الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: قوات (الوفاق) تتقدم و(انتحارية داعش) تقتل 10
ليبيا: قوات (الوفاق) تتقدم و(انتحارية داعش) تقتل 10

ليبيا: قوات (الوفاق) تتقدم و(انتحارية داعش) تقتل 10

طرابلس ـ وكالات: قالت القوات الموالية للحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة إن 10 من مقاتليها قتلوا، أمس الخميس، في تفجيرات انتحارية بسيارات نفذها تنظيم “داعش” في سرت. وقال المركز الإعلامي للقوات إن عشرين من المقاتلين الموالين للحكومة أصيبوا أيضا في تفجيرين. وتم نقل المصابين إلى مستشفى ميداني في سرت. وتشارك القوات الحكومية حاليا في حملة بدأت قبل ثلاثة أشهر لطرد داعش من المدينة الواقعة وسط
ليبيا.
في الوقت ذاته قتلت القوات ثلاثة مسلحين في “عملية خاصة” في الحي السكني رقم (1) في سرت، أحد آخر المناطق الخاضعة لداعش، بحسب ما أفاد المركز الإعلامي من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وقالت قوات الحكومة، ومعظمها من مدينة مصراتة غربي ليبيا، إنها استعادت، هذا الأسبوع، الحي رقم (2) في مدينة سرت من داعش. وأدى هذا التقدم إلى محاصرة مسلحي التنظيم في الحيين رقم (1) و(3) بالمدينة الساحلية، بلا مهرب واضح سوى عبر البحر. وجبهة سرت تشتعل يوما وتهدأ أياما. قد يظن البعض أن الامر وراءه تكتيك عسكري أو ضرورات ميدانية، لكن الحقيقة هي افتقار المستشفى الوحيد المؤهل في المنطقة للإمكانيات الطبية، فحين يفيض مستشفى مصراتة بالجرحى تتوقف المعارك وحين يفرغ منه تستأنف. وبدأت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية في 12 مايو عملية “البنيان المرصوص” لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من سرت التي أصبحت في يونيو 2015 معقله الأساسي في ليبيا. وبعد ثلاثة أشهر من بدء هذه العملية باتت سيطرة التنظيم الجهادي تقتصر على حيين فقط من أحياء المدينة الساحلية. وبحسب المتحدث باسم المستشفى الطبيب أكرم قليوان فإن “الوضع الميداني في الجبهة معتمد كليا على الوضع الطبي داخل مستشفى مصراتة المركزي، وهذا نتيجة للاجهاد الحاصل على الكوادر الطبية والطبية المساعدة وكذلك نتيجة السعة السريرية المحدودة لدينا، فالمستشفى في حالة صيانة منذ العام 2007 وهو المستشفى الوحيد في مدينة تعدادها نصف مليون نسمة”. وذكر تقرير إخباري أمس الخميس أن ما يعرف بـ “والي طرابلس” في تنظيم قتل في غارة أميركية في ليبيا. وأفاد موقع “بوابة الوسط” الإخباري الليبي بأن الغارة أسفرت عن مقتل والي طرابلس الليبي أحمد الهمالي، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

إلى الأعلى