الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / رغى .. وسيول

رغى .. وسيول

عبدالحميد الدوحاني

أفا أفا بس يا رفيق الدرب ، شللي جاك !!
تمايلت أغصانك الصفرا .. على المبلول
هذا وطنك ، وغن له ، واستعذبه بشفاك
خليه أجمل أغنية في سلكك المشلول
لا تخذله دامه حضنك صغير” ، وربّاك
لا تسحب خيوطك عليه بهرجك المعسول
لا تنشغل بهمومك المصفرّة ، ودنياك
قوم امسح ترابك على وجهك رضا وميول
قوم ارسمه للشمس لوحة ، وغطها برداك
قوم اعتذر لأهله إذا حطوا عليك القول
لا تنزعج لامن سمعت آخر صدى ناداك
وانت ب شفا خط الوصول لعالم” مجهول
يقول ارجع للورى يا فلان ، هاك ، وهاك
ما بين صمت الدرب وآمالك تصف عقول
خذ لك من أحزانك سما وارسم بها أفلاك
خذ غيمتين ، ونجمتين ، وخط عرض وطول
تفاخر باسمك ، وجنسيتك، وكل أشياك
لوّن سلالك ، واجمع الفايض من المحصول
لا تلتفت لمرايتك ، واكتب على الشبّاك
آنا الذهب وانا البحر والغاز والبترول
خلك مثل ما انته ، حجر ، ما تخدشه الأشواك
طولك وطن ، عرضك وطن ، فيضك ( رغى وسيول )
وقوم اعتذر لترابك الطاهر على ما جاك
واصرخ برغم اللي حصل : ما في أحد مسؤول

إلى الأعلى