الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / طبعة جديدة من موسوعة “شرح الفوائد الحسان في عدّ آيِ القرآن”

طبعة جديدة من موسوعة “شرح الفوائد الحسان في عدّ آيِ القرآن”

القاهرة ـ العمانية:
صدر عن دار السلام للطبع والنشر بالقاهرة طبعة جديدة من موسوعة “شرح الفوائد الحسان في عدّ آي القرآن” للشيخ عبد الفتاح عبد الغني القاضي، المدير العام للمعاهد الأزهرية المصرية سابقاً.
ويقول المؤلف إنه بيّن في كتابه المواضع التي وقع خلاف العلماء في عدها آيةً وعدم عدها، مقتفياً في هذا النظم أثر الإمامين الجليلين أبي عمرو الداني في كتابه “البيان” والشاطبي في “ناظمة الزهر”، إذ جعل هذين الكتابين مرجعه فيما يتعلق بجميع أئمة العدد، ما عدا العدد الحمصي الذي لم يتعرضا له، فجعل مرجعه في بيانه “تحقيق البيان” ونظمه للشيخ محمد المتولي و”إتحاف فضلاء البشر” للشيخ البنا، و”لطائف الإشارات” للعلّامة القسطلاني.
ويوضح المؤلف أن معرفة الفواصل بين الآيات القرآنية، مهمة لصحة الصلاة، فقد قال الفقهاء إن من لم يحفظ الفاتحة يأتي بدلها بسبع آيات، ومن لم يكن عالماً بالفواصل لا يمكنه أن يأتي بما يصحح صلاته.
كما يُحتاج لمعرفة الفواصل للحصول على الأجر الموعود به على قراءة عدد معين من الآيات في الصلاة، وهي سبب لنيل الأجر الموعود به على تعلم عدد مخصوص من الآيات أو قراءته عند النوم مثلاً، كما يمكن من خلالها معرفة ما يسن قراءته بعد الفاتحة في الصلاة، فقد نص الفقهاء على أنه لا تحصل السنة إلا بقراءة ثلاث آيات قصار أو آية طويلة.
ويضيف المؤلف أن معرفة الفواصل مهمة لصحة الخطبة، إذ أوجب الفقهاء فيها قراءة آية تامة، ويشير إلى أن هذا الفن يعدّ في باب الإمالة؛ فمن القراء من يوجب إمالة رؤوس آي سورٍ خاصة مثل: طه، والنجم، والأعلى، والشمس، والضحى، والعلق.
ويوضح أن علماء العدد هم سبعة على المشهور: المدني الأول، المدني الأخير، المكي، البصري، الدمشقي، الحمصي، الكوفي.
أما المدني الأولى، فهو ما يرويه نافع عن شيخيه أبي جعفر ـ يزيد بن القعقاع ـ وشيبة بن نصاح، وهذا هو ما يرويه أهل الكوفة عن أهل المدينة بدون تعيين أحد منهم، بمعنى أنه متى روى الكوفيون العدد عن أهل المدينة بدون تسمية أحد منهم فهو عدد المدني الأول، وهو المروي عن نافع عن شيخيه أبي جعفر وشيبة وروى أهل البصرة عدد المدني الأول عن ورش عن نافع عن شيخيه.
ويضيف بأن الحاصل أن المدني الأول هو ما رواه نافع عن شيخيه، لكن أهل الكوفة والبصرة اختلفوا في روايته عن المدنيين. فأما أهل الكوفة فرووه عن أهل المدينة بدون تعيين أحد منهم. ورواه أهل البصرة عن ورش عن نافع عن شيخيه، وعدد آي القرآن في رواية الكوفيين عن أهل المدينة 6217، وفي رواية أهل البصرة عن ورش 6214. والذى اعتمده الإمام الشاطبي رواية أهل الكوفة، وقد تبع في ذلك الإمام الداني.
ويقول إن المدني الأخير هو ما يرويه إسماعيل بن جعفر عن يزيد وشيبة بوساطة نقله عن سليمان بن جماز، فيكون المدني الأخير هو المروي عن إسماعيل بن جعفر عن سليمان بن جماز عن شيبة ويزيد، وعدد آي القرآن عنده 6214.

إلى الأعلى