السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تصعد من ممارساتها الوحشية بحق الفلسطينيين
قوات الاحتلال تصعد من ممارساتها الوحشية بحق الفلسطينيين

قوات الاحتلال تصعد من ممارساتها الوحشية بحق الفلسطينيين

إضراب شامل في دوار الفوار حدادا على أرواح الشهداء
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية وأمس، من ممارساتها الوحشية بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية. ففي نابلس، هدمت جرافات الاحتلال الاسرائيلي، فجر أمس، منزلا ومنشأة زراعية، وجرفت طرقا وسلاسل حجرية في خربة أم المراجم جنوب دوما وبلدة قصرة جنوب نابلس. وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، في تصريحات صحفية، بأن قوات الاحتلال هدمت منزلا وجرفت سلاسل حجرية في خربة أم المراجم جنوب دوما، تعود للمواطن طارق سيراوي. وأكد أن قوات الاحتلال هدمت منشأة زراعية ودمرت طرقا زراعية بطول 3 كيلو مترات في قصرة جنوب نابلس. يذكر ان قوات الاحتلال أخطرت بمصادرة أربعة دونمات في خربة أم المراجم التي هدمت منزلا فيها قبل عدة شهور. وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس، شابا من جنين، وداهمت منزلي أسيرين وحطمت محتوياتهما وصادرت مركبة واستولت على نقود في جنين ومخيمها وفي قرية برطعة. وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب مجد أحمد عرقاوي (24عاما)، بعد اقتحامها مدينة جنين ومداهمة منزله في الحي الشرقي والعبث بمحتوياته وصادرت أجهزة ونهبت نقودا. وفي مخيم جنين، داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير جمال أبو الهيجا، وحطمت محتوياته وصادرت مركبة خاصة لعائلته وأجهزة الكترونية. وفي قرية برطعة جنوب غرب جنين، داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير محمد ناصر عبد الحفيظ علاقمة الذي تم اعتقاله، مساء أمس، على حاجز برطعة العسكري وحطمت محتوياته. واندلعت مواجهات ليلة أمس الأول، بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وشبان في بلدة يعبد جنوب غرب جنين. وذكرت مصادر فلسطينية، بأن المواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال للبلدة، مضيفة أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، صوب الشبان، دون أن يبلغ عن إصابات. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا على حاجز عسكري برطعة، جنوب غرب جنين وأفادت مصادر فلسطينية، بأن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب محمد ناصر خضر علاقمة (27 عاما)، أثناء عبوره الحاجز في طريقه إلى منزله في برطعة. وفي الخليل، أصيب شاب بجروح بالغة الخطورة، ليلة أمس الأول، إثر تجدد المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم الفوار، جنوب الخليل. وأفاد مراسلنا في الضفة الغربية نقلا عن مصادر فلسطينية وشهود عيان بأن الشاب إسماعيل ياغي أصيب بالرصاص الحي في رقبته، حيث وصفت جروحه ببالغة الخطورة، الأمر الذي استدعى تحويله إلى إحدى المستشفيات الإسرائيلية. وأضاف أن عدد المصابين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتفع خلال المواجهات وفقا لمصادر متطابقة، إلى 59 إصابة بالرصاص، منها 5 إصابات وصفت بالخطيرة. وكان استشهد في وقت سابق الفتى محمد يوسف صابر ابو هشهش (17 عاما)، من مخيم الفوار جنوب الخليل. وأكدت مصادر وزارة الصحة الفلسطينية نبأ استشهاد الفتى أبو هشهش، إثر إصابته برصاصة في الصدر خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في مخيم الفوار، وذلك بعد نقله إلى مستشفى الخليل الحكومي، حيث اعلن عن استشهاده. وأضافت مصادر فلسطينية، أن مواطنا آخر أصيب برصاص جنود الاحتلال ووصفت إصابته بـ “الحرجة” حيث تم تقديم الاسعافات الأولية له ونقل إلى مستشفى داخل أراضي العام 48. كما هدمت قوات الاحتلال الجدران الداخلية لمنزل المواطن هاني أبو هشهش، وعبثت بمحتوياته، خلال الحملة المسعورة