسبح الكلية التقنية العسكرية، حيث انطلقت التدريبات في تلك الأحواض منذ أواخر شهر رمضان المبارك، وذلك حرصا من الاتحاد على توفير الحد الأدنى من التدريبات وتذليل كافة الصعاب التي تحيط بعمليات الإعداد لتمثيل السلطنة على أفضل حال.
واضاف أن تدريبات المنتخب تقمست الى تدريبات صباحية ومسائية بهدف التحضير الجيد للبطولة وحتى يكون اللاعب في كامل الجاهزية للتصفيات، مؤكدا ان اختيار عناصر المنتخب المشاركين في البطولة تم وفق معايير تأهيلية خاصة وأملنا كبير في الحصول على الميداليات بمختلف ألوانها وأن يتوج منتخبنا بإحداها في كل سباق يشارك فيه بالبطولة الخليجية القادمة.
وحول قوة المنافسة بالبطولة قال: المنافسة كما هي متوقعة ستكون منافسة قوية وبها مستويات فنية عالية لأن كل دولة حضرت منتخبها بشكل جيد من خلال معسكرات داخلية وخارجية، لذلك ستكون المنافسة صعبة ونحن بدورنا جاهزون للتحدي من خلال إعداد لاعبينا سيكلوجيا وبدنيا لرفع مستوى التحدي.

مرحلة تأسيسية
وقال محمد الساحلي مشرف البراعم إن عمل الاتحاد العماني للسباحة يقوم على عدة مرتكزات تبدأ بتعليم المهارات من خلال مراكز السباحة التي تقوم بتعليم المهارات المختلفة في الأربع سباحات وهي الحرة والصدر والفراشة وبالتالي إعداد البراعم للمرحلة الثانية من التدريبات المكثفة التي يتم فيها مراعاة المعايير الخاصة بأفضل الأرقام الزمنية المحققة، وقد خصص مجلس إدارة الاتحاد 4 مقاعد في تشكيلة المنتخب المشاركة في البطولة الخليجية بالدمام تم اختيارهم وفق أفضل الأرقام المحققة في الأربع أنواع من السباحة والتي يمكن أن تحقق ميداليات للمنتخب الوطني.

وأضاف بأن الاتحاد العماني حريص على الاهتمام بفئة البراعم كونها مرحلة تأسيسية مهمة جدا في مسار السباح حتى يكون قادرا على تحقيق نتائج جيدة بعد سن الـ12 سنة.
أرقام خليجية متقاربة
وقال نبيل مقطوف مدرب مركز مسقط للبراعم نشارك في البطولة بأربعة لاعبين براعم من المركز بعد تحضيرات وتدريبات استمرت 6 أشهر متواصلة، بعدها تم عمل اختبارات وفق معايير محددة لاختيار اللاعبين الأربعة الذين يمثلون السلطنة في بطولة الخليج بالدمام، وتعزيز للمستويات الفنية والمهارية للاعبين تتواصل التدريبات المتنوعة والمدروسة من قبل الاتحاد العماني للسباحة في الفترتين الصباحية والمسائية، وذلك لضمان إعداد جيد للاعبين وحسب نتائج بطولات مجلس التعاون الخليجي الأخيرة للمجرى القصير.
وأكد بأن لاعبينا جاهزون للمنافسة وبعزيمتهم نستطيع صنع شيء في البطولة وتحقيق ميداليات ملونة كون الأرقام الخليجية المحققة متقاربة جدا، موضحا أن الاتحاد قام بتجاوز كل الظروف وتسخير كافة الإمكانيات المتاحة لضمان إعداد جيد، والتي نأمل من خلالها تحقيق ميداليات متنوعة في مختلف السباقات.

نتائج مثمرة
وقال أيمن الكليبي مساعد مدرب المنتخب الوطني للشباب والعموم إن الإصرار والعزيمة التي وجدت في الاتحاد العماني للسباحة تغلبت على كافة التحديات، وكان العمل بجد واجتهاد من أجل تأمين التدريبات وفق المتاح من خلال تدريبات يومية صباحية ومسائية مستمرة، سنشاهد نتائجها المثمرة بعون الله في منافسات البطولة الخليجية التي نطمح فيها إلى تحقيق معدلات جيدة من الميداليات الملونة في مختلف المسابقات بإذن الله وتوفيقه.

إلى الأعلى