الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث التعاون المشترك بين السلطنة والصين
بحث التعاون المشترك بين السلطنة والصين

بحث التعاون المشترك بين السلطنة والصين

بكين ـ العمانية : التقى معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية مع معالي وانغ إيي وزير الخارجية الصيني وذلك في إطار زيارته الحالية الى جمهورية الصين الشعبية لترؤس وفد السلطنة في الجولة الثامنة لفريق العمل المشترك للتشاور الاستراتيجي بين البلدين الصديقين .
وقد أعرب وزير الخارجية الصيني خلال اللقاء عن ثقته بأن زيارة وفد السلطنة للصين ستعزز من علاقات التعاون والشراكة بين البلدين وتعمق الفهم المشترك للعديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، انطلاقا من الحرص الذي توليه الصين في علاقاتها الإيجابية مع السلطنة ومع سائر الدول العربية والخليجية.
من جانبه، أشاد معالي السيد أمين عام وزارة الخارجية بالمستوى الذي وصلت إليه علاقات الصداقة والتعاون بين السلطنة وجمهورية الصين الشعبية، معربا عن تطلعه للمزيد من التطور والنماء لهذه العلاقات في مختلف مجالاتها الحيوية واستثمارها فيما يعود بالمنافع والفوائد على الصعيدين الثنائي والإقليمي.
تم خلال اللقاء التطرق إلى عدد من مجالات التعاون ذات الأهمية الاستراتيجية وخاصة في مجال الطاقة والفرص الاستثمارية، فضلا عن تبادل وجهات النظر بشأن بعض القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين كما التقى أمس معالي السيد امين عام وزارة الخارجية بمعالي لي جين جاو نائب وزير التجارة الصيني حيث استعرض الجانبان عددا من الأفكار والفرص التي من شأنها أن تعزز اوجه التعاون والشراكة في المجال الاقتصادي والاستثماري وتنوعها بين البلدين.
كما تم التطرق الى المستجدات الاقتصادية والمالية العالمية والمبادرات التي أطلقتها الحكومة الصينية مؤخراً ومنها التوجه بإحياء حزام اقتصادي بالشراكة من الدول التي تطل على الخطوط التاريخية لطريق الحرير البحري والبري بين الصين وغرب آسيا وصولا إلى شبه الجزيرة العربية وآسيا الوسطى.
حضر اللقاءين من الجانب العماني كل من سعادة السفير الشيخ سالم بن عبدالله برهام باعمر رئيس دائرة شرق آسيا بوزارة الخارجية وسعادة السفير الشيخ عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الصين الشعبية وسعادة عبدالسلام بن محمد المرشدي الرئيس التنفيذي لصندوق الاحتياطي للدولة كما حضرها من الجانب الصيني سعادة نائب رئيس دائرة غرب آسيا وشمال أفريقيا وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية الصينية.

إلى الأعلى