الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عشراوي تطلع دبلوماسيين أوروبيين على الأوضاع في فلسطين

عشراوي تطلع دبلوماسيين أوروبيين على الأوضاع في فلسطين

القدس المحتلة ـ (الوطن):
أبلغ القنصل الفرنسي العام هارفية ماغرو، امس، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، بأن الحكومة الفرنسية منحتها “وسام جوقة الشرف الوطني” برتبة فارس الذي يعد أعلى تكريم رسمي في فرنسا، حيث سيجري تقليدها الوسام في احتفال رسمي يعقد في رام الله الشهر المقبل.
وعبرت عشراوي عن بالغ شكرها وتقديرها لهذا التكريم الكبير، وقالت خلال استقبالها القنصل ماغرو،:”هذا الوسام شرف لي وللشعب الفلسطيني يعكس ايمان فرنسا حكومة وشعبا بعدالة القضية الفلسطينية وحق شعبنا في العيش بأمن وسلام”.
وجرى خلال اللقاء بحث آخر المستجدات السياسية والتطورات على الأرض والانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة للقانون الدولي والدولي الانساني، كما تم استعراض الدور المنوط بالاتحاد الأوروبي في هذه المرحلة والخطوات المستقبلية اللازمة لإنجاح المبادرة الفرنسية وسبل ازالة العقبات وتذليلها.
حيث استقبلت عشراوي القنصل الإيطالي العام ديفيد لاسيسيليا الذي جاء مودعا بمناسبة انتهاء مهام عمله في فلسطين.
وعبرت عشراوي عن تقديرها لدور لاسيسيليا في تعزيز العلاقات بين ايطاليا ودولة فلسطين وتطوير اليات التعاون والتواصل وثمنت جهوده خلال فترة عمله وتمنت له النجاح في مهامه ومساعيه المستقبلية، وحثّته على مواصلة العمل على دعم القضية والشعب الفلسطيني في مناصبه اللاحقة.
كما التقت عشراوي في مكتبها نائب القنصل العام البريطاني جيمس داونر، حيث جرى مناقشة آخر التطورات السياسية والسياسات والتدابير الإسرائيلية المدمرة، بما في ذلك تشريع قوانين عنصرية، والتصعيد الممنهج في مشروعها الاستيطاني غير القانوني، وهدم المنازل، واستخدام الذخيرة الحية والإعدامات الميدانية والاعتقالات وغيرها من الممارسات التي ترقى إلى جرائم حرب.
وأثارت عشراوي خلال اللقاء قضية ذكرى مرور 100 عام على وعد بلفور ومخططات الدبلوماسية العامة الفلسطينية لإطلاق حملة 100-70-50، كما دعت المملكة المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها عن النكبة والظلم التاريخي الخطير الذي لحق بالشعب الفلسطيني خلال هذا القرن.
وفي سياق آخر، عقدت عشراوي لقاءً مع وفد من حملة “وطنيون لأنهاء الانقسام”، حيث جرى بحث الاليات اللازمة لتعبئة الرأي العام للضغط على الأطراف المختلفة في فلسطين لإنهاء الانقسام، كما تركزت المناقشات على ضرورة خلق وسائل داخلية لتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية كوسيلة للإصلاح وإنعاش النظام السياسي ككل.

إلى الأعلى