الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: قتلى في معارك حول تعز و(مفخخة) تضرب أبين

اليمن: قتلى في معارك حول تعز و(مفخخة) تضرب أبين

عدن ـ وكالات: سقط العديد من القتلى في معارك شهدها محيط محافظة تعز، فيما انفجرت مفخخة في محافظة أبين، وقتل 18 مسلحا على الأقل أمس الخميس في معارك بمحافظة تعز في جنوب غرب اليمن، مع محاولة القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي ، فك الحصار الذي يفرضه جماعة أنصار الله مدعوة بقوات تابعة لحزب المؤتمر منذ أشهر على ثالث كبرى مدن اليمن، بحسب مصادر عسكرية. إلى ذلك، قتل أربعة جنود يمنيين في تفجير انتحاري نسب إلى تنظيم القاعدة في محافظة أبين (جنوب)، حيث استعادت القوات الحكومية مؤخرا مناطق كان يسيطر عليها التنظيم، بحسب مسؤول عسكري.
وأفادت مصادر عسكرية موالية لحكومة الرئيس منصور هادي، عن وقوع معارك في محافظة تعز بين القوات الحكومية وأنصار الله وحلفائهم . وأضافت أن المعارك أدت لمقتل “13 من أنصار الله وخمسة من قوات الحكومة” في محيط تعز، مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه. وأشارت المصادر إلى أن قوات الحكومة المدعومة من التحالف العربي، حققت “تقدما نوعيا” إلى الغرب من المدينة، مع سعيها لفك الحصار الذي يفرضه المتمردون منذ اشهر. وقال الناشط الحقوقي عبد المجيد الضبابي انه وعلى رغم استعادة بعض المواقع غرب تعز، إلا أن الوضع الأمني يحول دون استخدام السكان للطريق بين تعز ومدينة عدن التي أعلنتها الحكومة عاصمة مؤقتة بعد سقوط صنعاء بيد أنصار الله سبتمبر 2014. وبدأ التحالف باستهداف أنصار الله وحلفائهم نهاية مارس 2015. وفي وقت سابق من 2016، بدأ التحالف باستهداف الارهابيين، ما مكن القوات الحكومية من استعادة مناطق يسيطرون عليها في الجنوب والجنوب الشرقي، أبرزها المكلا مركز محافظة حضرموت. وفي محافظة أبين الجنوبية حيث يتمتع تنظيم القاعدة بنفوذ، أفاد مسؤول عسكري عن “مقتل اربعة جنود وإصابة أربعة آخرين في هجوم بسيارة مفخخة يقودها انتحاري ينتمي الى تنظيم القاعدة استهدفت مركبتين عسكريتين في منطقة العين” بين مدينتي لودر ومودية في ابين. وأوضح أن التفجير أدى إلى إصابة أربعة جنود آخرين، وأتى بعد استعادة القوات الحكومية المدينتين من سيطرة تنظيم القاعدة. ووضع المسؤول الهجوم في اطار “ردة فعل” الارهابيين على تقدم القوات الحكومية على حساب التنظيم مؤخرا في أبين، حيث تمكنت هذه القوات بدءا من الاحد، بدعم من التحالف، من استعادة مناطق كانت تحت سيطرة القاعدة، ابرزها مدينتي زنجبار (مركز المحافظة) وجعار. من جهته دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مجددا اطراف النزاع الدائر في اليمن الى عدم استهداف المدنيين، والعودة سريعا الى طاولة المفاوضات. وذكر الامين العام للامم المتحدة “جميع الاطراف بالحاجة الماسة الى حماية المدنيين، واحترام التزاماتهم بموجب القانون الانساني الدولي”. وقال إن “المدنيين، بمن فيهم الأطفال، هم الذين يدفعون الثمن الأكبر في هذا الصراع. وشدد على ضرورة أن يوقف جميع أطراف النزاع “كل الأعمال العدائية فورا”، وأن يستأنف المشاركون في المفاوضات “محادثات مباشرة” بمساعدة مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد.

إلى الأعلى