على منازل المواطنين ونفذت حملة غير مسبوقة ضد سكانه. على صعيد اخر عم الحداد والإضراب الشامل امس، بلدة دورا ومخيم الفوار جنوب الخليل، حداد على أرواح الشهداء. وأفادت مصادر فلسطينية بأن الاضراب التجاري والحداد العام عم مخيم الفوار وبلدة دورا، على روح الأسير المحرر نعيم الشوامرة (46 عاما) شهيد الاهمال الطبي في سجون الاحتلال، والشهيد محمد يوسف صابر أبو هشهش (17عاما) الذي قضى برصاص الاحتلال خلال الحملة العسكرية الاسرائيلية أمس الاول في مخيم الفوار. من ناحية اخرى قال الدكتور مصطفى البرغوثي، الامين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، ان ما يقوم به الاحتلال الاسرائيلي في مخيم الفوار عبارة عن مجزرة على مرآى ومسمع العالم، وعقاب جماعي بحق أبناء المخيم. وأضاف البرغوثي في تصريح صحفي تلقت (الوطن) نسخة منه، ان ما يقوم به جنود الاحتلال يذكرنا بما قامت به العصابات الصهيوينة عام 48، بحق القرى والبلدات الفلسطينية، من قتل للمواطنين وتدمير للممتلكات. واشار البرغوثي، أن الاحتلال استخدم الرصاص الحي باتجاه الشباب والاطفال مستهدفا المناطق العلوية للجسم بقصد القتل العمد، وبهدف ايقاع اكبر عدد ممكن من الاصابات، مما ادى إلى اصابة اكثر من 50 مواطنا واستشهاد محمد أبو هشهش 17 عاما. واكد البرغوثي، ان الاحتلال الاسرائيلي وحكومته يشنان هجمة هوجاء وهمجية ضد الشعب الفلسطيني، ومقدساته بهدف كسر ارادته النضالية والسياسية وتركيعه، معتبرا ان هذه السياسة ستفشل كما فشلت في السابق امام صمود وتحدي ابناء الشعب الفلسطيني. ودعا البرغوثي، لتصعيد حملة المقاطعة وفرض العقوبات على نظام الفصل والتمييز العنصري الذي تفرضه اسرائيل لردعها عن ممارساتها وانتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني كما جرى مع نظام الفصل والتمييز العنصري في جنوب افريقيا. ووجه البرغوثي، التحية لشباب وأهالي مخيم الفوار على بسالتهم وتصديهم لجنود الاحتلال. على صعيد آخر أصيب شابان بالرصاص الحي، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت فجر أمس، في عدة أحياء من مدينة رام الله، بين الشبان وقوات الاحتلال التي توغلت في مخيمي الأمعري وقدورة، وضواحي أم الشرايط والمصيون وبيتونيا والتي اعتقلت خلالها ستة مواطنين بينهم قيادي في حركة حماس. واندلعت المواجهات عقب اقتحام اليات كبيرة من جيش الاحتلال مدينة رام الله وعدة أحياء فيها، واعتقلت 6 مواطنين، من بينهم القيادي في حركة حماس حسين أبو كويك، ممثل الحركة في لجنة الانتخابات المحلية، ونائل أبو كويك، وحسام الواوي، ومهند سمارة، ويوسف أبو سيف، وجهاد العزة. واندلعت مواجهات عنيفة في عدة أحياء في مدينة رام الله، وكانت أعنف المواجهات في مخيمي الأمعري وقدورة، حيث هاجم الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة والألعاب النارية، وطاردوهم في أزقة المخيمين. ونفذت قوات الاحتلال حملة دهم وتفتيش وتوغل في جميع أنحاء مدينة رام الله، حيث اقتحمت قوات الاحتلال عديد المنازل، وعاثت فيها فساداً، ودمرت محتوياتها، واعتدت على من فيها. وفي السياق، أدانت حركة حماس اعتقال الشيخ حسين أبو كويك، ممثل حركة حماس أمام لجنة الانتخابات المركزية فجر امس. وقال سامي ابو زهري الناطق باسم حركة حماس في بيان وصل “الوطن” نسخة منه أن اعتقال ابو كويك تدخلا إسرائيليًّا في الحملة الانتخابية في الضفة الغربية المحتلة ومحاولة مسبقة للتأثير على نتائج الانتخابات. ودعا ابو زهري إلى ما أسماه وقف حملات الاعتقال والاستدعاءات الواسعة التي تمارسها أجهزة أمن السلطة في ظل الاعتقالات الإسرائيلية، زاعماً “إن هذا الاستهداف المزدوج لن يفلح في كسر شوكة الحركة ولن يزيدها إلا قوة واحتضاناً جماهيريًّا”. كما دعا ابو زهري المؤسسات الدولية ذات الصلة إلى التدخل للإفراج عن الشيخ حسين أبو كويك ووقف الاعتقالات في صفوف الحركة والتي تمثل مساساً بنزاهة العملية الانتخابية.

إلى الأعلى