الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / إنجاز أكثر من 200 كم من الطرق الداخلية المسفتلة بجبال محافظة ظفار
إنجاز أكثر من 200 كم من الطرق الداخلية المسفتلة بجبال محافظة ظفار

إنجاز أكثر من 200 كم من الطرق الداخلية المسفتلة بجبال محافظة ظفار

ظفار ـ العمانية: تشهد شبكة الطرق بجبال محافظة ظفار تطويرًا مستمرًا تجلى من خلال إنجاز أكثر من 200 كيلو متر من الطرق الداخلية المسفتلة في القرى الجبلية بولايات صلالة وطاقة ومرباط والتي أنجزت خلال العامين الماضيين.
ومن بين أهم الطرق التي تم تنفيذها طريق مدينة الحق ـ ناشب بطول 20‎ كم ابتداء من دوار ناشب وحتى مدينة الحق والذي تم رصفه وتعبيده وفقاً للمعايير والمواصفات العالمية.
وتضمن المشروع الذي يطل على العديد من المناظر الجبلية الخلابة أعمال الإنارة وقد ساهم والطرق الأخرى الجديدة في تشجيع السياحة وتطويرها.
وقد شهدت مدينة الحق خلال العامين الماضيين رصف 32 كم من الطرق الداخلية كما تم رصف 7 كيلو مترات في منطقة جبجات .. أما في نيابة طوي اعتير وهي منطقة جبلية بولاية مرباط فقد تم رصف 50 كم من الطرق الداخلية.
وشهد الشريط الجبلي بولاية صلالة تنفيذ العديد من مشاريع الطرق شملت 20 كم من الطرق المسفلتة بنيابة قيرون حيرتي و6 كم من الطرق المسفلتة بنيابة زيك، كما تم تنفيذ 10 كم في حجيف و11 كم في ناشب و20 كم في طيطام و15 كم في نيابة غدو و9 كم في منطقة ألسان.
أما مدينة صلالة نفسها وهي الأكثر ازدحامًا بالسياح خلال موسم الخريف فقد شهدت نقلة نوعية في مجال الطرق بإنشاء شبكة مزدوجة، إضافة إلى الجسور التي تحقق انسيابية في الحركة المرورية وتقلل من الازدحامات التي كانت تشهدها خلال موسم الخريف، نظرًا لكثافة أعداد السيارات في المدينة التي تحتضن سنويًّا مهرجان صلالة السياحي خلال الفترة من 15 يوليو وحتى 31 أغسطس من كل عام.
وخلال العامين الماضيين شهدت مختلف ولايات محافظة ظفار تنفيذ مشروعات جديدة للطرق من بينها الطريق البحري وشبكة الطرق الداخلية بولاية ضلكوت لمسافة 8 كم والطريق البحري وشبكة الطرق الداخلية بولاية رخيوت بطول 8 كم .. كما تم رصف 62 كم من الطرق في نيابات ولاية ثمريت ورصف طرق داخلية بولاية سدح بطول 35 كم إضافة إلى مجموعة من الطرق الداخلية في حاسك وحدبين.
ومع ازدياد الحركة السياحية بالشريط الجبلي تعمل بلدية ظفار على تنفيذ العديد من المشروعات التي تهدف إلى حماية المسطحات الخضراء والمحافظة على الغطاء النباتي الذي يعتبر أحد أهم مقومات عناصر البيئة الطبيعية التي تتميز بها محافظة ظفار حيث تم في هذا المجال تنفيذ مواقف للسيارات ومظلات واستراحات ودورات مياه على جانبي الطرق الجبلية وإقامة الحواجز الحجرية ومعابر تصريف مياه الأمطار والتي تعمل على الحد من التأثيرات السلبية على الغطاء النباتي.
كما تهدف هذه المشروعات إلى تنظيم حركة الوصول من وإلى المواقع السياحية وإفساح المجال أمام السياح لالتقاط الصور التذكارية من مواقع مميزة تطل على المنحدرات الجبلية الرائعة أو القرى الوادعة على سفوح الجبال.
وتعتبر جبال محافظة ظفار إحدى المزارات السياحية المهمة في المنطقة خاصة في موسم الخريف عندما تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الـ 20 درجة مئوية في كثير من المواقع الجبلية.
وتتميز جبال محافظة ظفار بوجود شبكة متصلة من الطرق التي من بينها التي تصل بين جبل أتين بولاية صلالة إلى مدينة الحق بولاية طاقة مرورًا بالعديد من القرى الجبلية الساحرة وصولًا إلى منطقة جبجات.
وقد ساهمت الطرق الجديدة التي تم شقها في ولايتي صلالة وطاقة باتجاه السلسلة الجبلية في إيجاد بدائل عديدة أمام السياح للصعود نحو الجبل سواء عبر طريق أتين أو حجيف أو قيرون حيرتي أو عن طريق شير ـ زيك أو ألسان أو ناشب أو مدينة الحق أو طوي اعتير أو غيرها من الطرق الأخرى التي تتنوع فيما تقدمه للسائح من مشاهد طبيعية استثنائية.

إلى الأعلى