الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مسح استكشافي لموارد المحار في سواحل السلطنة
مسح استكشافي لموارد المحار في سواحل السلطنة

مسح استكشافي لموارد المحار في سواحل السلطنة

- “الزراعة والثروة السمكية” تنفذ المسح الاستكشافي لموارد المحار في سواحل السلطنة
- يساهم في زيادة الإنتاج السمكي

تنفذ وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في المديرية العامة للبحوث السمكية خلال الفترة الحالية مشروع المسح الاستكشافي لموارد المحار في المياه الساحلية للسلطنة وهو مشروع علمي وبحثي واقتصادي حيوي له أهميته العلمية والاقتصادية ودوره في استكشاف موارد المحاريات وزيادة الانتاج السمكي وتحقيق قدر من الأمن الغذائي للسلطنة. ويقوم مختبر القشريات والرخويات بمركز العلوم البحرية والسمكية بالمديرية العامة للبحوث السمكية بتجميع ودراسة وتحليل وتصنيف العينات التي يتم تجميعها من المياه الساحلية للسلطنة.
مورد اقتصادي
والمحاريات التي هي محور هذا المشروع من ناحية التصنيف العلمي: هي مجموعة واسعة من الحيوانات اللافقارية البحرية الصالحة للأكل وتتضمن الرخويات والقشريات وشوكيات الجلد وهي مصدر مهم للبروتين في كثير من المناطق الاستوائية والمعتدلة والدافئة وشبه الاستوائية كما أن المحاريات تشكل مصدرا غذائيا جيدا لاحتوائها على أنواع من البروتينات العالية الطاقة وتوفير بعض الأحماض الامينية الأساسية لغرض النمو وأنشطة الجسم الحيوية ولهذه البروتينات أهمية خاصة منها أنها تؤدي دورا في الحد من الأمراض المزمنة والخطيرة كأمراض القلب والسرطان وغيرهما وتحتوي المحاريات أيضا على كميات قليلة من الدهون المشبعة وبروتين عالي النوعية.
أهمية المشروع
وأهمية المشروع: تبرره قلة توفر البيانات عن الكتلة الحيوية والوفرة والتوزيع الجغرافي للأنواع التجارية المهمة الأنواع المختلفة من المحاريات الموجودة بالمياه العمانية حيث ركزت الدراسات الدينامكية السكانية السابقة على تقييم المخزون العماني للمحاريات ذات الأنواع عالية القيمة مثل: أذن البحر (الصفيلح) وجراد البحر الشوكي (الشارخة) والروبيان والحبار وخيار البحر وغيرها وما زال هناك الكثير من موارد المحاريات القيمة في مياه السلطنة مثل: القواقع والمحار والإسكالوب وبلح البحر لا تزال غير مستكشفة.
أهداف متعددة
والهدف الأساسي للمشروع هو المعرفة التفصيلية لأنواع المحاريات في مياه السلطنة وذلك عن طريق تصميم برنامج لتجميع العينات في مواقع مختارة على طول الشريط الساحلي للسلطنة ومن ثم المسح الحقلي للبيئات البحرية الساحلية لمعرفة المجموعات الرئيسية السائدة من المحاريات وإنشاء مجموعة مرجعية للعينات المختلفة من المحار وحفظها وتخزينها ومن ثم اعداد دليل حقلي يوضح توزيع المحاريات بجميع المواقع التي شملتها الدراسة وكما يهدف المشروع أيضا إلى دراسة وتقييم توزع المحاريات بالبيئات الطبيعية المتواجدة بها بالمياه الساحلية العمانية وجمع البيانات عن انواع المحاريات وبيئاتها الرئيسية في المياه الساحلية العمانية وتحليل التوزيعات الجغرافية للمحاريات وبيان وفرتها وتوفير البيانات والتقنيات والخبرات عن تجمعات المحاريات ذات طابع الإستهلاك المحلي وإصدار دليل حقلي يوضح توزيع المحاريات في مياه السلطنة.
الجانب العملي
والمياه الساحلية التي تم مسحها ضمن أعمال المشروع هي: سواحل ولايات خصب وبخا ودبا بمحافظة مسندم وولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة وقرية السوادي بولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة وصور ومصيرة ونيابة الأشخرة بولاية جعلان بني بوعلي ونيابة رأس الحد بولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية وولاية والدقم ونيابة صوقرة بولاية الجازر بمحافظة الوسطى وولايات طاقة ومرباط وسدح ورخيوت وضلكوت ونيابتي الشويمية والحلانيات وقرية شربثات بولاية شليم وجزر الحلانيات ونيابة حاسك وقرية حدبين بولاية سدح والمغسيل بولاية صلالة بمحافظة ظفار.
مراحل متتابعة
وقد مر تنفيذ المشروع بعدد من المراحل المتتابعة وهي: تحديد المناطق المراد دراستها والأوقات المناسبة لبدء عملية المسح وإختيار الطرق المناسبة لمسح الشواطئ المختارة وتنفيذ الزيارات الميدانية للمواقع وتجميع العينات وحفظ العينات وتخزينها للعمل لاحقا في مختبرات مركز العلوم البحرية والسمكية وتصنيف المحاريات بواسطة التصنيف العلمي الدقيق وأخذ القياسات المورفولوجية والبيولوجية وتدوينها وإعداد التقرير النهائي للمشروع وإصدار الدليل الحقلي لتوزيع المحار.
فريق العمل
تشكل فريق عمل لتنفيذ المشروع مكون من الدكتور عبدالعزيز بن سعيد المرزوقي مدير مركز العلوم البحرية والسمكية مديرا للمشروع والمهندسة بدرية بنت يوسف السيابية رئيسة قسم القشريات والرخويات الباحث الرئيسي في المشروع والمهندسة خلود بنت خلفان البلوشية أخصائية تنمية ثروة سمكية مساعد باحث بالإضافة إلى فريق من الخبراء والمختصين والباحثين والفنيين من المديريات والإدارات العامة للثروة السمكية بمحافظات السلطنة الساحلية.

إلى الأعلى