الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / رئاسية أميركا: الاستخبارات تكشف لترامب الأخطار التي تهدد واشنطن
رئاسية أميركا: الاستخبارات تكشف لترامب الأخطار التي تهدد واشنطن

رئاسية أميركا: الاستخبارات تكشف لترامب الأخطار التي تهدد واشنطن

كلينتون تستأجر شركة لحماية بريدها الإلكتروني

واشنطن ــ وكالات: عقد موظفون في الاستخبارات الأميركية أول لقاء لهم مع مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب لاستعراض أبرز التهديدات الأمنية لأميركا، بعد أن انتقد ترامب أداء الاستخبارات. واستمر الاجتماع المغلق في مقر مكتب التحقيقات الفدرالي في نيويورك لمدة ساعتين بحضور مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كليبر ومحافظ نيوجيرسي كريس كريستي والجنرال المتقاعد مايكل فلين. وامتنع المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية عن الإجابة عن أسئلة الصحفيين بعد الاجتماع المذكور. واعلن ترامب في 17 أغسطس أنه لا يثق بمعطيات الاستخبارات لأن الأخيرة اتخذت «قرارات فاضحة»، مشيرا إلى أن غزو العراق في عام 2003 كان أحد هذه القرارات التي أدت إلى انتشار الإرهاب.

وفي وقت سابق، توجه ترامب الى مقر الـ»اف بي آي» في نيويورك لحضور الاجتماع وهو مقر يضم غرفا آمنة، وينظم هذه الاجتماعات مكتب مدير الاستخبارات الاميركية. ويمكن للمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون ايضا حضورها بشكل منفصل. وشعر الديموقراطيون بقلق جراء إمكان حصول ترامب على معلومات حساسة. وأطلق أوباما بنفسه تحذيرا مبطنا في هذا الإطار خلال مؤتمر صحفي في 4 أغسطس. وقال أوباما وقتذاك «إذا أرادوا أن يصبحوا رؤساء، عليهم التصرف مثل الرؤساء»، مضيفا «هذا يعني حضور تلك الجلسات من دون الكشف عما دار» خلالها. على صعيد آخر، قال مصدران مطلعان إن مؤسسة كلينتون الخيرية التي أسسها الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون وزوجته هيلاري استأجرت شركة فاير آي لأمن المعلومات لفحص أنظمتها للبيانات بعدما رأت مؤشرات إلى أنها ربما تعرضت لإختراق إلكتروني. واوضح المصدران أنه حتى الآن فإن أيا من الرسائل أو الوثائق التي تعرضت للاختراق في مؤسسة كلينتون التي مقرها نيويورك لم تظهر علنا. وأضافا إنه على غرار متسللين إخترقوا شبكة اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي والحملة الانتخابية للمرشحة هيلاري كلينتون ولجنة جمع التبرعات لاعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس استخدم المتسللون فيما يبدو تقنيات «التصيد بالبريد الإلكتروني» للدخول إلى شبكة مؤسسة كلينتون. وتشمل هذه التقنيات انشاء رسائل بريد الكتروني ومواقع إلكترونية زائفة في محاولة للوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعاملين في مؤسسة كلينتون ومن ثم الدخول إلى شبكة المؤسسة نفسها.
هذا، وأظهر استطلاع جديد للرأي العام في الولايات المتحدة أن المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون، تتقدم على منافسها الجمهوري دونالد ترامب بـ6 نقاط مئوية. ■

إلى الأعلى