الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يفرض حصارا على (الأقصى) والمرابطون يتصدون لاقتحامات
الاحتلال يفرض حصارا على (الأقصى) والمرابطون يتصدون لاقتحامات

الاحتلال يفرض حصارا على (الأقصى) والمرابطون يتصدون لاقتحامات

مقتل مستوطن بالخليل * حماس تتمسك بالرعاية المصرية للمصالحة
القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصاراً شاملاً على المسجد الأقصى المبارك ومنعت المصلين الفلسطينيين من دخوله، في وقت أحبط فيه عشرات الشبان الفلسطينيين المرابطين داخل المسجد اقتحامات لمجموعات من عصابات المستوطنين الإسرائيليين للمسجد، فيما قتل مستوطن في مدينة الخليل بالضفة الغربية، في وقت أعلنت فيه حركة حماس تمسكها بالرعاية المصرية للمصالحة الفلسطينية.
وخيمت حالة من التوتر الشديد على مدينة القدس المحتلة في ظل الانتشار المكثف لقوات الاحتلال بالتزامن مع احتفالات المستوطنين بعيد الفصح اليهودي. وقال مدير الإعلام في مؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطا لـ (الوطن): “إن قوات الاحتلال تحاصر منذ ساعات الفجر الأولى المسجد الأقصى المبارك وتمنع الفلسطينيين من الدخول إليه وتسمح بدخول كبار السن من الرجال فقط بشرط احتجاز هوياتهم الشخصية، كما تعرقل دخول موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية، كما تمنع شرطة الاحتلال طلبة مدارس الأقصى الشرعية من الوصول إلى مقاعدهم الدراسية والبالغ عددهم نحو 500 طالب وطالبة”.
ويواصل العشرات من الشبان الاعتكاف في المسجد الأقصى لليوم الثاني على التوالي لحمايته من التدنيس بعد الأنباء التي أشارت إلى نية المستوطنين المتطرفين القيام باقتحام جماعي للمسجد يوميًّا. وأشارت مصادر فلسطينية لـ (الوطن) إلى أن الاقتحامات للمسجد الأقصى تتم بشكل يومي عبر باب المغاربة والذي تستولي سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال مدينة القدس.
إلى ذلك قتل مستوطن اسرائيلي وأصيب اثنان آخران بجروح بإطلاق نار على طريق قرب الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة، وفق ما افاد جيش الاحتلال.
وأشادت حركتا حماس والجهاد بإطلاق النار على سيارة تقل مستوطنين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس ان حركته “تبارك عملية الخليل البطولية والشجاعة وتعتبرها نتيجة لكل ممارسات الاحتلال القمعية والإجرامية بحق شعبنا ومقدساتنا والمسجد الأقصى”.
بدورها، قالت الجهاد في بيان انها “تبارك عملية إطلاق النار البطولية قرب حاجز ترقوميا في مدينة خليل الرحمن بالضفة الفلسطينية المحتلة”.
في غضون ذلك أكد اسماعيل هنية رئيس وزراء الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في غزة للمخابرات المصرية حرصه على استمرار الرعاية المصرية لملف المصالحة الفلسطينية.
وقال مكتب هنية في بيان صحفي انه “اجرى اتصالا هاتفيا مع قيادة جهاز المخابرات المصرية ووضعهم في صورة التحركات الهادفة لانهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وزيارة وفد (حركة فتح) الى غزة الاسبوع المقبل”.
وتابع البيان ان هنية “اكد حرصه على استمرار الرعاية المصرية للمصالحة معربا عن تقديره لدور مصر في هذا الملف”.

إلى الأعلى