الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / زوار محافظة ظفار يشيدون بالطبيعة وجمالية “الخريف” ويأملون أن تحظى بمزيد من التطوير والاستثمار السياحي
زوار محافظة ظفار يشيدون بالطبيعة وجمالية “الخريف” ويأملون أن تحظى بمزيد من التطوير والاستثمار السياحي

زوار محافظة ظفار يشيدون بالطبيعة وجمالية “الخريف” ويأملون أن تحظى بمزيد من التطوير والاستثمار السياحي

طالبوا باهتمام أكبر بالمرافق وتهيئة المواقع السياحية
ـ ـ نقص الخدمات ودورات المياه والأسعار العالية وانتشار النفايات أبرز المشاكل التي طرحها الزوار
استطلاع وتصوير ـ جميلة الجهورية :
أبدى عدد كبير من زوار محافظة ظفار لهذا العام 2016 م إعجابهم بالخريف وروعة الطبيعة وجاذبيتها التي تتميز بها محافظة ظفار ومقوماتها السياحية والتاريخية والثقافية الفريدة مؤكدين على خصوصية هذه المحافظة وأهميتها كوجهة سياحية يقصدها كثير من عشاق الطبيعة والمكان سنويا ، آملين أن تحظى بمزيد من التنمية والتطوير والاستثمار السياحي بفكر إبداعي يعزز من حضورها بين المدن السياحية.
وفي مطار صلالة الدولي التقت “الوطن” بعدد من زوار خريف ظفار بعد انتهاء زيارتهم للمحافظة ، حيث أشاد حمد بن مسعود بن سالم السعدي من ولاية المصنعة بالخدمات في محافظة ظفار إلا أنه أشار إلى معاناتهم في البحث عن سكن وارتفاع أسعار الإيجار الذي تجاوز بعضها 60 ريالا عمانيا لليلة الواحدة في كثير من المواقع مع ضعف الخدمات السياحية المقدمة في بعض المباني الإيوائية التي يفتقد بعضها لكثير من التجهيزات وفي المقابل إيجارها عالي .
صلاله تستحق الكثير
وأوضح أن صلالة مدينة جميلة تستحق الكثير من الاهتمام ، ولذلك يجب المحافظة عليها وعلى نظافتها ومقوماتها الطبيعية ، وقال : عند زيارة بعض السهول والمواقع نجد أنه تنتشر بها مخلفات الزوار ، وذلك بسبب عدم توفر حاويات القمامة التي تساعد على النظافة ، أضف إلى ذلك عدم توفر دورات المياه في كثير من التجمعات السياحية ، والمواقع التي تحظى بالارتياد ، ومعلقا السعدي على الازدحام المروري الذي تشهده بعض المواقع وتحتاج إلى مزيد من التنظيم لتحقيق الانسيابية المرورية .
وفي الختام أكد حمد السعدي على ما تشهده صلالة من تطور مستمر في كثير من الخدمات والمقومات وقال : هناك تغيير كبير تشهده محافظة ظفار وهناك إضافات كثيرة وملامح التنمية موجودة في كل مكان .
تعزيز الحضور السياحي
بدوره أعرب سالم بن حسن الكندي من ولاية صحار عن سعادته بقضاء الأجازة مع الأسرة التي استمرت لمدة ستة أيام وهم يزورون مواقع عديدة في صلالة وقال : الرحلة ممتعة والأجواء جميلة ،حيث إن هذه الزيارة تعد الخامسة لنا لمحافظة ظفار ونجد في كل زيارة هناك تطور كبير تشهده هذه المحافظة وعليه فهي تستحق المزيد من الاهتمام كونها وجهة سياحية ويرتادها كثير من السياح من دول مختلفة ، مما يجب تعزيز حضورها السياحي واستثمار مقوماتها بشكل يتناسب مع التدفق السياحي الذي تشهده ، بتعزيز الخدمات الاجتماعية والبلدية والسياحية .
وخلال ذلك استعرض الكندي بعض ملاحظاته التي سلط الضوء فيها على الحاجة للاهتمام بالمباني والشقق الإيوائية والتي كثير منها يحتاج لمزيد من الصيانة التي تتناسب مع قيمة الإيجارات والعرض والطلب ونوعية الخدمات الجاذبة للزوار ، مبينا بأن الإيجارات متفاوته وبالنسبة له متوسطة الارتفاع .
وأشار الكندي إلى ارتيادهم لكثير من المواقع التي تفتقد لدورات المياه في الأماكن العامة خلال رحلاتهم النهارية .
وأشار إلى عدم توفر المياه فيها إن وجدت في مواقع آخر ، ناهيك عن عدم توفر صناديق القمامة في كثير من السهول والجبال ، وهي خدمات جدا مهمة للسائح ، وطالب الكندي أن توجد بعض الحلول المبتكرة للتقليل من البعوض الذي ينتشر بكثرة في بعض المواقع ، كما طالب برفع القدرة الاستيعابية لمواقف السيارات في بعض المزارات والعيون ، حيث كثير منها مزدحم بالزوار بسبب قلة المواقف ، أضف إلى ذلك الحاجة إلى عمل بعض التوسعات للطرق العابرة لتلك المواقع وعمل مزيد من تلك المواقف لتحقيق الانسيابية للمركبات ودورانها للعودة .
وعلى مستوى الأسعار يقول : هذا العام نجد الأسعار مرتفعة وهناك استغلال في كثير من المواقع والمطاعم وأكشاك النارجيل والمشلي ، ومواقع المهرجان والمواقع الترفيهية ، كذلك الأسواق الأخرى كسوق الحافة ، وقال : على مستوى سوق الحافة تقريبا يعد السوق الوحيد الذي يقصده الزوار والذي يصعب الحصول فيه على موقف للمركبة ، لذا يفترض أن تنشط مواقع أخرى لتسهل على الزوار شراء هداياهم وتقلل الضغط على سوق الحافة .
ويجد سالم الكندي أن الطرق البرية المؤدية إلى محافظة ظفار من الجيد أن تحظى بمزيد من توفير خدمات الأمن والسلامة والخدمات الرعائية وقال : كما نتمنى أن تكون الخدمات أوفر خلال الأعوام القادمة وأن تحظى صلالة وزوارها بمزيد من الاهتمام ، أخيرا يشيد الكندي بدور شرطة عمان السلطانية وتواجد الدوريات في العديد من المواقع السياحية.
السياحة العائلية
أحمد خميس سليمان سالم من إمارة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة يقول : هذه زيارتي الأولى لمحافظة ظفار وقد انبهرنا بالطبيعة التي تمتاز بها ظفار خلال فصل الخريف واستمتعنا كثيرا بالأجواء ويؤكد أن المناطق الجبلية والسهول تحتاج للمزيد من الاهتمام وتوفير الخدمات بشكل أوسع لتغطي الكثافة السياحية عليها وتستهدف السياحة العائلية التي لها خصوصية كتوفير المزيد من الاستراحات ودورات المياه ، بالإضافة إلى نشر بعض الألعاب الترفيهية للأطفال بخلاف مواقع المتنزهات ومواقع المهرجان وقال: لذلك كثير من المواقع تستحق الاهتمام ومزيدا من التنظيم الذي يتناسب مع جمال الطبيعة واحتياجات الزوار ، فالخدمات عادية حتى الآن.
وعن السكن والتنقل أشار إلى أنه نسق عن طريق شبكة الإنترنت واكتشف بعدها عند وصوله أن الأسعار أرخص مقارنة بالحجز عن طريق الإنترنت، في الوقت الذي قد يكون الحجز عن طريق الإنترنت أكثر ضمانا كما أكد أحمد خميس أنه خلال تواجده بصلاله كان حريصا على توفير وجبات عائلته من المطاعم المعروفة ، حيث يجد أن الأكشاك والاستراحات المنتشره في كثير من المواقع أيضا تحتاج لمزيد من الرقابة ، والتطوير لتحقق مزيدا من الرفاهية والسلامة الغذائية.
ويختم أحمد خميس حديثه بإعجابه بمحافظة ظفار ورغبته بزيارتها للمرة الثانية والثالثة وقال : العمانيون شعب طيب والسلطنة بلد جميل ، وعلى يقين أن صلالة ستحظى بالكثير خلال السنوات القادمة .
غلاء الاسعار
سالم بن سعيد بن عبدالله البريكي من ولاية صحم يزور صلالة للمرة الثالثة ، يشير إلى أنهم استمتعوا بجماليات الطبيعة في محافظة ظفار والسهول الخضراء والرذاذ البارد ، لولا غلاء الأسعار وارتفاع الإيجارات.
وقال : هناك استغلال في الإيجارات والمحلات التجارية ، ولذلك يجب مراقبة الأسواق وتحديد بعض الأسعار التي هي في أصلها ثابتة، أضف إلى ذلك أسعار الفنادق والسكنات فهناك مغالاة كبيرة في الأسعار مقارنة بخدمات زهيدة لا تستحق ، ولذلك لابد من التنظيم ، ويضيف : تبدأ الايجارات من 23 ريالا بعدها بيومين تصل إلى 25 ريالا ثم 35 ريالا، وهكذا حتى زادت عن 70 ريالا عمانيا لليلة الواحدة ويقول : هناك كثير منها يستحق الدفع ولكن بعضها لا توجد نسبة أو تناسب مع أسعارها المعروضة .
كما يعلق البريكي على النفايات التي اتفق فيها مع باقي الزوار وهي غياب حاويات القمامة في كثير من المواقع والسهول ، والموجود منها تكون بعيدة عن مواقع التجمعات السياحية ، أضف إلى ذلك إشكالية بعض دورات المياه ونظافتها ونقصها في كثير من الأماكن.
ملاحظات عامة
وفي الختام أبدى كثير من الزوار حاجة المحافظة إلى مزيد من التطوير السياحي والتركيز على سياحة المطاعم وتطوير الاستثمارات الصغيرة والمتوسطة وتشجيعها لتطوير عدد من القطاعات في السهول والجبال ، أضف إلى ذلك الحاجة إلى مواقف وتوسعة الطرقات في عدد من المواقع وبخاصة مواقع العيون والشلالات وبعض المزارات الثقافية والتاريخية السياحية ، ونشر ثقافة المحافظة على المكان من خلال توزيع سلال القمامة في كثير من المواقع حتى مع تواجد عمال النظافة ، كما يجد بعض الزوار ومن خلال ملاحظاتهم التي استمعنا لها كانت تسلط الضوء على إتاحة مزيد من الفرص أمام الصناعات الحرفية وأصحاب الدخل المحدود وأصحاب الأعمال المنزلية والصغيرة على تسويق منتجاتهم وحرفهم في مواقع مختلفة وعديدة حتى يكون الخريف فرصة لتحسين دخل هذه الفئة من خلال البيع المنظم ، بحيث لا يكونون محكورين في المهرجان أو سوق الحافة أو غيره ، وأشار بعضهم إلى أنه يمكن استثمارهم في الواجهات الحضارية للدولة كمطار صلالة الدولي ليكون محطة ثقافية واجتماعية مشاركة في المسؤولية الاجتماعية من خلال إتاحة بعض المساحات لهذه الفئة التي تمكن الزوار خلال محطتهم الأخيرة من استهداف هؤلاء ، وشراء واقتناء الهدايا منهم .

إلى الأعلى